البناء والإعراب

من ويكي الجامعة, مركز التعليم الحر
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الإعراب تغيير أواخر الكلم لاختلاف العوامل الداخلة عليها لفضا أو تقديراً، وأقسامه أربعة: رفع ونصب وخفض وجزم، فللأسماء من ذلك الرفع والنصب والخفض ولا جزم فيها وللأفعال من ذلك الرفع والنصب والجزم ولا خفض فيها. والبناء لزوم أواخر الكلم حركة أو سكوناً، وأنواعه أربعة ضم وفتح وكسر وسكون. والاسم ضربان: معرب وهو الأصل ، وهو ما تغير آخره بسبب العوامل الداخلة عليه إما لفضا كزيدٍ عمروٍ، وإما تقديراً نحو: موسى والفتى، ومبني وهو الفرع وهو ما لا يتغير آخره بسبب العوامل الداخلة عليه كالمضمرات|الضمائر وأسماء الشرط والإشارة وأسماء الموصولات، فمنه ما يبنى على الفتح كأينَ، ومنه ما يبنى على الكسر كأمسِ، ومنه ما يبنى على الضم كحيثُ، والأصل في المبني أن يبنى على السكون. والفعل ضربان: مبنى وهو الأصل ومعرب وهو الفرع، والمبني نوعان أحدهما: الفعل الماضي وبناؤه على الفتح إلا إذا اتصلت به واو الجماعة فيضم نحو: ضربوا، أو اتصل به ضمير رفع متحرك فيسكن نحو:ضربْتُ وضربْنا، والثاني: فعل الأمر وبناؤه على السكون نحو: اضرب واضربن إلا إذا اتصل به ضمير تثنية أو ضمير جمع أو ضمير المؤنثة المخاطبة فعلى حذف النون نحو: اضربا واضربوا واضربي، إلا المعتل فعلى حذف حرف العلة نحوك اخشَ واغزُ وارم ِ. والعرب من الأفعال الفعل المضارع بشرط ألا يتصل به نون الإناث ولا نون التوكيد المباشرة نحو: يضربُ ويخشَى، فإن اتصلت به نون الإناث بني على السكون نحو: {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ } (233) سورة البقرة؛ وإن اتصل به نون التوكيد المباشرة بني على الفتح نحو: ليسجن وليكونن، وإنما أعرب المضارع لمشابهته الاسم. وأما الحروف فمبنية كلها.

باب علامات الإعراب[عدل]

للرفع أربع علامات: الضمة وهي الأصل والواو واللف والنون وهي نائبة عن الضمة، فاما الضمة فتكون علامة الرفع في أربعة مواضع: في الإسم المفرد منصرفا كان او غير منصرفٍنحو: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ } (126) سورة البقرة؛ {وَإِذْ قَالَ مُوسَى } (54) سورة البقرة، وفي جمع التكسير منصرفاكان اوغير منصرف نحو: { قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى } (61) سورة الشعراء؛ { وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا } (24) سورة التوبة؛ {وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ } (32) سورة الشورى؛ وفي جمع المؤنث السالم وما حمل عليه نحو: { إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ } (12) سورة الممتحنة؛ { وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ } (4) سورة الطلاق؛ وفي الفعل المضارع الذي لم يتصل بآخره شيء نحو: {وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ } (25) سورة يونس. أما الواو فتكون علامة الرفع في موضعين: في جمع المذكر السالم وما حمل عليه نحو: {فِي وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ} (4) سورة الروم؛ { إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ } (65) سورة الأنفال؛ وفي الأسماء الستة وهي: أبوك،وأخوك،وحموك، وفوك، وهنوك، وذو مال نحو: { قَالَ أَبُوهُمْ } (94) سورة يوسف؛ {إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا } (8) سورة يوسف؛ وجاء حموك وهذا فوك وهنوك؛ { وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ } (68) سورة يوسف. وأما الألف فتكون علامة للرفع في الفعل المضارع إذا اتصل به ضمير تثنية نحو: {وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ} (6) سورة الرحمن؛ {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عشَر شهرًا} (36) سورة التوبة؛ { فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً } (60) سورة البقرة. وأما النون فتكون علامة لرفع الفعل المضار إذا اتصل به ضمير تثنية نحو{وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ}، أو ضمير جمع المذكر نحو: {الَّذِينَ } (3) سورة البقرة، أو ضمير المخاطبة نحو: {قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ ٌ} (73) سورة هود. وللنصب خمس علامات الفتحة وهي الأصل والألف والكسرة والياء وحذف النون وهي نائبة عن الفتحة؛ فأما الفتحة فتكون علامة للنصب في ثلاثة مواضع: في الاسم المفرد منصرفا كلن أو غير منصرف نحو: { وَاتَّقُواْ اللّهَ } (189) سورة البقرة؛ {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ } (84) سورة الأنعام؛ {وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى } (51) سورة البقرة؛ وفي جمع التكسير منصرفا كان أو عير منصرف نحو: {وَتَرَى الْجِبَالَ } (88) سورة النمل؛ {وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً } (20) سورة الفتح؛ {وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى } (32) سورة النــور؛ وفي المضارع إذا دخل عليه ناصب ولم يتصل بآخره شيء نحو: {لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا } (37) سورة الحـج. أما الألف فتكون علامة النصب في السماء الستة نحو: {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ } (40) سورة الأحزاب؛ { وَنَحْفَظُ أَخَانَا } (65) سورة يوسف؛ وقول رأيت حماك وهناك؛ {أَن كَانَ ذَا مَالٍ } (14) سورة القلم. وأما الكسرة فتكون علامة النصب نيابة عن الفتحة في جمع المؤنث السالم وما حمل عليه نحو: { خَلَقَ السَّمَاوَاتِ } (1) سورة الأنعام؛ { وَإِن كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ } (6) سورة الطلاق؛ وأما الياء فتكون علامة للنصب في موضعين: في المثنى وما حمل عليه نحو: {رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ } (128) سورة البقرة؛ {إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ } (14) سورة يــس؛ { رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ } (11) سورة غافر؛ وفي جمع المذكر السالم وما حمل عليه نحو: { نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ} (88) سورة الأنبياء؛ {وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاَثِينَ لَيْلَةً } (142) سورة الأعراف. وأما حذف النون فيكون علامة للنصب في الأفعال التي َرْفعُها بثبات النون نحو: { إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ } (20) سورة الأعراف؛ { وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ } (184) سورة البقرة؛ ولن تقومي. وللخفض ثلاث علامات الكسرة وهي الأصل والياء والفتحة وهما فرعان نائبتان عن الكسرة؛ فأما الكسرة فتكون علامة للخفض في ثلاث مواضع: في الاسم المفرد نحو:{ بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم ِ}؛ {أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى } (5) سورة البقرة؛ وفي جمع التكسير المنصرف نحو: {لِّلرِّجَالِ نَصيِبٌ } (7) سورة النساء؛ وفي جمع المؤنث السالم وما حمل عليه نحو: {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ } (31) سورة النــور؛ ومررت بأولات الأحمال. أما الياء فتكون علامة للخفض في ثلاثة مواضع: في الأسماء الستة نحو: {ارْجِعُواْ إِلَى أَبِيكُمْ } (81) سورة يوسف؛ { َ كَمَا أَمِنتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِن قَبْلُ } (64) سورة يوسف؛ ومررت بحميك وفيك وهنيك؛ { وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى } (36) سورة النساء؛ وفي المثنى وما حمل عليه نحو: { حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ } (60) سورة الكهف؛ ومررت باثنين واثنتين وفي جمع المذكر السالم وما حمل عليه نحو{وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ } (31) سورة النــور؛ ونحو: { فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا } (4) سورة المجادلة وأما الفتحة فتكون علامة للخفض في الاسم الذي لا ينصرف مفردا كان نحو: { وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإْسْحَقَ وَيَعْقُوبَ } (163) سورة النساء؛ { فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ } (86) سورة النساء؛ أو جمع تكسير نحو: { مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ } (13) سورة سبأ؛ إلا إذا أضيف نحو: في أحسنِ تقويمٍ؛ أو أدخلت عليه أل نحو: { وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ } (187) سورة البقرة. وللجزم علامتان: السكون وهو الأصل ، والحذف وهو نائب عنه؛ فأما السكون فيكون علامة لجزم في الفعل المضارع الصحيح الآخر الذي لم يتصل بآخره شيء نحو:{ لم يلدْ ولم يولدْ* ولم يكنْ له كفؤا أحد} وأما الحذف فيكون علامة للجزم في الفعل المضارع المعتل الآخر وهو ما آخره حرف علة؛ وحروف العلة : الألف والواو والياء نحو: { وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ } (18) سورة التوبة؛{وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ } (117) سورة المؤمنون؛ {مَن يَهْدِ اللّهُ } (178) سورة الأعراف؛ وفي الأفعال التي رفعها بثبات النون نحو: {إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ } (4) سورة التحريم؛ { وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ } (120) سورة آل عمران؛ ولا { وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي } (7) سورة القصص.

فصـل[عدل]

جميع ما تقدم من المعربات قسمان:قسم يعرب بالحركات، وقسم يعرب بالحروف الذي يعرب بالحركات أربعة أنواع: الاسم المفرد، وجمع التكسير،وجمع المؤنث السالم، والفعل المضارع الذي لم يتصل بآخره شيء؛ وكلها ترفع بالضمة ، وتنصب بالفتحة، وتخفض بالكسرة ، وتجزم بالسكون ؛ خرج من ذلك ثلاثة أشياء: الاسم الذي لا ينصرف مفردا كان أو جمع تكسير، فإنه يخفض بالفتحة ما لم يضف أو تدخل عليه أل؛ و جمع المؤنث السالم فإنه ينصب بالكسرة ؛ والفعل المضارع المعتل الآخر فإنه يجزم بحذف آخره وقد تقدمت أمثلة ذلك. والذي يعرب بالحروف أربعة أنواع: المثنى وما حمل عليه، وجمع المذكر السالم وما حمل عليه، والأسماء الستة، والأمثلة الخمسة. فأما المثنى: فيرفع باللف وينصب ويجر بالياء المفتوح ما قبلها، المكسور ما بعدها، والحق به اثنان واثنتان مطلقا، وكلا وكلتا بشرط إضافتهما إلى المضمر نحو: جاءني كلهما وكلتاهما، ورأيت كليهما وكلتيهما، ومررت بكليهما وكلتيهما. فإن أضيفا إلى الظاهر كانا باللف في الأحوال الثلاثة وكان إعرابهما حركات مقدرة في تلك الألف نحو: جاءني كلا الرجلين وكلتا المرأتين، ومررت بكلا الرجلين وكلتا المرأتين. أما جمع المذكر السالم، فيرفع بالواو وينصب ويجر بالياء المكسور ما قبلها المفتوح ما بعدها ، وألحق به: ألوا وعالمون وعشرون وما بعده من العقود إلى تسعين وأرضون وسنون وبابه؛ وأهلون وعليون، نحو: {وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ } (22) سورة النــور؛ { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ} (21) سورة الزمر؛ {ْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} (45) سورة الأنعام؛ { ثَلَاثَ مِائَةٍ سِنِينَ } (25) سورة الكهف؛ {الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ} (91) سورة الحجر؛ { { شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا } (11) سورة الفتح } (11) سورة الفتح؛ { أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ } (89) سورة المائدة؛ { إِلَى أَهْلِيهِمْ } (12) سورة الفتح؛ { لَفِي عِلِّيِّينَ (18 * وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ} (19) سورة المطففين. أما الأسماء الستة فترفع بالواو وتنصب باللف وتجر بالياء بشرط ان تكون مضافة؛ فإن أفردت عن الإضافة أعربت بالحركات الظاهرة نحو: له أخ؛ إن له أبا؛ وبنات الأخ؛ وأن تكون إضافتها لغير ياء المتكلم؛ فإن أضيفت للياء أعربت بحكات مقدرة على ما قبل الياء نحو:إن هذا أخي؛ وأن تكون مكبرة،فإن صغرت، أعربت بالحركات الظاهرة نحو: هذا أُبَيِّك، وأن تكون مفردة، فإن ثنية أو جمعت، أعربت إعراب المثنى والمجموع؛ والأفصح في الهن النقص أي حذف آخره، والإعراب بالحركات على النون نحو هذا هنك، ورأيت هنك، ومررت بهنك، ولهذا لم يعده صاحب الأجرومية ولا غيره في هذه السماء وجعلوها خمسة. أما الأمثلة الخمسة فهي كل فعل اتصل به ضمير تثنية نحو يفعلان وتفعلان، أو ضمير جمع نحو يفعلون وتفعلون، أو ضمير المؤنثة نحو: تفعلين فإنها ترفع بثبوت النون وتنصب وتجزم بحذف النون.

تنبيه[عدل]

علم مما تقدم ان علامات الإعراب أربعة عشرة منها أربعة أصول: الضمة للرفع، والفتحة للنصب، والكسرة للجر، والسكون للجزم. وعشرة فروع نائبة عن هذه الأصول: ثلاثة تتوب عن الضمة، وأربع عن الفتحة واثنان عن الكسرة و واحد عن السكون، وأن النيابة واقعة في سبعة أبواب:

  • الأول: باب ما لا ينصرف؛
  • الثاني: باب جمع المؤنث السالم؛
  • الثالث: باب الفعل المضارع المعتل الآخر؛
  • الرابع: باب المثنى؛
  • الخامس: باب جمع المذكر السالم؛
  • السادس: باب الأسماء الستة؛
  • السابع: باب الأمثلة الخمسة.

فصل في المقصور والمنقوص[عدل]

تقدر الحركات الثلاث في الاسم المضاف على ياء المتكلم نحو: غلامي وابني؛ وفي الاسم المعرب الذي آخره ألف لازمة نحوك الفتى، والمصطفى، وموسى، وحبلى، ويسمى مقصوراً؛ وتقدر الضمة والكسرة في الاسم المعرب الذي آخره ياء لازمة مكسور ما قبلها نحو القاضي والداعي والمرتقي؛ ويسمى منقوصاً نحو: { يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ } (6) سورة القمر؛ {مُّهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ } (8) سورة القمر، وتظهر فيه الفتحة لخفتها نحو: { أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ } (31) سورة الأحقاف؛ وتقدر الضمة والفتحة في الفعل المعتل باللف نحو: زيد يخشى، لن يخشى؛ وتقدر الضمة فقط في الفعل المعتل بالواو وبالياء نحو: يدعو ويرمي، وتظهر الفتحة نحو: لن يدعوَ ولن يرميَ؛ والجزم في الثلاثة بالحذف كما تقدم.

فصل في موانع الصرف[عدل]

الاسم الذي لا ينصرف فيه علتان من علل تسع او واحدة تقوم مقام العلتين، والعلل التسع هي: 1. الجمع 2. ووزن الفعل 3. والعدل 4. والتأنيث 5. والتعريف 6. والتركيب 7. واللف والنون الزائدتان 8. والعجمة 9. والصفة يجمعها قول الشاعر:

اجمع وزن عادلا أنث بمعرفة      ركب وزد عجمة فالوصف قد كملا
  • فالجمع شرطه ان يكون على صيغة منتهى الجموع، وهي صيغة مفاعل نحو: مساجدَ، ودراهمَ، وغنائم؛ ومفاعيل نحو: مصابيح ومحاريب و دنانير، وهذه العلة الأولى من العلتين التي تمنع الصرف وحدها وتقوم مقام العلتين؛

وأما وزن الفعل فالمراد به ان يكون الاسم على وزن خاصٍ كشمَّرَ بتشديد الميم، وضُرب بالبناء للمفعول، وانطلق ونحوه من الفعال الماضية المبدوءة بهمزة الوصل إذا سمي بشئ من ذلك، أو يكون في أوله زيادة كزيادة الفعل وهو مشارك للفعل في وزنه ك: أحمد وغلب ويزيد ونرجس؛ وأما العدل فهو خروج الاسم عن صيغته الأصلية إما تحقيقا كآحاد وموحد وثناء ومثنى وثلاث ومثلث ورباع ومربع وهكذا إلى العشرة فغنها معدولة عن ألفاظ العدد الأصول؛ فأصل جاء القوم آحاداً، جاءوا واحداً واحداً؛ وكذا أصل موحد، وأصل جاء القوم مثنى ، جاءوا اثنين اثنين، وكذا الباقي، إما تقديراً كالأعلام التي على وزن فُعَل كعمر وزفر وزحل فغنها لما سمعت ممنوعة من الصرف وليس فيها علة ظاهرةً غير العلمية قدروا فيها العدل، وأنها معدولة عن عامر وزافر وزاحل. أما التأنيث فو على ثلاثة أقسام تأنيث بالألف، وتأنيث بالتاء، وتأنيث بالمعنى؛ فالتأنيث باللف يمنع الصرف مطلقاً سواء كانت مقصورة ك:حبلى ومرضى وذكرى؛ أو كانت ممدودة ك:صحراء وحمراء و زكرياء وأشياء، وهذه العلة الثانية من العلتين اللتين كل واحدة منهما تمنع الصرف وحدها وتقوم مقام العلتين؛ وأما التأنيث بالتاء فيمنع الصرف مع العلمية سواء كان علم مذكر كطلحة، أو مؤنث كفاطمة؛ وأما التأنيث المعنوي فهو كالتأنيث بالتاء فيمنع مع العلمية لكن بشرط ان يكون الاسم زائداً على ثلاثة أحرف كسعاد، أو ثلاثيا محرك الوسط كسقر، أو ساكن الوسط أعجمياً كجور أو منقولا من المذكر إلى المؤنث كما إذا سميت امرأة بزيد، فإن لم يكن شيء من ذلك كهند، ودعد، جاز الصرف وتركه وهو الأحسن. أما التعريف فالمراد به العلمية وتمنع الصرف مع وزن الفعل ، ومع العدل ، ومع التأنيث كما تقدم ومع التركيب المزجي، ومع الألف والنون، ومع العجمة كما سيأتي. وأما التركيب فالمراد به التركيب المزجي المختوم بغير ويه كبعلبك وحضر موت فلا يمنع الصرف إلا مع العلمية، وأما الألف والنون الزائدتان فيمنعان الصرف مع العلمية كعمران وعثمان،ومع الصفة بشرط ألا تقبل التاء كسكران. وأما العجمة فالمراد بها أن تكون الكلمة من أوضاع العجمية كإبراهيم وإسماعيل وإسحاق، وجميع الأنبياء أعجمية إلا أربعة: محمد وصالح، وشعيب، وهود صلى اله عليهم أجمعين؛ يشترط فيها أن يكون علما في العجمية، ولدالك صرف لجام ونحوه، وأن يكون زائداً على الثلاثة فلذلك صرف نوح ولط؛ أما الصفة فتمنع مع ثلاثة أشياء: مع العدل كما تقدم في مثنى وثلاث، ومع الألف والنون بشرط أن تكون الصفة على وزن فَعلان بفتح الفاء ولا يكون مؤنثه على وزن فعلانة نحو: سكران فإن مؤنثه سكرى،ونحو ندمان منصرف لأن مؤنثه ندمانة إذا كان من المنادمة؛ ومع وزن الفعل بشرط أن يكون على وزن أفعل والا يكون مؤنثه بالتاء نحو أحمر فغن مؤنثه حمراء ونحو أرمل منصرف لأن مؤنثه أرملة.

تنبيه[عدل]

يجوز صرف غير المنصرف للتناسب كقراءة نافع: { سَلَاسِلَا } (4) سورة الإنسان ، { قَوَارِيرَا} (15) سورة الإنسان؛ ولضرورة الشعر.

المراجع[عدل]