التنازع في العمل

من ويكي الجامعة, مركز التعليم الحر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

وحقيقته أن يتقدم عاملان أو أكثر ويتأخر معمول فأكثر ويكون كل واحد من العوامل المتقدمة يطلب ذلك المتأخر نحو قوله تعالى: { آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا } (96) سورة الكهف؛ وقولك: ضربني وأكرمت زيداً؛ ونحو: اللهم صل وسلم وبارك على محمد، ولا خلاف في جواز أعمال أي العاملين من العوامل شئت وإنما الخلاف في الأولى فاختار البصريون أعمال الثاني لقربه، واختار الكوفيون أعمال الأول لسبقه، فإن أعملت الأول أملت الثاني في ضمير ذلك الاسم المتنازع فيه فتقول : قام وقعدا أخواك؛ وضربني وأكرمته زيد؛ وضربتني وأكرمتهما أخواك؛ ومر بي مررت بهما أخواك؛ اللهم صل وسم عليه وبارك عليه على محمد؛ وإن أعملت الثاني فإن احتاج الأول إلى مرفوع أضمرته؛ تقول قاما وقعد أخواك، وإن احتاج إلى منصوب أو مجرور حذفته كالآية ؛ وكقولك: ضربت وضربني أخواك، ومررت ومر بي أخواك.

المراجع[عدل]