الثورة العربية الكبرى

من ويكي الجامعة, مركز التعليم الحر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

بسم الله الرحمن الرحيم كدر في عينيها خاص - عيسى محارب العجارمة – على خلفية اعتقال الفتاة عهد التميمي اكتب هذه المقالة، في خضم قيام المحكمة الصهيونية ، بتمديد فترة اعتقال الفتاة الماجدة ، واتذكر موقفا للشهيد صدام حسين المجيد ، حيث لفق له المدعي العام منقذ فرعون ، جملة من الشهود الكذبة ، بينهم امرأة كاذبة ، تدعي زورا انها تعرضت للاغتصاب بمعتقلات صدام .

فما كان من الرئيس الشهيد البطل الا ان انتفض كالأسد - كانتفاضة سمو الامير الهاشمي علي بن الحسين بتغريده لنتنياهو النتن لاعتقاله الفتاة التميمي – وذلك لمكانة المرأة العربية لدى العرب والمسلمين عموما، حيث هدد الرئيس صدام المدعي العام بالاقتصاص منه لهذه الكذبة اللعينة ، وقال له لفق لي ما شئت من تهم كاذبة ، اما ان يصل الحد بك ان تقول بان امرأة عراقية اغتصبت بعهد صدام ، فهذا ما يليق بشرفي كرئيس للعراق ، وبالفعل فقد تم اغتيال شقيق المدعي العام بعد ثلاثة ايام جزاء وفاقا لما فعل .

أذكر وخلال خدمة الشرف بالجيش العربي الاردني ، حينما كنت مديرا لقلم القضاء العسكري عام 2002 ، وبخواتيم خدمتي العسكرية انني كنت قد كتبت رواية بحجم 100 صفحة من القطع المتوسط ، بعنوان كدر بعينيها تحكي قصة جندي اردني من اصل خليلي ، خدم خدمة العلم بالجيش العربي الاردني الهاشمي لمدة سنتين بنهاية الثمانينات ، كسائق لسيارة شحن ( كونتيننتال ) لجلب الارزاق لكتيبته ، والتي تقع الاغوار الوسطى قرب البحر الميت على نهر الاردن الخالد ، قبالة فلسطين التاريخية المسلمة العربية من النهر للبحر .

وكان من نافلة هذه الرواية وشخصياتها الافتراضية ان له ابنة عم في الخليل فك الله اسرها وحين وصولها لجسر الملك الحسين برفقة عائلتها لزيارة اسرية لهذا المكلف واهله بحي رأس العين بعمان وكان في اجازة من معسكره شاهد في عيني ابنة عمه وخطيبته المفترضة كدرا نتيجة مشاهدتها لجنود الاحتلال او - ما يسمى بجيش الدفاع الاسرائيلي حسبما يحلو لراديو مكان وهي التسمية الجديدة لصوت اسرائيل – وهو ما حرك بقلبه مشاعر الغضب والثأر الجلي على طريقة المعتصم .

وللرواية بقية ان كان في العمر بقية سأقوم بنشرها حالما تسمح الظروف بذاك الخطب الادبي الجلل الذي اصابني ، حينما وافق لي الفريق القاضي العسكري مأمون باشا الخصاونة بنشرها ، بعد أرسالها لمديرية التوجيه المعنوي لتمحيصها ادبيا ولغويا وان كانت صالحة للنشر ام لا ، وتمت الاستجابة سريعا من عطوفة مديرها حين ذاك عدنان باشا عبيدات وطباعتها على نفقة المطابع العسكرية .

الا ان احد الجلاوزة في احدى الجهات الامنية – وبتصرف فردي وضيع منه - قام بوأد تلك الرواية بمهدها ويعلم الله لدى مقابلتي له مدى ضحالته الفكرية وهشاشته الادبية وما منعه من نشرها الا غائلة الغيرة والحقد والحسد ان يقوم ضابط صف برتبة وكيل اول بكتابة ذاك السفر الادبي الرائع عن بسالة الجيش العربي الاردني وتضحياته بمعركة الكرامة وغيرها من ضروب الدفاع عن فلسطين الارض والعرض.

ولا زالت تلك الواقعة تضرب بأوجاعها النفسية والادبية تجاهي بل وتعدى الامر انها وقفت عائقا امام تجنيد بعض فلدات كبدي ضباطا بالجيش الذي احببت ولا زلت ولا يذكرني ذاك المسخ  البشع ، الا بشخصية ضباط نظام الاسد كالمقدم رؤوف - كما اذكر - والذي جسد شخصيته الفنان السوري المبدع عابد فهد بمسلسل الولادة من الخاصرة ، ولكن حبا بالله والملك والجيش العربي اترفع عن ذكر حيثيات تلك المجزرة الادبية بحق روايتي الضائعة كدر في عينيها .

رواية لم تكتمل ذهنيا بنظري الا مع اعتقال شخص بطلتها وايقونتها الحقيقية ، التي اكملت لي الحلقة المفقودة منها الا وهي الاسيرة البطلة عهد التميمي فك الله اسرها، فهي واسطة العقد والشخصية الرئيسية لروايتي تلك التي كتبتها ، ولم انشرها للظروف التي اوضحتها سابقا وهي ظروف مهدت لقيامة الربيع العربي بحاله لجيل لابل لأجيال من الامة لحق بها غبن جلاوزة اغبياء من بني جلدتنا ، لا يقلوا خطرا على الامة عن عتاة مجرمي جيش الدفاع الصهيوني ،.

ووعدا بالتحرير لعهد من الاسر وللعقول من الحجر والوصاية لمن لا يملكها ادبيا ومعرفيا ، تماما كترمب الذى اعطى ما لا يملك لمن لا يستحق، فأنا وأياك يا بنيتي عهد لا زلنا على الوعد بفلسطين حرة ، وامة تقرأ اكثر مما تأكل وتتغوط ، فحينها نتلو سورة الانفال وتحفنا بشارة النصر يا عروس فلسطين الغالية ، ومن ضفيرتك الذهبية سنغزل خيوط الحرية والنصر ، ويزول الكدر من عينيك يا اجمل بنات العروبة قاطبة .

Facebookزمزم للصحافة الاعلامي عيسى محارب العجارمة

الاردن الهاشمي وفك حجر رشيد

أعادة صياغة وتأسيس لفكره الوطني القومي الاسلامي والحضاري

الاعلامي عيسى محارب العجارمة

الطبعة الاولى 2014

الاهداء :- الى ارواح قافلة الهاشميين قادة الثورة العربية الكبرى ملوك المملكة الاردنية الهاشمية والعرب الحسين بن علي نزيل القدس وأبنائه الامراء الكرام علي وزيد وفيصل وذريته البررره الكرام وعبدالله الاول شهيد عتبات الاقصى والمغفور له باذن الله جلالة الملك الحسين بن طلال باني الاردن الحديث اسد الاردن سيد الرجال سيدي ابا عبدالله والشهيد فيصل الثاني وجميع الاسرة العراقية الهاشمية الذين استشهدوا عام 1958 غيلة وغدرا وجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية الباسلة وولي العهد الامير الشاب الحسين بن عبدالله الى شهداء الجيش العربي والى حابس ووصفي ووالدي الرقيب الاول مدفعي المرحوم الحاج محمد عودة المحارب ابو حاتم الى شهداء فلسطين والامة العربية والاسلامية الى الرجال الابطال منتسبي الجيش العربي والاجهزة الامنية والدرك والدفاع المدني والجمارك عاملين ومتقاعدين احياء واموات قادة وضباطا وضباط صف وافراد . الى الامراء شاكر بن زيد وسمو الامير الحسن ومحمد بن طلال والمرحوم الامير زيد بن شاكر والشريف ناصر بن جميل وكل العائلة المالكة جميعا اهدي هذا العمل المتواضع

لا تنسو الهكر كنترول الفلسطيني قائد كبير للهكر في العالم

المحتويات :- تقديم بقلم دولة السيد زيد الرفاعي

المقدمة :- الباب الاول :- مقالات الاعلامي عيسى محارب العجارمة الفصل الاول :- الصورة المنسية لجلالة الملك في وسائل الإعلام الفصل الثاني :-العمليات الخاصة الاسد في عرينه والكتابة بالرصاص الحي الفصل الثالث :- زيد الرفاعي خازن اسرار الحسين .. الفصل الرابع :- النسور يفك حجر رشيد الفصل الخامس :- عجلون اغنى المحافظات الاردنية الفصل السادس :- سهرة رمضانية خاصة بذكرى وفاة البطل الفريق الحويان الفصل السابع :- صالح القلاب يجلي الحقائق بدقائق الفصل الثامن :- ولا زالت ملحمة الجيش العربي مستمرة دون صخب اعلامي الفصل التاسع :- بوح وهمس ووجد وعشق صوفي في حضرة سمو الامير الحسن بن طلال الفصل العاشر :- من سيوقف براميل الموت المتفجرة عن سوريا الاسيرة غيرك يا ابو حسين؟

الفصل الحادي عشر :- قائد قوات اليرموك الاردنية الشيخ عطا الشهوان 

الفصل الثاني عشر :- المخابرات العامة سور الاردن العالي

الفصل الثالث عشر :- ناهض حتر وعذر أقبح من ذنب

الباب الثاني :- نزرا يسيرا من سيرة شهداء الاردن الهاشمي والثورة العربية الكبرى الفصل الاول :- شاهد عيان من واسط يروي تفاصيل شهادة فيصل الثاني ملك العراق الفصل الثاني :- الشهيد الملك فيصل الثاني ملك العراق (بقلم سمو الامير رعد بن زيد كبير الامناء)

الفصل الثالث :- الملك فيصل الثاني عشية 14 تموز 1958: هل سنموت غدا؟ 

الفصل الرابع :- فيصل الثاني من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة الفصل الخامس :- الملوك الهاشميون: الشهداء والمشرعون وقادة البناء الفصل السادس :- سيرة ملك

الباب الثالث :- سطر من سفر تضحيات شعب الاردن الهاشمي (من شتى المنابت والاصول) الفصل الاول :- المجاهدون في فلسطين عام 1948 من الاردنيين بعامة وقبيلة عباد الأردنية بخاصة إعداد : الدكتور محمد المناصير * الفصل الثاني :- رسالة عمان الفصل الثالث:- عاصم البرقان بقلم عبدالهادي راجي المجالي

الباب الرابع :- منتخب النشامى والحكومة النشمية لدولة سمير الرفاعي الفصل الاول :- كتاب التكليف السامي لدولة السيد سمير الرفاعي الفصل الثاني :- حكومة دولة السيد سمير الرفاعي(الاولى)/بلاغات التشكيل والتعديل

الفصل الثالث :- حكومة دولة السيد سمير الرفاعي (الاولى )/ الرد على كتاب التكليف السامي 

الفصل الرابع :- حكومة دولة السيد سمير الرفاعي (الاولى) / كتاب الاستقالة

الفصل الخامس :- هل أخطأ سمير الرفاعي؟ 

الفصل السادس :- منتخب النشامى

الخاتمة

تقديم بقلم دولة السيد زيد الرفاعي المقدمة :- يأتي كتاب الاردن الهاشمي وفك حجر رشيد محاولة جادة من الكاتب , للنهوض بالفكر الاردني الهاشمي ، وأعادة محاولة فك وتركيب هذا الفكر الناهض , ضمن جدلية وطنية مهيبة نشهدها منذ قيام الامارة ولليوم ، لا بد من تعليق الجرس لفك طلاسم ورموز التاريخ الاردني الهاشمي التي باتت اليوم تستصعي على فهم بعض ممن يتستروا بالدين والعلم والحداثة والتطور والقانون ، بصورة مشينة و بكلام حق يراد به باطل لهم جميعا , جاءت هذه الانتفاضة الفكرية بالغة الثقة , على بساطة مادتها واسلوب عرضها الجديد المغاير, لمفردات ما بعد التغرير بالعرب لا الربيع العربي . الوطن اكبر من الكاتب وهو الباقي بعد ان نغادر جميعا , وعليه فأن كاتب هذه السطور قد سطرها وهي غالية على نفسه , لان فيها شيئا من عبق حضرة الرسول الهاشمي سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم ، فهو جد السادة قادة ومؤسسي هذا الكيان الوطني الناجز الاستقلال المسمى المملكة الاردنية الهاشمية منذ قرابة المائة عام فهي الدولة العربية الاقدم بالعصر الحديث . وعليه فأن الولاء لله ثم لحضرة الرسول الاعظم صلوات ربي وسلامه عليه ووصيته في ال بيته الكرام قادة هذا الحمى , هو المدخل والاساس المتين لكل شاردة وواردة من سطور هذا السفر الذي لربما شكل مدخل جاد لفكر اصيل ذو غاية نبيلة عالية الهمة على وعسى ان تجمع شمل الامة بعد طول فرقة وشتات . لكم من همة ايقظت امة , ان العالم يعيش اليوم حربا فكرية بالدرجة الاساس ، من يمتلك ادواتها فهو بلا شك المنتصر بهذه المعركة اما انا فأروم ان لم امتلك ناصية هذه الادوات لنقص الانسان عن بلوغ الكمال ولله المثل الاعلى ارجو ان اكون المنتصربالله لان من ينصره الله لاغالب له وما النصر الا من عند الله , أسأل الله مسبب الاسباب اسباب النصر والتمكين والوحدة للمسلمين , تحت رايات الناصر لدين الله جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين سدد على دروب الخير خطاه ، والامر من قبل وبعد لله الواحد القهار , وما تشاؤون الا ان يشاء الله .

الباب الاول :- مقالات الاعلامي عيسى محارب العجارمة الفصل الاول :- الصورة المنسية لجلالة الملك في وسائل الإعلام

عيسى محارب العجارمة استطاع جلالة الملك عبدا لله الثاني تجنيب الأردن خوض غمار حرب أهلية طاحنة بتكرار مشابه للسيناريو السوري المرعب فيما يعد الانجاز البارز لجلالته بذهنية العسكرية التي ضخها جلالة الملك في روح الجيش العربي الاردني الحرب الأهلية السورية لا شك أنها تمثل التهديد الأخطر للأردن منذ حرب 1967 فبعد خسارة الضفة الغربية والقدس نتيجة أخطاء القيادة العربية الموحدة ،تعايش الأردن مع ظروف بالغة التعقيد ليس أقلها قرار فك الارتباط مع الضفة الغربية عام 1988 الذي أشار سمو الأمير الحسن بن طلال في تصريحات سابقة له عن الثغرات الدستورية في هذا القرار . ليأتي الانتقال السلس في تسليم السلطات الدستورية لجلالة الملك عبدا لله الثاني بن الحسين بشكل أثار أعجاب العالم ،أحداث الحادي عشر من أيلول 2001 أرخت بظلالها على الأردن ، فجاءت الخطوات الذكية لقيادة الجيش الأردني وهو قرار صعب أتخذه في حينه القائد الأعلى جلالة الملك عبدا لله الثاني شخصيا بالتشاور مع رؤساء الأركان السابقين في عهد جلالته الجنرال مظلي محمد يوسف الملكاوي والجنرال دروع خالد جميل الصرايرة بتوالي إرسال عديد الدفعات المتلاحقة من مجموعات القتال الميدانية ضمن ما عرف بقوات حفظ السلام الدولية في جهد موصول منذ تفجر الحرب الأهلية بيوغسلافيا السابقة بتسعينيات القرن الماضي . لذا أستمر تدريب الجيش الأردني ميدانيا بلهيب أفغانستان وتحرير رهائن الكونجو وغيرها من مناطق الصراع في العالم واستشهد ضباط وأفراد في هاييتي وغيرها وبالرغم من الألم الشخصي للأردنيين على فقد جنود في ارض المهمة إلا أنهم قبلوا الثمن الباهظ للتدريب الميداني للجيش ونوقش الأمر في قاعة البرلمان الأردني في حينه وأعطي الضوء الأخضر لاستمرار هذه المناورات بعيدا عن ميادين التدريب التقليدية في حمرا حمد والقطرانة بل في ارض المهمة الدولية مهما بعدت عن الوطن .

ولا شك إن البصمات الأردنية الأمنية والعسكرية في اغتيال عراب هجمات فنادق عمان أبو مصعب الزرقاوي إضافة للأخبار الراشحة عن مشاركة قوات النخبة بالجيش الأردني في معركة تحرير ليبيا تعطي تفسيرا واضحا لكل هذا الشرح المستفيض عن الأعباء التدريبية والعملياتية للجيش الأكثر تطورا في منطقة الشرق الأوسط بعد تدمير الجيش العراقي الجرار عام 2003 اثر احتلال بغداد . كل ذلك التدريب العملي الميداني أتى أكله وبانت ثماره من خلال إحباط الجيش للجهاديين القاعديين العائدين من أتون الحرب الأهلية السورية فيما أسفر عن استشهاد الرقيب محمد المناصير قبل سنتين تقريبا . لاشك أن الشخصية الاعتبارية للجيش الأردني باندفاعاتها العملياتية تلك دوليا ومحليا قرب حقل الألغام السوري الشائك وتفكيك مجموعة إرهابية تحت مسمى 11/9 قد أخذت صورتها من الروح العسكرية التعرضية لشخص جلالة الملك عبدا لله الثاني الجنرال السابق في قوات النخبة الأردنية ( العمليات الخاصة ) فأضحى الجيش الأردني كله وبدون مجاملة ضمن الإطار النخبوي لأفضل جيوش الشرق الأوسط موشحا بالكاريزما العسكرية البراقة لجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية الملك عبدا لله الثاني بن الحسين . هذه الصورة المنسية في وسائل الإعلام لجلالة الملك وروحه العسكرية الخاصة التي بثها في صميم طيات عمل وعملياتية القوات المسلحة الأردنية / الجيش العربي والأجهزة الأمنية كافة لا يمكن قراءتها إلا بجهد موضوعي خارق وبعمل احترافي مهني مميز من قبل جهة عسكرية معنية بالأمر كمديرية التوجيه المعنوي وإعادة ترجمتها كوننا وضحنا الفكرة من ناحية إعلامية ويقع على كواهلهم تشريحها عسكريا وإعادة إنتاجها إعلاميا عبر مجلة الأقصى وكأطروحة عسكرية تدرس في كلية الدراسات الدفاعية الملكية (كلية الحرب) ومنهاج الثقافة العسكرية لطلاب الجامعات الأردنية . أن التحليل المميز وقراءة ما بين السطور لكلام جلالته حول الأزمة السورية ومنذ اندلاعها لليوم يعطي إضاءة لقوة أطروحات جلالته السياسية والفكرية وقراءته الدقيقة لمخرجات الربيع العربي والحرب الأهلية السورية الطاحنة . عمان على مرمى حجر من دمشق بالمنظور العسكري ولو كان حقل الألغام السوري قريبا من موسكو أو طهران أو واشنطن لربما فجرها عن بكرة أبيها ، أما عمان فأن القدر الهاشمي السعيد يبدو أنه لازال يلعب لعبته الرابحة بالنسبة لقادته ، لا ادري أن كان التاريخ العسكري سيكتب لجلالة الملك انه استطاع أن يجبر الكسر قبل ووقوعه بالنسبة لانتقال شظايا حقل الألغام السوري للأردن وهو أمر فاق التلميذ فيه معلمه ونقصد الحسين العظيم رحمه الله الذي ربما يبتسم الآن بروحة الرضية المطمئنة بأنه قد سلم القوس لباريها نسأل الله أن لا يذهب تحليلنا الموضوعي سدى وأن لا يكون صرخة في واد أو نفخة في رماد بالنسبة للمعنيين في توضيح خبايا المشهد العسكري لشخصية جلالة الملك خصوصا عبقريته العسكرية فيما قد يعرف بالدبلوماسية العسكرية الاستباقية لوقوع الأزمات وتحديدا في الأزمة السورية الراهنة جنب الله الأردن كل مكروه .

الله الوطن الملك

الفصل الثاني :-العمليات الخاصة الاسد في عرينه والكتابة بالرصاص الحي 16-01-2014 10:42 AM جراسا نيوز - تشكل زيارة جلالة الملك الاخيرة للعمليات الخاصة محطة متجددة من زيارات عديدة ومركزة لعرين الاسود بقيادة العمليات الخاصة الملكية حيث الحديقة الخلفية للراحة النفسية والاستجمام من العمل السياسي المرهق لجلالة القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه القائد الاسبق لقوات النخبة بالجيش الاردني الجرار الهادر الجبار على خطى وطرق العزة والمنعة والرفعة والنصر الدائم المبين. أن اي زيارة لجلالة الملك لهذا العرين العرمرم والسيل اللجي الهادر هي مدعاة عز وفخار لنا نحن متقاعدي الجيش العربي المقدام ، لأن القوات الخاصة هي رأس الحربة بيد سيدنا يدكها حينما يحمى الوطيس في صدور الاعداء المتربصين بهذا الحمى الغالي والعزيز . شخصيا انظر للمشهد بصورة تاريخية تستشرف اسماء غالية وعزيزة على صدور الاردنيين يرجع صداها في الذاكرة التارخية الوطنية فبمجرد ذكر اسم الشريف ناصر بن جميل او الفريق محمد رسول الكيلاني وزير الداخلية الاردني الاسبق أشعر ان هذه الاسماء وغيرها محفورة في قلوب وعقول الرجال الابطال في قيادة العمليات الخاصة ضباطا وافرادا وقائدا اعلى . ان رحلة الفخار الوطني منذ عهد العسكرية الاردنية الاولى وربانها الحسين بن علي مرورا بشاكر بن زيد وزيد بن شاكر وكل الاسماء العزيزة والغالية في سجل شرف قادة الجيش العربي الهاشمي وعقيدهم المغفور له بأذن الله الملك الحسين رحمه الله هي جواهر مرصعة في عقل وقلوب الابطال في العرين العبدلي الهاشمي .

قد يسائلني سائل لماذا كل هذا المديح والكتابة بالرصاص وليس بالحبر او الاكتفاء بالنقر على حروف لوحة المفاتيح. لكل كاتب مفتاح لشخصيته وثقافته وينابيع فكرية ينهل من معينها ليقدم نتاجه وابداعه في بوتقة فكرية وقوالب لفظية قد تكون على شكل رصاص حي وبزر بارود مما هو موجود تحت زناد بواسل وجنود القوات الخاصة . وللمزيد من الايضاح فقد كانت معركة الكرامة نصرا رفع من معنويات الاردن والعرب عموما ،ولكن لسؤ الحظ كان بداية لسؤ تفاهم بين حركة المقاومة الفلسطينية والجيش العربي الاردني بقي يتطور ويتفاقم حتى وصل لنهايته المأساوية في أيلول سنة 1970 . ونفس السيناريو كان قد تكرر قبيل اربعة سنوات او اقل خلال الفوضى الخلاقة التي رافقت مايدعى زورا وبهتانا بالربيع العربي ولازلنا للاسف في مرحلة الاشتباك الفكري التكفيري في اركان وزوايا بعض مساجد المملكة الاردنية الهاشمية حيث الفكر السلفي الجهادي ونزوات الاخوان المسلمين بالانفكاك والانكفاء التام والقطيعة الفكرية والتكفيرية مع كل ما يمت لهذا البلد وجيشه العربي بصلة لان البوصلة تاهت ولامجال لتصويبها الا بفكر كالرصاص المنهمر لتشكيل رأي عام مقاوم له . نحن هنا لاندافع عن الارث النبوي والوارث النبوي المحمدي له لابل ندافع عن حق اجيالنا في ان تكون لهم عقيدة واضحة صافية بصورة غير ضبابية تنهل من معين الكتاب الهاشمي الاردني لاغير . ان العقيدة التي تتبانها العمليات الخاصة الملكية هي الحل الوحيد لتفكيك مركب النقص القاتل في عقول الشباب المغرر بهم من الخلايا النائمة للسلفية الجهادية التكفيرية في البادية والمخيم على حد سواء . جلالة الملك المعظم حينما يزور عرين الاسود العمليات الخاصة تظهر على وجهه علائم الارتياح والسرور والحب والوفاء المتبادل بين القائد وجنودة ذلك الود المفقود بين شرئاح صغيرة محدودة من بعض شبان التنظيمات التكفيرية الخارجة عن ابجديات الولاء والانتماء لله وللملك والوطن . في عام 1975 نفذت احدى التنظيمات المعادية للاردن عملية ارهابية في فندق الاردن كان لابطال القوات الخاصة شرف تطهيرهم وابادتهم بقيادة البطل اللواء مظلي احمد علاء الدين شفاه الله وعافاه . ظلت القوات الخاصة تقوم بمهامها في حفظ الامن والامان لوطننا منذ ذلك الوقت الى تولى قيادتها جلالة الملك المعظم سيدنا ابوالحسين فكان خلال خدمته بها والتي زادت على العشرة سنوات يوليها جل اهتمامه ورعايته حتى غدت اليوم من افضل قوات النخبة بالعالم اعدادا وتجهيزا وتسليحا وجاهزية قتالية على اعلى المستويات معززة بالعلم الحديث والتكنولوجيا المتطورة والتي شاهدنا جزءا يسيرا منها في الزيارة الاخيرة لجلالة الملك المعظم . في هذه العجالة لابد من انزال الفكر الوطني الديني الواعي بشكل يسهم بالتوجية المعنوي الرفيع لهذه القوات وللجيش العربي والاجهزة الامنية حفظهم الله جميعا وهم احفادابطال اليرموك ومؤتة وحطين الذين لن يحيدوا عن درب الاجداد مهما حاول الاعداء تشويه منجزاتهم الحضارية والعسكرية الرفيعة التي ىتعد ولاتحصى فنقول لهم ولانفسنا وللجيل الاردني الشاب الجديد عضوا على الحكم القرشي العبدلي الهاشمي بالنواجذ فهذا هو درب النجاة وطريق النصر وتحرير الاقصى والمقدسات . الله الوطن الملك . عيسى العجارمة

الفصل الثالث :- زيد الرفاعي خازن اسرار الحسين .. اخبار البلد - خاص – عيسى محارب العجارمة – حينما نتصفح معجم كبار رجالات الدولة الاردنية ، تجد في المقدمة من هذا المعجم المعنوي اسم السياسي المخضرم دولة السيد زيد الرفاعي . يصدق في دولة ابا سمير وحبه للاردن الهاشمي قول ابي تمام :- نقِّل فؤادك حيث شئت من الهوى*****مــا الحـــب إلا للحبيــب الأول كم منزل في الأرض يألفه الفتــى*****وحنيـنـه أبـــدًا لأول منــــزل 'ابا سمير' الذي ولد في العام 1936 وانهى دراساته العليا في القانون والعلاقات الدوليه، بدأ حياته السياسية في العام 65 حينما تسلم رئاسة التشريفات الملكية، ومن ثم أميناً عاما للديوان الملكي الهاشمي، فسكرتيراً خاصاً لجلالة الملك الراحل الحسين بن طلال، رحمة الله عليه، ثم رئيسا للديوان الملكي الهاشمي العامر. ابا سمير يصدق فيه قول الشاعر :- اصبر على مضض الحسود*****فإنّ صبرك قاتِلُه فالنَّار تأكل بعضها*****إن لم تجد ما تأكله ففي العام 71 دخل ابا سمير معترك الحياة الدبلوماسية، حين عين سفيرا للمملكة لدى بريطانيا، ومن ثم عاد الى الوطن كمستشار سياسي للراحل الكبير الملك الحسين. ومنذ العام 73 حتى العام 85 تولى زيد الرفاعي رئاسة اربع حكومات، ربما جاء توقيتها في ظل ظروف سياسية واقليمية صعبة للغاية، الا ان حنكة الراحل الكبير، الملك الحسين والذي يصدق فيه قول ابي تمام :- إقدام عمرو في سماحة حاتم*****في حلم أحنف في ذكاء اياس ، ولذا فأن كفاءات الساسة الاردنيين الذين اختارهم الحسين العظيم لادارة البلاد في تلك المرحلة، عبرت بالاردن في احلك الظروف واصعبها. وفي الحكومات التي تولاها دولة زيد الرفاعي، الاعوام 73 و 74 و 76، كلف بحقيبة وزارة الخارجية ايضاً،اضافة الى رئاسة الحكومة. وربما تعطي هذه المسؤوليات الحكومية، دلالات هامة للغاية، خاصة وان تولي ابا سمير للحكومة ووزارة الخارجية معاً، جاء في ظروف سياسية صعبة للغاية مرت بها الامة العربية قاطبة، عقب سنوات فقط من حرب 67 مع الكيان الصهيوني، حيث استطاع الاردن رغم تلك المرحلة، ان يجتاز الصعاب، ويضع لبنات جديدة وهامة في مرحلة بناء الدولة الاردنية، والارتقاء بها، رغم الظروف الاقليمية المتأزمة. منذ العام 78 حتى العام 93 كان دولة ابا سمير عضوا في مجلس الاعيان، ليدخل مجددا في العام 97 كعضو ورئيس لمجلس الاعيان لغاية العام 2009 . 'ابا سمير' الذي لقب بحامل اسرار الملك الحسين بن طلال، كان دوما على قدر الثقة والامانة والمسؤولية، وارتبط اسمه دوما بقائد وسياسي وملك هاشمي، اذهل العالم اجمع بكفاءته السياسية، وحكمته، وحنكته ايضا، قبل ان يتسلم راية الهاشميين الكرام كابرا عن كابر، جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يحق لنا ان نتمثل به قول ابي تمام في مدحه احمد بن المعتصم :- ما في وقوفك ساعة من بأس*****تقضي ذمام الأربع الأدراس إقدام عمرو في سماحة حاتم*****في حلم أحنف في ذكاء اياس جلالة الملك عبدالله الثاني الذي ينزل الرجال منازلهم , حيث تعهد دولة ابا سمير منذ رحيل الحسين كالابن البار بوالده , لان الرسول صلى الله عليه وسلم امر باكرام صديق الوالد بعد رحيله فكيف بهذا الصديق اذا كان كدولة زيد الرفاعي الرجل الوفي والراحل رجلا كالحسين العظيم ومن ابر بوصية رسول الله الا حفيده العظيم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسيناطال الله عمره وحفظ الله الاردن من كل مكروه . الفصل الرابع :- النسور يفك حجر رشيد 20-01-2014 10:38 AM جراسا نيوز - حجر رشيد الذي عثرت عليه البعثة العلمية المرافقة لحملة نابليون هو الشيفرة التي حلت لغز لغة الفراعنة وهو تقدم حضاري انساني بالغ الاهمية . الاردن الهاشمي بحاجة لحجر رشيد جديد حتى يفهمه الناس البسطاء واؤلئك (الوالغون)بغيهم وبغيهم ضده رسالته التي تنوف اليوم عن قرابة المائة عام منذ زمن تأسيس أمارة شرق الاردن . عبدالله النسور خلال لقائة رؤساء تحرير الصحف اليومية تحدث بلهجة قريبة من مقاربات الشهيدين وصفي التل وجرأة هزاع المجالي شيئا يسيرا له مبرراته السياسية الظرفية المكانية والزمانية . تحدث بالنقطة الاولى عن تمثيل الاردنيين من اصول فلسطينية وحق الاردن بتمثيلهم لانهم اردنيين للابد . والنقطة الثانية عن كل هذا التغول على هيبة الدولة ورفعه هراوة القانون بوجه بارونات الحرب الاهلية ضد الكيان الاردني الهاشمي . قديما قال احد الصوفية :- هذا قلبي فتشوه فأن وجدتم فيه غير الله فانبشوه ، وهذا الرجل اي دولة ابازهير صاحب القلب النابض بحب الاردن الهاشمي مثل وصفي رغم تمايز الاحوال وتنمر الاعداء بصورة ملفتة للنظر خلال الاعوام والايام القليلة الماضية . وصفي الذي قال فيه عرار ودرب الحر مثل دربك ياوصفي غير مأمونة وغناه الشعراء بيا مهدبات الهدب غنن على وصفي .

قبل سنوات طرح على الكنيست مشروع قيام وطن بديل للفلسطينين بالاردن الهاشمي من قبل اليمين الصهيوني المتطرف ، ولأمر جلل وخطب فادح أستقبل جلالة الملك نتنياهو قبل ايام رغم انه انتن من ريح الجورب ،ولكن يبدو ان ان بعض من تدثر بسرير الحسناء ليفني من اعضاء الفريق الفلسطيني المفاوض يتطابق قلبا وقالبا مع طرح اليمين الصهيوني . فثارت على الاردن خلال الايام السابقة عاصفة هوجاء محلية وخارجية المصدر وعبر منابر اعلامية لسان حال الصديق منها يردد مع الشاعر :- (ويدل ضيفي في الظلام على القرى- اشراق ناري او نباح كلابي) فجاء رد دولة الرئيس على بعض نباح الكلاب سواء في النقطة الاولى او الثانية والرابط الخفي بينهما فكا لحجر رشيد على طريقة وصفي الشهيد . كثيرون ينعموا بجنة عبدون والاردن الهاشمي ملكا وحكومة وشعبا يغرق في الفقر والمديونية والعنف المجتمعي والجامعي والقران يصفهم بقوله :- ان الذين اجرموا كانوا من الذين امنوا يضحكون . لقد جاء كلام الرئيس النسور بحق اعداء الداخل والخارج معا ينقض كأنقضاض الكوكب وكالشهب تنقض في اثر العفاريت ومثل الرعد يتبعه البرق . ونحن مع حربه اليوم المتمثلة باقرار قانون ضريبة الدخل الجديد الموجة لحيتان الملطي مليونيرات وكارتل البنوك وشركات التامين الذين حاربوه و(فرزوه)سنين طوال . ابا زهير ارجوك لاتتاخر بهذا القانون المهم حتى لايصدق فيك قول الشاعر لمؤخر الصلاة :- (تصلي هذه في وقت هذي - فكل صلاتنا ابدا قضاء) لان هذا القانون هو المدخل لتخليدك بسجل الشرف الاردني الهاشمي مع الشهدين هزاع ووصفي رحمهم الله . عيسى العجارمة

الفصل الخامس :- عجلون اغنى المحافظات الاردنية 06-04-2014 06:40 PM عيسى محارب العجارمة (مجد العالم في كراريسه) عنوان لمقال جميل قرأته لعالمنا الحبر د.نوح القضاة بمجلة التذكرة الصادرة عن مديرية الافتاء من مديريات القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية . كأني به الان امام ناظري منذ سنوات طويلة مضت رأيت فيه الهوية الحقيقية لشيخنا المفضال . حيث افاض الشيخ الجليل في حينه بأن مجد العالم في كراريسه وقل ان تجد عالما الا وله مكتبة بالمنزل او مكان العمل تتنقل معه اينما حل وارتحل ، وقديما اهتم السلف الصالح بهذه الحقيقة وكانت مكتباتهم تنتقل معهم على قافلة من الجمال من حاضرة لبادية لمفازة لصحراء بحثا عن صحة حديث شريف او مصاحبة عالم في البصرة والكوفة ودمشق والقاهرة ومكة والمدينة والقيروان وغيرها . مهما كتبنا ووصلنا نحن معاشر الاعلاميين لقلوب وافئدة القراء فلن يكون ذلك الا نقطة في بحر العلماء وهم ورثة الانبياء . بارك الله لنا في علمهم الجم الغفير والوابل الصيب النافع الغزيرجميعا وخصوصا شيخنا الدكتور نوح القضاة ابن محافظة عجلون حاضرة العلم والعلماء منذ القدم ووصول الاسلام لهذا الثرى الطهور . ان ظلمت عجلون اقتصاديا فهي الاغنى من بين كل المحافظات الاردنية بجهابذة العلم والعلماء ومنهم المرحوم العلامة الشيخ نوح القضاة ووزير الاوقاف الاسبق معالي د. علي الفقير والشيخ الشاب معالي الدكتور العالم محمد نوح القضاة ولا انسى العين فضيلة الشيخ الدكتور محمود الشويات وبرنامجه الممتع السهل العذب شبه اليومي على اذاعة القران الكريم . واعتذر عن ذكر بقية علمائنا ومشايخنا الافاضل بعجلون واقول لاهلها الكرام جميعا لاتهنوا ولاتحزنوا وانتم الاعلون بأذن الله . فهل علمت عزيزي القارئ لماذا اعد عجلون اغنى محافظة اردنية على الاطلاق ، وعليه فأنني اطالب حكومتنا الرشيدة بسرعة التحرك بأنشاء جامعة للعلوم الاسلامية الصوفية الهاشمية على منهج اهل السنة والجماعه تتبنى اطلاق الخلافة الهاشمية الشرعية للامة للآل البيت الكرام بقيادة الخليفة الشرعي للامة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله . ولأن كانت معان هي بوابة الفتح الهاشمي المجيد للثورة العربية الكبرى وخاتم خلفاء الاسلام والمسلمين . فأن محافظة عجلون اليوم هي المؤهلة شرعيا بعلمائها الابرار الافذاذ الذين بنوا مديرية الافتاء بالقوات المسلحة الاردنية على القيام بهذا المشروع الباهر لنهضة الامة والمرتكز على ان الهاشميين هم الخلفاء وانتم يااهل عجلون العلماء الوزراء وبغير هذا فستبقى عجلون مهمشة منسية لجهل الحكومات المتعاقبة بأهمية عنصر الانسان العجلوني النقي المؤمن بقيادة هذا البلد هاشمية للابد . ووالله الذي لا اله سواه ما كتبت هذا لكم يا اهل عجلون يا ابناء الجنيد الا غيرة عليكم وعلى هامش واقعكم الاقتصادي المجحف بحقكم وما اردت لكم الا الامارة الشرعية للامة وانتم اهل لها . فجئتكم اليوم ساعيا بعز لكم في الدنيا والاخرة وكما نهض حضرة الرسول الاعظم صلوات ربي وسلامه علية وعلى اله وصحبه وسلم مستنهضا همة اهل الطائف فابوا الا حربه وأربأ بكم عن ذلك يا قبلة الاردن الهاشمي الشرعية . فعليكم يقع مطلب أنشاء جامعة للشريعة تعيد للقيروان والازهر رونقهما بالمطالبة الشرعية لعلماء عجلون الافاضل بالخلافة الراشدة للهاشميين وعميدهم عبدالله الثاني بن الحسين وانتم خير من يعلم بصحة هذا الخطب الجلل شرعا وعرفا فأنشروه على الملأ علما وتعليما . يا اهل عجلون وعلمائها الافاضل خير الارض والسماء بين ايديكم فهل تجد صرختي هذه سبيلا لديكم . فوالله لن ينهض بأقتصاد عجلون كل المشاريع الاقتصادية والسياحية الموهومة التي مللتم ومللنا سماعها دونما تنفيذ منذ عشرات السنين . نعم ان نهوضكم بالخلافة الراشدة للامة وسليلها الفحل الهاشمي عبدالله الثاني هو باب دخول عجلون التاريخ من اوسع ابوابه وكم من همة أيقظت أمة . فقد مللت من عرضها لسبعة من السنوات عجاف على حكوماتنا المتعاقبة ولم تكن سوى صرخة في واد ونفخة في رماد . فهل تتكحل عيني بسبع سمان يتحقق فيها هذاالفرض الصعب على ايدي علماء واهل عجلون الشماء . اللهم اشهد فقد بلغت والله من وراء القصد

الفصل السادس :- سهرة رمضانية خاصة بذكرى وفاة البطل الفريق الحويان خاص - عيسى محارب العجارمة-

صادف يوم السبت الموافق لتاريخ : 2013-07-13الذكرى الحادية عشر لوفاة الفريق الركن محمد سلامة رجا الحويان والذي تبوأ مناصب عدة في القوات الاردنية المسلحة بينها قائد لواء آلي، قائد القوات الخاصة، ملحق عسكري في عُمان، المفتش العام للقوات المسلحة، مساعد رئيس هيئة الاركان للقوى البشرية ورئيس اركان القوات البرية الملكية. شارك المرحوم في عدة معارك كما تقلد عددا من الأوسمة والدروع ...رحم الله الفقيد . الى جنان الخلد بأذن الله سبحانه وتعالى عطوفة الباشا ابا بسام رحمة الله قائد الفرقة الالية الرابعة الملكية لمدة عامين 1988-1990 ويزيد كنت خلالها شاهد عيان على عظمة وعلو كعب هذا الرجل واتقانه لفن قيادة الرجال الرجال بمصنع الرجال الجيش العربي . ومن ينسى علو همة البطل الغضنفر ابا بسام رحمه الله صاحب الصوت الاجش في ميادين التدريب بحمرا حمد والغباوي والقطرانه وسويمة وجلعاد وطريق الدبابات بخربة المرآة على طريق الاغوار السلط . من اجمل عباراته وتقديره للوقت :- عمل الجيش 24 ساعه من 24 ساعه . فقد كان رحمه الله لاينام ولايخلينا نحن جنوده وضباطنا ننام . وتاليا يوم عمل لا بل ليلة عمل ان جاز لي التعبير مع ذاك البطل الرئبال رحمه الله ففي سهرة رمضانية جميلة وكأنها العشية طلب ركن الاستطلاع بالفرقة مني ان اقوم مراجعة قطعة السلاح في قيادة الفرقة 4 بمرج الحمام واستلام بندقية م16 وان اركب بسيارة انا وسائقها ومعنا خرائط عسكرية لاستراحة الباشا بمنطقة الحمر. فما كان مني الا ان تمنطقت بندقيتي خافرا خرائطي العسكرية السرية المهمة مع رفيقي السائق البدوي الاسمر الطاعن في السن من اهالي مادبا وتحركنا من مرج الحمام لمنطقة ام الاسود التي كانت في حينها واقعة تحت سيطرة عصابة سلب ونهب خطرة جدا تكللت لصوصيتها بسلب احد ضباط الصرف مبلغ هائل من المال وكانت السيارات العسكرية احد اهدافهم المفضلة . اضافة لقتل وسلب المدنيين الى تم اكتشاف هذه العصابة الخطيرة وتم اعدام افرادها ولله الحمد فقد وصلنا بعيد الافطار بالثامنة مساء لاستراحة قائد الفرقة وقمت بانزال الخرائط لمرتبها وعدت للانتظار داخل سيارتي . كان الاجتماع معدا لقائد الفرقة الجنرال الحويان رحمه الله مع قسم امره من قادة الالويةوالمدفيعة وكتائب وسرايا الاسلحة والخدمات . كان سؤاله عمن احضر الخرائط وهل كانت محروسه وادخلوني عليه (ولاهي الساعه)كنت برتبة رقيب بلباس الفوتيك الاخضر متمنطقا سير بندقيتي وجعب الذخيرة على نطاقي . فحدجني بنظرة القائد التي تقدح عيونه الشرر من اخمص قدماي لاعلى رأسي المزين بالبرية السوداء التي تحمل شعار الجيش العربي الاغر وبادلته نظرة التحدي ليعرف ان الخرائط بأمان في ذهابها وايابها من مرج الحمام لعرين الاسد رحمه الله بام الاسود . قابلني بأبتسامة الرضا لاني لم اضعف امام هيبته ولأنني بداخلي لم ارى فيه الا ابا رحوما كما هي نظرتي ولليوم لكل قادة الجيش العربي الابطال فقد علمونا ابجديات الرجولة لا الخنوع في اصعب المواقف . ومن حينها كان يرمقني بنظرة الاب العطوف لا القائد الفض كلما تواجهنا خلال جولاته التفقدية للمعسكر وللمكاتب وفي التمارين العسكرية ببطن الصحراء وكان يأمر بتوزيع الوجبات علينا بالصحراء نحن معشر الافراد والسواقين وغالبا من تكون نصف فروج مشوي وتوابعه وكنت احس بداخلي انني ممن يخصهم بالمدح حينما يقولوا اهتموا بالكتبه والسواقين لانهم (بيتعبوا) . كان رحمه الله قبل وصولنا قد وجه سؤالا للقادة ان كان (سواقينهم )يحملوا البندقية فكانت الاجابة انهم اكتفوا بمسدساتهم الشخصية فقط فطلب مني البقاء خفيرا على الباب حتى انتهاء موعد الاجتماع الذي استمر حتى قبل السحور بساعتين . واما بقية السواقين فطلب منهم الانتشار على الشيك الخارجي للاستراحة عقابا لهم على عدم حمل السلاح الفردي في منطقة خطرة . وكانت الاستراحة بها خفير واحد على الباب الخارجي وانا على باب عرين الاسد رحمه الله يأتي صوته واضحا مزمجرا كقصف الرعد من داخل غرفة الاجتماع بأستراحته التي أضحت لاحقا استراحة لعطوفة رئيس هيئة الاركان المشتركة . يرسم فيه افكاره لقادته حول سير العمل بالفرقة والبرامج التدريبية والامور الادارية بكثير من التفصيل والمعلمية وفن القيادة والفهم الواضح لاطراف العمل العسكري الاحترافي . كنت اسمع واتعلم واستوعب الشيء الذي حرمت نفسي منه بمحاربة نفسي في التقصير بعلامة التوجيهي لغاية في نفس يعقوب سامحني الله على غلطة العمر تلك فحرمت نفسي من فرصة الالتحاق بجامعة مؤتة لاتخرج منها ضابطا وانا لليوم لم افلح بوصول احد ابنائي لتلك الجامعه وكأن القدر يحاربني على تلك الفعلة الشنيعة بحق نفسي مرتين . ولكن الله اراد لي الخير العميم بان عملت كاتبا طابعا في قيادة الفرقة الرابعة فكنت قريبا من القادة اتعلم منهم كل يوم ولاشك بأن فارسنا المرحوم ابوبسام كان على رأس اولئك القادة الغر الميامين ودروسه تحفر في صدري بين حنايا القلب والشرايين والاوردة فلا محل لها الا هناك لانه احد اهم قادة عهد جلالة المغفور له الراحل العظيم الملك الحسين بن طلال قائدي ومليكي عراب الروح ومعلمي الثاني بعد سيدي رسول الله . خلال الاجتماع ذاك كانت بالمنطقة احدى كتائب القوات الخاصة الملكية واظنها الكتيبة 81 وحوالي منتصف الليل جاءت من معسكرها اصوات طلقات لذخيرة تدريبية عالية الصوت تشبه دوي الانفجارات فخرج رحمه الله وهو والقادة لاستطلاع الامر وطلب مني عدم التحرك من مكاني . الى ان جاء احد السواقين واخبرنا الخبر بأنها نيران صديقة ولا تعود لعصابات الشر التي كانت الى حينها حرة طليقة في ذاك المكان الذي يعد من اخطر الاماكن في الاردن لكثرة ادغاله وصعوبة تضاريسه خصوصا في ليل الشتاء البارد وعواصفة القاصفة المزمجرة . لم ينسى الباشا رحمه الله الكرم العربي الاصيل فكانت اطباق الحلويات الرمضانية الفاخرة وخصوصا قطايف مطاعم عطا علي يأتيني بها المراسل من الداخل وحينما ارفض يقول لي الباشا يزعل واذا زعل فالويل لي ولك فما كان مني الا ان قلت له هات حصة (خويي السايق ). وكان المراسل مكلف من محافظة الخليل الشماء وهو اليوم صاحب كوفي شوب شهير في عمان ازوره بين الفينة والاخر وتذرف عيناه دموعا سخية كلما ذكر رحمة ابا بسام فما كان منه الا قام بلف سدر قطايف على (كبرته) بأطباق ورقية واخذناه معانا لقيادة الفرقه بمرج الحمام وتسحر عليه كل المناوبين بتلك الليله بنادي ضباط صف الفرقه . لاادري ما هي نهاية التعليق او المقال ان جاز لي التعبير الا ان عيوني الان مغرورقه بالدموع على ذكرى الكثيرين من الاحبة ولاشك ان من بينهم والدي المدفعي السابق وعطوفة الباشا والملك حسين رحمهم الله جميعا راجيا لقارئ هذه السطور قراءة الفاتحة على ارواحهم الطاهرة بهذه الليالي والايام الفضيلة من شهر رمضان المبارك فتضئ لهم قبورهم الطاهرة هم وكل رفاق دربهم الشائك الطويل في سفر الاردنيين والجيش العربي الجليل الخالد منذ قيام الثورة العربية الكبرى وليوم الناس هذا . الا ان المؤكد بالنسبة لي ومن يشاركني متعة قراءة هذه السطور من الجيل الذي عايش ذاك الزمن الجميل الجليل ،ان تلك الليلة البعيدة القاسية البرودة هي ذكرى جميلة لن تعود الى دفتر ايام عمري الذي بات يطوي في كل يوم حبيبا ورفيق سلاح فالى جنة الخلد جميعا ولنا الفخر بأننا عرفناهم وخدمنا جنودا اوفياء في معيتهم وهم الاوفياء الاوفياء للعرش الهاشمي المفدى دائما سرمدا ابدا . وياليتك ياابا بسام كنت بيننا اليوم لترى بأم عينيك من يعيش بين ظهرانيننا يأمر حماس ان تأمر فلول القاعدة في سيناء بتفجير انبوب الغاز الاردني لتتراكم المديونية على وطنك الذي احببت حتى الموت بالمليارات ولم ولن يهتز لهم رمش او جفن وشر البلية مايضحك . وياليتك فيها اليوم جذعا تنصر مليكك ومليكي جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المفدى بعد ان عز الرجال في هذا الزمان القائظ المجدب من رجال على شاكلتك وطينتك يا سيد الرجال . وتأمرني بأن اقوم بأفراغ ذخيرة بندقيتي ال م16 في رأس عصابة الشر التي تعيث بالاردن فسادا ولم تجد للان من يردعهم ايها الاسد الحر الغضنفر وهم يجوبوا كل اسبوع بوابات المسجد الحسيني الطهور تأليبا على سيدنا ابا الحسين والنظام الهاشمي المفدى وهم اولى بغضبتك المضرية من عصابة الشر تلك في الايام البعيدة ولروحك منا وعد الرجال الابطال بأننا سنعلقهم على اعواد المشانق لان الشر كل لايتجزأ وان لبس ازهى العمائم واطلق اللحى المزيفة . اللهم لاتجعلها صرخة في واد ولا نفخة في رماد الله الوطن الملك وكتبه بتاريخة (اباالمنتصربالله) عيسى محارب العجارمة

الفصل السابع :- صالح القلاب يجلي الحقائق بدقائق 02-04-2014 05:56 PM عيسى محارب العجارمة عادة مطالعة الصحف اليومية خصوصا النسخة الورقية عادة أدمنتها منذ عام 1980 ولغاية اليوم وأفضلها على النسخة الالكترونية لأن رائحة حبر الجريدة تنفذ الى اعماق طاسة مخي علما انني غير مدخن . كنت احب مطالعة الرأي بصفحة الرياضة ثم ارتفعت ذائقتي السياسية شيئا فشيئا الى ان ادمنت عمود عبدالهادي راجي المجالي وفي اليوم الذي تحجب زاويته اذهب لصفحة الوفيات ثم باقي المادة الاعلامية لفترة ساعة كاملة ويزيد . هذا اليوم وفي طريقي بباص الكوستر من ناعور لمادبا وعلى الخط الغربي تجاهلت عادة تصفح سهول حسبان الخضراء وقمحها اخضراللون بهذا الربيع الجميل وزيتونها وتربتها الخصبة وباقي ربيعها الفتان وكلية الدفاع الوطني (كلية الحرب سابقا) تتوسط تلك السهول كأسد هصور حاميا لتلك البقعة الطهور من وطني . فتحت الجريدة لاصطدم بمقال صادم للاستاذ صالح القلاب وضح الحقائق بدقائق حيث أذهلني لقوة الطرح والتحليل للعلاقة المعقدة بين تنظيم الاخوان المسلمون والدولة الاردنية . دقائق قليلة من حسبان لدوار محافظة مادبا كانت كافية لقراءة المقال بالطول والعرض و(بالشقلوب) وكافية لترجمته للسرياني الذي لايفهم العربية ولربما مس شغاف قلبه اما ان يصل لقادة الحركة والتنظيم بالاردن فهذا هو المستحيل بعينه . يعني بعد حسبان نرى الجامعه الالمانية ثم القرية التي يقطنها الشيخ الجليل المراقب العام الاسبق سالم الفلاحات حيث كنا نرى ذات يوم غابر اليافطة التي ترحب به بعد عودته سالما اثر حادث سفينة مرمرة التركية والقرصنة الاسرائيلية لها وكم فرحنا لعودته سالما وهو الجار وابن العشيرة الغالية التي نعتز بها وكم اهاجمه بالاعلام لعشمي به ان يصحح الخطأ التاريخي لجماعته بالانفصال عن التنظيم المصري ولكن لاحياة لمن تنادي . اليوم الاخوان يطالبوا بالانضمام للاجهزة الامنية والجيش العربي فوضح لهم معالي صالح القلاب بمقاله بالراي شروط واشتراطات الاردن الهاشمي دولة وجيشا وشعبا لقبوله غنجهم ودلالهم على الارض الاردنية . خطير جدا هذا الذي يجري بالعالم العربي وقبل ايام قليلة كنت اركب باص المفرق عمان قافلا من رحلة استمتع خلالها بهواء الاردن العليل باقل كلفة فرثيت لحال قسم من العائلات السورية من ركاب الحافلة حينما كانت تفترسهم عيون بعض المراهقين من عمالة وافدة وغيرها . كل هرقطة الشيخ يوسف القرضاوي والتنظيم العالمي للاخوان لن تجعلنا نخوض حرب اهلية بالوكالة نيابة عنه ضد دولتنا وقيادتنا الهاشمية وجيشنا واجهزتنا الامنية فالنتيجة مرة ونحن لسنا على استعداد للنزوح لصحراء الربع الخالي كما اخوتنا السوريين بالزعتري لان هواء حسبان ومادبا واربد والكرك اغلى من كل مفردات الربيع العربي الكاذبة . في الختام شكرا للاستاذ صالح القلاب لعرضة الحقائق بدقائق في مقاله اليومي بالراي الغراء ونعم لحظر نشاط جماعة الاخوان المسلمون بالاردن فاخر العلاج الكي .

الله الوطن الملك

الفصل الثامن :- ولا زالت ملحمة الجيش العربي مستمرة دون صخب اعلامي 31-03-2014 10:44 AM عيسى محارب العجارمة ليس من نافلة القول إن حجم الإنجاز للقوات المسلحة الأردنية على الحدود الأردنية مع دول الجوار هو أكثر بكثير مما يتم الإعلان عنه، وأن ما يتم الإعلان عنه فعليا هو ما يسند الخطاب السياسي للأردن، إذ أن واقع الحال أن الجيش الأردني يبذل أقصى الطاقات في سبيل حماية الوطن، والذود عنه، ويضحي أفراده بالأرواح والصحة كرمى لعيون الأردنيين الذين يأوون الى النوم كل يوم، فيما الجندي الأردني يظل قابضا على بندقيته، متحسسا تراب الأردن الغالي بعينيه من منصات العز والفخر، إذ ليس سرا أن مسؤوليات الجيش العربي التاريخية والملحمية أساسا قد تضاعفت مرات عدة بعد الأزمة السياسية في سوريا الممتدة منذ 36 شهرا.لا ينام بواسلنا في منصاتهم ومدرعاتهم ودورياتهم، لضبط متسلل، وضرب أسلحة مهربة، ومخدرات، وإغاثة طفل ملهوف تقطعت بذويه السبل، ومداواة جريح سوري بما أمكن من معدات طبية متاحة، إذ يقول مستوى عسكري كبير فضل عدم الكشف عن إسمه أن مساعي خرق الحدود الأردنية قد تضاعفت وتفاقمت، لكن أبطال الجيش الأردني كانوا بالمرصاد، وعلى عهدهم ووعودهم للقائد الأعلى للقوات المسلحة جلالة الملك عبدالله الثاني .ونحن نثني على هذا النوع من الخطاب الاعلامي الذي يروج لتضحيات وانجازات القوات المسلحة الاردنية الباسلة ،ووضع الراي العام الاردني بصورة الجيش العربي الباسل الحقيقية حيث ان كل منجزاتنا الحياتية والمعيشية لا يمكن لها ان تستمر بالصورة المعتادة دونما سهر وتعب وتضحيات ابطال جيشنا العربي المقدام بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم القائد الاعلى للقوات المسلحة .ان عطوفة رئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق اول الركن مشعل محمد الزبن غني عن شهادتي وأشادتي الشخصية به ، فهو القائد العسكري والمخطط الاستراتيجي البارع الذي يعرفه قادة العالم العسكريين مثل جنرالات حلف الناتو وغيرهم ، ولمشورته وارائه وطروحاته العسكرية هو والمؤوسسة العسكرية الاردنية الهادرة الجبارة التي يقودها اليوم ولله الحمد بنجاح منقطع النظير كل التقدير والارتياح والصدى الايجابي في كل مراجع صنع القرار العسكري بالعالم المتحضر ، وخصوصا في السنوات الاخيرة التي شهدتها الحرب الاهلية السورية وتأثيرها على حالة الامن والاستقرار الدولي والسلم العالمي .وبهذه المناسبة هذه دعوة لكافة وسائل الاعلام في الاردن الهاشمي الغالي بضرورة الاسناد الاعلامي والترويج لقواتنا المسلحة - الجيش العربي وخصوصا قوات حرس الحدود ومعهم مديرية الامن العسكري وكل كتائب والوية وسرايا وفصائل الجيش العربي الأشاوس .فللمؤوسسة العسكرية الاردنية ككل قادة وضباطا وافرادا وعلى كل المستويات والرتب وخصوصا العمليات الخاصة الملكية كل الشكر . ولمشروعها الوطني ومنجزها الحضاري الضخم المتمثل في الحفاظ على الامن والسلم الدولي والمحلي ونجاحاتها العسكرية المتواصلة في ضبط الحدود الشمالية الاردنية السورية ومنع التهريب للمخدرات والسلاح وتسلل الارهاب الراجع ضمن الدورة الدموية المغذية للعنف والتطرف والانغلاق الفكري الذي يريد تدمير الساحة الاردنية على رؤوسنا جميعا بعد ان يفرغ من معركته مع نظام سوريا الذي لايعنينا لا من قريب ولا بعيد ولكن امن وامان واستقرار هذا الحمى الغالي وهو المملكة الاردنية الهاشمية العزيزة الغالية هو اساس تعاملنا مع العالم اجمع ودول الجوار كافة .

الفصل التاسع :- بوح وهمس ووجد وعشق صوفي في حضرة سمو الامير الحسن بن طلال 09-03-2014 11:04 AM عيسى محارب العجارمة يطيب لي هذة العشية البوح بسر الحب الصوفي السني الهاشمي الالهي الغامر الذي يسري في عروقي للامام الحاضر الغائب المندغم في وجداني سيدي حضرة صاحب السمو الملكي الامير الحسن بن طلال حفظة الله ورعاه واطال في عمره المديد السعيد بعون الله . فمن السنة اذا احب احدنا شخصا ان يخبره بذاك الحب فكيف اذا كان ذاك الشخص من عترة المصطفى وسلالة ال البيت الكرام وقادة التاريخ الاردني الهاشمي المعاصر ووارث امجاد الثورة العربية الكبرى وشريكا مؤوسسا وبانيا فاعلا للمملكة الاردنية الهاشمية حفظها الله بقيادة عميد ال البيت جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه . ففي زمن الرويبضات والاقزام هذا الذي تطاول فيه الصغار على الكبار ،زمن وقفات ساحة النخيل ومضاهرات دوار الداخلية وما بعد صلاة الجمعة بباحة وساحات المسجد الحسيني الطهور آثرت الفرار لساحة رسول الله ونصرته في عترته قادة هذا البلد الاغيار الاطهار قربة لحضرته فنالني الكثير من النقد المتسرع لمشروعي الصوفي السني الهاشمي الداعم لوجهة النظر هذه وهو مشروع احسبه بساط سليمان لهذا البلد وسفينة نوح الذي لم يعد فيها مقعدا شاغرا سواه . فمن احب الرسول وابابكر وعثمان وعمر وعلي رضي الله عنهم اجمعين لابد له من ان يزين قلبه بمحبة الحسين بن علي ملك العرب مفجر دولة الخلافة الراشدة من جديد بعبائتها الجديدة القشيبة التي ارتضى لها العرب قيادتهم بعد عام 1916 للميلاد حينما اطلق الرصاصة الاولى وهي الامتداد الحي الواقعي للخلافة الراشدة لا خلافة ال عثمان وغيرهم من الملوك الذين سموا انفسهم بالخلفاء وهم في وهم لايستنبط غياهبه الا فحول العلم الشرعي من سدنة الازهر كالامام علي جمعه وغيره ممن تمكنوا من هذاالعلم الشريف غايته القصوى وهو علم لنا الفخر عن كشف الجزء الطافي منه فوق سطح المحيط الهاشمي المتجمد وعن كنوز تاريخهم الدفينة فيه منذ بداية الرسالة ولليوم وهو حجتنا على العباد يوم المعاد وهو ما ندين الله عليه عند الواحد الديان يوم لاينفع مال ولا بنون الا من اتى ومعه الخرج الملآن بحب امنة بنت وهب وذريتها الاطهار حتى زمن المسلمين البئيس هذا لبعدهم عن اسرار هذا الكنز الالهي النفيس . ولا يكتمل الايمان الا بمحبة ذريته الحسين بن علي ملك العرب وخليفتهم الشرعي المباركة ومنهم الالى قادة هذا الحمى الملوك عبدالله الاول وطلال والحسين وسمو الامير الحسن والملك عبدالله الثاني وكل العشيرة المحمدية الهاشمية الحاكمة لهذا البلد الغالي النفيس في مملكة السماء مع عيسى وموسى ومريم الطاهرة البتول وهم الغرة المشرقة على جيد وعقد التاريخ والامم والممالك والاوطان والازمان عبر مر العصور وتوالي الايامنفع الله بهم وببركة امهم الحسناء فاطمة الزهراء . ان الولاية الهاشمية على القدس هي سر من بعض اسرار الولاية الالهية لهذه الاسرة الماجدة الغريبة العجيبة في مملكة القدس والروح والزمان والمكان الالهي البهي المحمدي المتصل المتواصل الحضور منذ زمن الرسالة وليوم الناس هذا فبحب الحسن والحسين رياحنتي رسول الله انعم الله على هذه الامة ببحر زاخر من احفادهم وبنيهم وبنياتهم نقلوا الرسالة كابرا عن كابرا مرضيا عن مرضي لزمن الناس هذا . حتى وصل الامر للبحر اللجي والغنضفر الهاشمي الملك الحسين بن طلال فخرج في الناس اماما ثائرا بزمن الثبور والطلاسم العربية الشيوعية الناصرية الجيفارية الاممية زمن سحل الهاشميين بشوارع بغداد عام 1958 ووسط هذا الموج المتلاطم من المحن والاحن نشأ صاحب السمو الملكي الامير الحسن بن طلال وتربى ودرج على عين الحسين فكان كل منهما غطاء ودثارا وسندا وسيفا للاخر وللامتين العربية والاسلامية وللاردن الصغير الذي كان في الخمسينات والستينات وبداية السبعينات من القرن العشرون في دنيا العرب والعروبة والثورات كالشاة الوليدة في الليلة الشاتية المطيرة . هناك كان الحسن بن طلال يتخرج من جامعة الحسين والشريف ناصر خاله عالي القامة ومعهم الشهيد وصفي التل وحابس المجالي والامير شاكر بن زيد وسمو الامير محمد بن طلال وسمو الامير رعد بن زيد وكل الشعب الاردني العظيم من شتى الاصول والمنابت يمشوا الهوينا على جمر العروبة الهادر بتخوين الاردن الهاشمي وتحميله وزر ضياع القدس وفلسطين في محنة كشفها الحق سبحانه وتعالى للامة والتاريخ بأن الهواشم الالى ما فرطوا ولا اضاعوا وهاهي القدس الهاشمية وديعة غالية بين ايديهم فك الله اسرها . لايمكن الحديث عن سمو الامير الحسن الا بفهم اصيل للاسلام الصوفي السني الهاشمي الجامع المانع الماتع لتاريخ الامة وهذا نتاج لنظرية جيدة تطرق ابواب التاريخ الاسلامي الماجد لتصفية العسل الهاشمي المصفى الذي تجلى بحكم فريد جديد سعيد مديد للكيان العظيم المسمى المملكة الاردنية الهاشمية ولكنه فكر مكلوم مظلوم كما ظلم من قبل حضرة الرسول واليوم عترته حكام الامة والعالم العربي الاسلامي قادة هذا البلد الشريف بشرافتهم الهاشمية الفردانية الصمدانية في دنيا الملك والملكوت السماوي والارضي . نعم نحن بحاجة للزوايا والتكايا الصوفية السنية الهاشمية المحمدية ومنها على سبيل المثال لا الحصر المثال كرسي الامام الفخر الرازي في القدس الشريف . وفي هذا القدر من البوح نبذة كافية لان الرسالة في بدايتها ولا يقوى على فك رموزها وطلاسمها القريبة والبعيدة عن فهم العوام والطغام الا سيدي صاحب السمو الملكي الامير الحسن بن طلال اطال الله في عمره وهو الامام والعالم الرباني الفذ الذي سيولي هذا الجانب من العلم الشرعي الاصيل جل عنايته ويدرجه في سجل العناية والاهتمام ليكون قرة عين له ولنا وللشعب الاردني وجلالة الملك المعظم والسلام ختام يا ذوي الحجا والافهام بعيدة المرام يا ال هاشم الكرام عليكم من الله اجل تحية وسلام .

الفصل العاشر :- من سيوقف براميل الموت المتفجرة عن سوريا الاسيرة غيرك يا ابو حسين ؟ 05-03-2014 10:49 AM عيسى محارب العجارمة من سيوقف براميل الموت المتفجرة عن سوريا الاسيرة غيرك يا ابو حسين ؟(الشام الشريف باب الملك لإقامة الإمبراطورية الهاشمية)خاص -عيسى محارب العجارمة- في زيارته الإمبراطورية الأخيرة لواشنطن، تخطى جلالة سيدنا دوره الملكي إلى مستوى اعلي ولنقل كولينالي استعماري إمبراطوري هاشمي باقتدار منقطع النظيرولربما كانت ثمرته تطهير الهلال الخصيب من اسرائيل وغيرهها لصالح قيام نواة الخلافة الشرعية للامةبقيادة الهاشميين الابرار فدمشق والقدس وعمان وبغداد تشتاق زمانهم البهي القادم بحول الله . زيارة سيدنا ركزت على أربعة ملفات رئيسية، هي الأزمة السورية، واللاجئون السوريون والمفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية وعرض الجهود الإصلاحية الداخلية التي يقودهاجلالته . هذه الزيارة، التي وصفها الإعلام المحلي بـ'التاريخية'. حيث بحث الزعيمان الأزمة السورية وتطوراتها واحتمالات تداعياتها المستقبلية على الأردن والمنطقة، ومعاناة الأردن المتعددة الوجه نتيجة تحمل عبء استضافة أكثر من 600 ألف لاجئ سوري، كانا الأبرز في محادثات الملك. حل سياسي في لقائه أوباما نبه إلى قضية يطرحها للمرة الأولى، وهي أن 'تفكك المجتمع السوري المتزايد وتفتته بفعل الأزمة، صار أمرا ينذر بالخطر بشكل أكبر يوما بعد يوم وأن خطورة الأزمة السورية 'وصلت إلى مستويات غير مسبوقة'، وحذر جلالته من 'تداعياتها الكارثية' في حال استمرارها 'على مستقبل المنطقة وشعوبها'. وجدد الملك كذلك تأكيد موقف بلاده بضرورة إيجاد حل سياسي جامع، يشمل جميع السوريين، وأكد أن عمان تعمل مع واشنطن 'بشكل جاد' للوصول إلى هذا الحل الذي 'يعطينا الأمل، خصوصا في ظل ما نشهده من موجة متزايدة من الإرهاب هناك'.الولايات المتحدة قامت بتزويد الأردن بطاريات صواريخ 'باتريوت' لمواجهة صواريخ 'إسكندر' التي نصبها الجيش السوري على الحدود، ولربماأن هذه البطاريات سحبت من القواعد الأميركية في قطر والكويت، . وهناك خطط مشتركة كاملة 'لمساعدة الجيش الأردني في التعامل مع آثار الصراع السوري'. أن هذا الدور يفتح الباب لدعم غير محدود معنويا وماديا للأردن الرسمي، من الغرب ودول الخليج العربي. ولربما اسفر عن دعم خليجي يناهز سبع مليارات دولار في أربع سنوات، إلى المساعدات الطارئة التي قدمتها واشنطن أخيرا، وستقدمها لاحقا.ويأمل الأردن من الدور 'الإنساني' الذي يتحمله في استيعاب تدفق مئات الآلاف من اللاجئين السوريين، في مزيد من الدعم المادي الذي يمكنه من عبور الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها وذلك بالطلب المتكرر من الدول المانحة دعمه لمواجهة هذه الأزمة. وعشية عرض الملك على أوباما المصاعب التي تواجه بلاده من جراء ملف اللاجئين، كان مندوب الأردن الدائم لدى الأمم المتحدة يسلم رسالة إلى مجلس الأمن يطالبه فيها بالتدخل السريع وتقديم الدعم اللازم لمواجهة هذا 'الوضع الخطير'. على ما لهذه السياسة من محاذير كثيرة على أمنه، إلا أنه بات واضحا أن الأردن حزم أمره، وألقى بيضه في السلة الأميركية. وفي الوقت عينه هو يراقب ما ستؤول إليه الأمور في الملف الأكثر سخونة، أي العملية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، التي تدور حاليا بصمت بإدارة من البيت الأبيض، والتي ربما يلزمها لقاءات قمة أخرى بين الملك والرئيس الأميركي، ومواقف جديدة تضمن بقاء الأردن في الواجهة. وفي مقال سابق لي بعنوان لمن سيكون عرش الشام؟ أوردت فيه أن مولانا الشيخ ناظم الحقاني قد سره وهو من كبار أئمة التصوف الإسلامي في العصر الحديث قد قال في محاضرة قيمة له :- مولانا الشيخ ناظم: 'مدد يا رجال الله! .. مدد يا عباد الله الصالحين! .. مدد يا بدلاء الشام، يا نجباء، يا نقباء، يا أخيار؛ في مصر وما بين المشارق والمغارب! هذا الخطاب موجه للعالم أجمع، وبالأخص لأمة محمد صلى الله عليه وسلم ومن ثم إلى مشايخ الطرق العلية ومن ثم إلى علماء الإسلام الموجودون في عهدنا هذا في مشارق الأرض ومغاربها. أنا العبد الضعيف، أرجو من الله أن يغفر لي وكما أرجو من حضرة الرسالة أن يشفع لي يوم الزحام .. لا أريد شيئاً من متاع هذه الدنيا.وكما علمنا ساداتنا الكرام – 'الدنيا جيفة وطلابها كلاب'. فالدنيا تصبح جيفة عندما يكرم الله سبحانه وتعالى عبده بنعمة فلا يستخدمها في سبيله سبحانه وتعالى. علينا أن نحذر من أن نكون أمثال هؤلاء القوم؛ طلاب الدنيا. فإن أشر من يمشي على وجه الأرض هم طلاب الدنيا .. هم أشر الناس. فالأنبياء عليهم السلام إنما جاءوا لحث عباد الله وترغيبهم في طلب رضوان الله جل وعلا وطلب الحياة الأبدية السرمدية. هذا مطلب الأنبياء عليهم السلام وبالأخص مطلب سيدنا رسول الله ، نبي آخر الزمان، حبيب الرحمن جل وعلا، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وأما الجاهل فطلبه لا يتعدى حدود هذه الدنيا الفانية، التي لا قيمة لها .. السلام عليكم!' مولانا الشيخ ناظم: 'الشيخ هشام أفندي من علماء هذا العصر، وهو أيضاً من المشايخ العظام، الموجودون على وجه الأرض. جاءتني إشارة، أن أخاطب العالم أجمع .. فنحن نعيش في زمن أصبح فيه هم الناس طلب الدنيا. يحكى أن رجلاً صعد على منبر مسجد في الشام وهو غير موكل لهذا الأمر. وبدأ يخاطب الناس ويقول، 'أيها الناس أنتم الأنجاس، إمامكم عباس بلا لباس'! فما لبث أن هجم عليه الناس وانهالوا عليه بالضرب وأخرجوه من المسجد. خلاصة الكلام أن ذلك الرجل قد أبلغ الناس أحوال العالم. وأنجاس معناه أشد ما يكون في النجاسة. والدنيا نجسة .. 'جيفة وطلابها كلاب'. هكذا يقول حضرة الرسالة. نعوذ بالله! .. وللأسف الناس في زمننا هذا انشغلوا في جمع الدنيا وقل من لا يطلب الدنيا .. والدنيا للدنيا. قيمة الدنيا بما تنفقه في سبيل الله سبحانه وتعالى. وإذا لم تقم بعمل صالح بما فضل الله عليك حينها تصبح نجسة. يسأل الله عبده يوم القيامة، 'يا عبدي ماذا قدمت من عمل؟' .. 'جمعت أموال الدنيا' .. 'أنا لا أسألك عن قيمة الدنيا. إنما أسألك عن عمل صالح قمت به في الدنيا أو أنفقته من مال الدنيا في سبيل الله' .. ماذا قدمت من عمل صالح؟ والناس في عصرنا اشتهروا بجمع الدنيا، ولا ينفقون في سبيل الله. وتلك هي صفة اليهود. يجمعون ويدخرون لأنفسهم، ولا يستعملونه لإظهار وإقامة شرائع الله والعمل الصالح، مع أن تلك فرصة واتتهم. هذه كانت بمثابة مقدمة لصحبتنا اليوم. حيث يقول كبار ساداتنا الكرام، 'طريقتنا الصحبة والخير في الجمعية'. نأتي إلى نقطة حساسة جداً، وهي أمر أنيط على عاتق العلماء في هذا العصر ونسوا أن يعملوا به .. فما هو؟ أيها العلماء أو الدكاترة! نسيتم الآخرة ونسيتم ربكم واتخذتم الشيطان ولياً لكم وجمعتم نجاسة الدنيا .. هذا مبلغهم من العلم .. أستغفر الله! من كان غايته الدنيا فالدنيا جيفة. والآن يا عباد الله! أخاطبكم يا علماء الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها حيث ألهم علي أمر وأمرت بتبليغه. رضيتم أو ما رضيتم لا يهمني .. يا عباد الله! بأي زمن نحن نعيش؟ .. في أي عهد؟ .. نحن نعيش في عهد الجبابرة. والجبابرة هم الذين لا يحكمون بالشرع المتين. وإنما يحكمون بهوى أنفسهم ويظلمون عباد الله؛ يقتلونهم ويهتكون أعراضهم ويتجاوزون حقوقهم. يجمعون الدنيا ولا يعطون الناس .. هؤلاء هم الجبابرة. 'قوم جبارين' .. وهذا الخطاب أيضاً لجبابرة اليوم. {إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ}، (المائدة-22). إن الله عز وجل بين كل شيء. نحن نعيش في عهد الجبابرة. والجبابرة هم الذين لا يعملون بالشرع المتين. بل يعملون على هوى أنفسهم ويحكمون بغضبهم، وكأنه غضب نزل من السماء على وجه الأرض. والناس تركوا سبل السلام واتبعوهم. وبداية عهد الجبابرة كانت في أواخر عهد الخلافة العثمانية، التي انقرضت وتفككت قرابة الـ 50 دويلة في العالم. نحن نعيش في عهد الجبابرة لا شك ولا شبهة فيه. ولكن رسول الله صلوات الله وسلامه عليه بشرنا أن لهذا العهد حد، وسوف ينتهي. يمكننا أن نقول أن القرن العشرين كان بأكمله عهد الجبابرة وزيادة عليه من هذا القرن؛ القرن الواحد والعشرون. ماذا يلزمنا أن نقوم به من عمل أيها العلماء؟ فهؤلاء الجبابرة، أول عمل قاموا به هو ضرب مقام الخلافة حتى لم يبق من يمثل الإسلام. جئنا إلى نقطة مهمة فانتبهوا يا علماء! .. الخلافة = شريعة الله. إن الله تعالى يحفظ الشريعة بالخلافة. فإذا انقرضت الخلافة فلن يكون هناك أي دولة تقيم شرع الله المتين. بما أنكم تعرفون ذلك أيها العلماء، يا من تدعون أنكم علماء في عهد الجبابرة. ماذا عملتم؟ يقولون، 'ما عملنا من شيء'. وما سبب ذلك؟ 'لأنهم أخذوا من أيدينا السلطة وتركونا وحدنا ولم يبق عندنا شيء. هم الحكام ونحن المحكومون. فيما مضى كنا حكاماً وهم كانوا محكومين. واليوم هم الحكام ونحن المحكومون .. والأمر هكذا'. اجتمع حفنة من الناس في الأناضول، في تركيا وقالوا، 'نحن ألغينا السلطنة ومع السلطنة ألغينا الخلافة' .. وليس لهم ذلك .. ليس لهم ذلك .. لعنة الله عليهم! .. ليس لهم أن يفعلوا ذلك. وسار على نهجهم باقي الدول التي انفكت من الدولة العلية .. حفنة من الناس قاموا بإلغاء السلطنة ومع إلغاء السلطنة قاموا بإلغاء الخلافة. أيها العلماء! بأي حق أولئك الطغاة قاموا بإلغاء الخلافة؟ هل هؤلاء يملكون القوة والصلاحية لذلك؟ لماذا لا تنظرون في هذا الأمر؟ جل همكم تأليف الكتب وادعاء العلم؛ 'دكاترة في الشريعة' .. ما لكم قيمة! .. هذا العهد الذي نحن فيه من أسوأ الأزمنة. قتال بين المسلمين .. أهانوا الإسلام كل الإهانة. وأصبح المسلم أهون الخلق على الناس .. هم يحسبون أنفسهم في الأعلى والمسلمون في الأسفل. حتى لم تعد تسمع أي رد من طرف المسلمين ضد الجبابرة. أيها العلماء ما بين المشارق والمغارب، هذا عبد ضعيف (يشير إلى نفسه) ولكن بأمر الحق يخاطبكم، حيث يقول سبحانه وتعالى، {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}، (الذاريات-55). صدق الله العظيم.'وَذَكِّرْ'! .. لماذا لا تذكرون مسألة الخلافة؟ لماذا رضيتم أن يلغي مقام الخلافة حفنة من الناس؟ كيف رضيتم بذلك يا علماء الهند ويا علماء أرض العرب ويا علماء مصر وليبيا وأفريقيا الشمالية وسائر دول العرب؟ لماذا رضيتم بذلك؟ بأي حق ضيعتم هذا المقام، وليس هناك مقام أعلى من مقام الخلافة في الدنيا. شرف الملوك إنما بسبب حملهم للخلافة الإسلامية ورفع علم الإسلام. لم يقم أحد ليدافع عن العلم الإسلامي .. أين كنتم أيها العلماء عندما كان حفنة من الناس يقتلون أهل الإسلام ما بين المشارق والمغارب وأنتم ساكتون؟ والساكت عن الحق شيطان أخرس. واليوم أناشدكم أيها العلماء أن تبحثوا عن رجل يكون أهلاً للخلافة. لتنصبوه خليفة لله تعالى، ويعطى الخلافة والسلطنة. يرجع بنسبه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، ويرفع علم الرسول صلوات الله وسلامه عليه.. لقد وصلنا إلى هذا العهد. وقد قمنا بالبحث عن ذلك الرجل الذي يكون أهلاً لمقام الخلافة في هذه الأيام. وكان شرطنا الأول أن يكون من أولاد النبي صلى الله عليه وسلم، من النسب الأعلى. فعندما بحثنا في مشارق الأرض ومغاربها لم نجد من نسل النبي صلى الله عليه وسلم إلا حفنة من الرجال في المملكة الهاشمية في الأردن. هم حفنة من أهل البيت حبسوا هناك في أرض صحراوية قاحلة، بينما سائر العرب يتمتعون بثرواتهم .. ترك أولاد النبي صلوات الله وسلامه عليه هناك ولم يعطوا شيئاً، (هذه الكلمات قالها مولانا وقد اغرورقت عينيه بالدموع) .. هم ملأوا الدنيا بثرواتهم ولكنهم ما ساندوهم .. ويل لهم! والآن واجب علينا أن نبحث عن خليفة في الحال يكون أهلاً للخلافة. وقد وجدنا في المملكة الهاشمية في عمان الأردن حفنة من الرجال من أهل البيت يحكمون. ولكن أجنحتهم قُطعت وتُركوا في وسط الصحراء كي لا يتحركوا .. عار على من فعل هذا بهم! .. غضب الله عليهم! أيها العلماء أخاطبكم! .. واجب علينا أن ننظر في الأمر، هل من أحد أحق بحمل الخلافة من أولاد الرسول صلوات الله وسلامه عليه؟ .. وإذا بحثتم ما بين المشارق والمغارب فلن تجدوهم إلا في تلك الأرض الصحراوية في عمان الأردن. قاموا بحبس أهل البيت هناك.وقطعوا أجنحتهم كي لا يتحركوا .. حرام على العلماء أن يتركوهم وحدهم مظلومون، منكسرون ومحرومون ... والآن أيها العلماء أريد منكم فتوى .. أسألكم هل واجب علينا النظر في أمر تنصيب خليفة للعالم الإسلامي أم لا؟ .. فإن قال أحدكم، ليس واجباً فقد خرج عن ملة الإسلام. ويكون مطروداً ومحروماً وملوماً كذلك .. والآن بقي حفنة من الناس من أولاد النبي عليه الصلاة والسلام تحدروا من نسل آخر شريف من مكة المكرمة، الشريف حسين رحمة الله عليه. وقد خدعوه حتى قام ضد الخلافة الإسلامية في الدولة العلية ووعدوه وعداً كاذباً. قالوا له نجعلك يا سيادة الشريف ملكاً على العرب جميعاً. وهذا مكر ومنكر. فعندما غلب أولئك الطغاة، التابعون لليهود والذين كانوا يأخذون أوامرهم وتعاليمهم منهم، قاموا بخداع الشريف حسين ومن ثم نفيه .. كنت أنا الفقير، صغيراً آنذاك. كنت في العاشرة من عمري، عندما رأيته في نيقوسيا. وكان يسكن في بيت بسيط في منفاه، عليه رحمة الله. كنت أذهب إليه مع والدي وأقبل يده. وكان والدي آنذاك من وكلاء الأوقاف الإسلامية، هنا في قبرص. وكنا نقدم له كل الخدمة والاحترام.وعندما انتقل إلى رحمة الله تعالى أخذوا جثمانه إلى القدس الشريف. وهذا الخبر معروف عند أهل العلم. ولكنهم لا يعرفون شيئاً عن هذا الموضوع (موضوع أحقية خلافة حفيد ابنه الملك عبد الله الثاني). أريد أن أفتح لهم المجال حتى يدركوا ضرورة اتخاذ الخليفة وإلا سيكون الهلاك نصيبهم. وسيدمر ما بين المشارق والمغارب بأسلحة من طرف دول غير إسلامية، مقصدهم امتلاك الدنيا شرقاً وغرباً، وغايتهم أن يجعلوا الإسلام في الأسفل وهم في الأعلى. فالحق يعلوا ولا يعلى عليه .. الإسلام أعلى! أيها العلماء أريد منكم فتوى بشأن الخلافة! .. أنا العبد الضعيف أريد أن نتخذ خليفة من أهل بيت الرسول صلوات الله وسلامه عليه. وهو موجود الآن .. وتعرفون ما حصل في الأرض المقدسة في الشام، والتي هي خير منازل المسلمين. يقول النبي عليه الصلاة والسلام: 'يوم الملحمة الكبرى فسطاط المسلمين بأرض يقال لها الغوطة فيها مدينة يقال لها دمشق، خير منازل المسلمين يومئذ'. (حديث صحيح). يجمعون الناس هناك. وأحق الناس بالخلافة والسلطنة الإسلامية الآن هو جلالة الملك عبد الله. اسمه عبد الله. والله سبحانه وتعالى ألبسه لباس الهيبة الذي يصغر كل شيء أمامه. أيده الله! والآن أيها العلماء أريد منكم أن تساندوه وتؤيدوه. وهو الآن ينتظر التكليف من طرفكم. وقد رأيتم وسمعتم ما حصل للمسلمين في ديار الشام من أيدي أعداء الإسلام. وقد أصبح منطقة الشام منقطعاً وأعداء الإسلام انسحبوا شمال البلاد في سوريا. وبقي دمشق الشام شرفه الله فارغاً لا حاكم يحكم فيه، ولا ملك يملك أمرهم. أصبح الشام فارغاً. وآن الأوان أن نعطي كل ذي حق حقه. أريد من العلماء أن يفتوا ما بين المشارق والمغارب أن أحق وأجدر من يحمل الخلافة الإسلامية من رسول الله صلى الله عليه وسلم هو ملك المملكة الأردنية الهاشمية جلالة الملك عبد الله، أيده الله! .. أيدوه وإلا نزلت عليكم غضب الله فأهلككم! يا أصحاب الفتاوى أصدروا فتوى، بأن أحق الناس في الخلافة في الشام هو ذاك البطل الملك عبد الله، أيده الله وسانده، وكذلك الملائكة تؤيده. ومن لم يؤيده منكم فلن يدرك عهد المهدي عليه السلام، بل سينتقل قبل ظهوره إلى المقابر؛ إما إلى مقابر المسلمين وإما إلى مقابر الكفرة الفجرة.كان هذا بلاغاً من عبد أمي، وليس عالماً مثل حكايتكم. ولكن عندنا واردات. وإن كنتم في شك من أمرنا (كونه يتلقى الواردات) فاسألوا أهل الخبرة ومن عنده الخبر اليقين؛ 'فاسأل به خبيراً'، (الفرقان:59). فمن أخبركم أن كلامنا صحيح سوف ينجو ومن أنكر علينا فسوف يهلك. والآن يوجد لواءين مرفوعين في عمان. أحدهما لرسول الثقلين عليه الصلاة والسلام، والثاني باسم صاحب الزمان سيدنا المهدي عليه السلام .. رضيتم؟' مولانا الشيخ هشام: 'رضينا'.مولانا الشيخ ناظم: 'أفتوا بأن أليق وأوفق وأحسن رجل لخلافة الأمة هو أسد الله، ملك المملكة الهاشمية جلالة الملك عبد الله في عمان! موعود أن يكون له أرض الشام والحجاز والعراق. وسيكون كل الدول الإسلامية تحت تصرفه. حتى يأتي سيدنا المهدي عليه السلام ويستلم الأمانات المقدسة. والمهدي عليه السلام يمشي ومعه الملك عبد الله إلى إسطنبول لأخذ الأمانات المقدسة. هذا تبليغ! .. أنا لا أحدثكم من بطون الكتب ولكن أحدثكم من عند أهل الله، حيث ألبسوني شيئاً للقيام بتبليغ هذا الأمر لكل من على وجه هذه الأرض في هذا اليوم. أنا أضعف العباد .. (اغرورقت عيناه بالدموع وهو يقول ذلك ثم أكمل قائلاً) .. اللهم اعف عنا .. اللهم اعف عنا .. لا نريد إلا فعل الخير وترك الشر .. نريد فقط الخير .. نريد من يرفع علم الإسلام، علم الحق، علم الملكوت .. هذه غايتنا ولا شيء آخر .. يا شيخ هشام! .. أريد منكم كذلك ومن جميع أصحاب الفتاوى أن يصدروا فتوى يصرح بأن كلامنا صحيح وأن أسد الله الغالب، سليل أهل البيت الملك عبد الله، ملك الأردن هو الأحق في الخلافة. هذا هو تبليغنا. أريد من جميع أصحاب الفتاوى بأن يصدروا فتوى يؤيد كلامنا هذا ويعطوا لهذا الملك حقه؛ 'أعط كل ذي حق حقه'. هذا كلام الرسول صلوات الله وسلامه عليه.عليهم أن يعطوه حقه وإلا غضب الله عليهم! .. وجلالته حاضر ومعه لواءان؛ الأول لواء الرسول صلوات الله وسلامه عليه والثاني لصاحب الزمان، سيدنا المهدي عليه السلام. وسوف يدخل الشام رغماً على أنف معارضيه. ثم يتسع ملكه ما بين المشارق والمغارب في العالم الإسلامي. و'الهزلة والرذلة'؛ أراذل الناس سينفون من الأرض، يهربون أو يموتون. ويبقى علم الرسول صلوات الله وسلامه عليه مرفوعاً ومعه لواء سيدنا المهدي عليه السلام. ليس الملك عبد الله هو المهدي عليه السلام .. لا! وإنما المهدي عليه السلام سوف يأتي. وهو الآن موجود في أرض الحجاز. يعرفه أهله ولا يعرفه أحد غيرهم .. مناي أن أجتمع معه وأقبل قدمه الشريف وأن أبايعه. قبل 60 سنة اجتمعت به وبايعته يا شيخ هشام! كنت آنذاك مع سيدي ومولاي سلطان الأولياء عبد الله الداغستاني. وقد كتبت هذه في رسالة بعثتها لجده الملك عبد الله - أن احفظ نفسك فإن ولي العهد في هذا المقام من أحفادك سيكون كذلك عبد الله. وهو الملك عبد الله الثاني، صاحب السيف. أيها الملك! لا تخف امش والله معك وجنود السموات معك! .. تحرك ولا تخف! .. ضع على رأسك عمامة شرف الإسلام! .. امش والأرض مفتوح أمامك، وأينما توجهت ستكون غالباً ومنصوراً، والله معك والله مع الصابرين والله ولي الصالحين! .. اللهم أرنا تلك الأيام التي يكون فيها حاكم الشام ذلك الملك! .. سوف يدخل .. سوف يدخل! .. أقسم بالله سبعين مرة أنه سيدخل الشام! .. فليصدر أصحاب الفتاوى فتوى يصرح أن ذلك الملك؛ الملك عبد الله هو صاحب الحق في الخلافة! وهو سيبدأ من الشام ثم يتوجه إلى إسطنبول؛ آستانة لأخذ الأمانات المقدسة من جده الأعلى. والله على ما نقول وكيل! .. يا رب اغفر لنا وارحمنا وتب علينا واهدنا واسقنا! .. أرنا يا رب أيام عز الإسلام وأهله بعد أن شهدنا أيام القهر وذل المسلمين .. نريد أن نكون أعزة بعزة الإسلام ونفتخر به لا نكون 'هزلة الناس'! أيها العرب لا تتفرقوا! هذه الآية موجهة إليكم بالأخص، {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَميِعاً وَلاَ تَفَرَّقُوا}، (3:103).حبل الله يمثله اليوم ملك الأردن، فجلالة الملك عبد الله هو حبل الله المتين. تمسكوا به ولا تخافوا والله معكم والله يعلم ما تفعلون! .. اغفر لنا يا رب بحبيبك يا أكرم الأكرمين! .. قلبي مليئ بالكلام ولكنني أصبحت في سن العجز. إلا أنني أُمرت أن أتكلم وقد تكلمت وما قلته يكفي لسبعين مثل أمثال هذه الدنيا. والله على ما نقول وكيل سبحانه وتعالى! (ثم يقوم مولانا واقفاً يعينه الشيخ هشام ويقول) الله أكبر ورسوله أعلى! .. رسوله الكريم أعلى الناس عند ربه سبحانه وتعالى .. قد بلغت .. قد بلغت .. قد بلغت (ثم بكى واستطرد قائلاً) أريد من ربي أن يريني تلك الأيام؛ أيام عز الإسلام وأكون بين يدي ذاك السلطان .. يا ربي أنت القادر المقتدر! .. الشام مفتوح لك يا جلالة الملك .. أدخل أيها الملك! .. يا أسد الله! .. ولا خوف عليك. جنود السموات والأرضين معك .. امش! الفاتحة. ومن الله التوفيق.

الفصل الحادي عشر :- قائد قوات اليرموك الاردنية الشيخ عطا الشهوان 28-02-2014 11:37 AM عيسى محارب العجارمة لطالما شهد التاريخ للاردن الهاشمي بمواقفه المشرفة تجاه امته العربية ونحن اليوم نطرق بوابة تاريخنا من خلال الوقوف بجانب العراق في الدفاع عن البوابة الشرقية للأمة العربية . فخلال الفترةمن 22/9/1980م ولغاية 20/8/1988م وقف الأردن إلى جانب العراق الشقيق في الدفاع عن البوابة الشرقية للوطن العربي في مواجهة إيران وشارك الجيش العربي في تقديم الدعم اللوجستي والتدريبي للقوات العراقية وتم تشكيل لواء اليرموك بقيادة العميد الركن عطا فضيل الشهوان مدير التجنيد والتعبئة العامة في حينه من المتطوعين الأردنيين كما تم تسهيل نقل مختلف أنواع الأسلحة والذخائر للجيش العراقي عبر الأراضي الأردنية. ونتيجة لهذا الموقف وفي شهر كانون الأول 1980م وعلى إثر حشد سوريا لقواتها المسلحة على طول الحدود الأردنية السورية بهدف الضغط على الأردن لتغيير مواقفه السياسية من مصر وإبعاد الأردن عن التقارب مع العراق،كان الجيش العربي الأردني يرد بتعزيز مواقعه على طول الحدود السورية ويحشد قواته مما أجبر سوريا على التراجع بعدما لمست قوة وتماسك والتفاف الجيش العربي الأردني حول قيادته وصلابة الموقف الداخلي للجبهة الأردنية. غادر المتطوعين الاردنيين المشاركين بلواءاليرموك بقيادة الشيخ عطا الشهوان للعراق ليكون الدم العربي معوما في معركة الدفاع عن شرف الامة العربية من خلال النظرة الثاقبة لجلالة الملك الحسين وأخيه الشهيد البطل صدام حسين رحمهما الله بأن ايران والتي لازالت لليوم خنجرا مسموما في خاصرة الامة منذ قيام حكم الملالي فيها اسوة بأسرائيل . ان الاردنيين مدعوون اليوم اكثر من اي وقت مضى بالتنقيب (والبحش )عن تاريخ قواتهم المسلحة المشرف وبطولاتها وتضحياتها بقيادة الهاشميين الابرار فقد عرف الحسين رحمه الله قدر القائد الذي اختاره لقيادة قوات اليرموك الاردنية فكان الشيخ عطا الشهوان السهم الصائب في جعبته لتلك المهمة الصعبة والخطب الجلل . فهو ابن الشيخ فضيل الشهوان قاضي البلقاء وقائد المناضلين من ابناء عشائر العجارمة الذين شاركوا في حرب عام 1948 دفاعا عن فلسطين حيث قاتلوا عصابات وقطعان اليهود وسقط منهم كثير من الشهداء أسوة بباقي العشائر والقبائل الاردنية بقيادة الاحرار من بني هاشم الذين تستمر الراية خفاقة بأيديهم لليوم يحلق بها صقر قريش جلالة القائد الاعلى للقوات المسلحة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وهاهي معركة الرعاية الهاشمية للاقصى تدخل منعطفا خطرا مع الكنيست الصهيوني . شارك الشيخ العميد الركن عطا الشهوان ورفاقه الابطال في معارك العراق وقادسية صدام والتي يجدر بأن يكون اسمها قادسية الحسين وصدام ضد الغزو الفارسي الغاشم الذي اخذ اليوم شكلا جديدا بالتدخل السافر في سوريا وسفك دم ابنائها . وعادت قوات اليرموك الاردنية مكللة بالنصر المبين وتسجيلها مع رفاق الشرف والبطولة من فرسان الجيش العراقي السابق صفحة ناصعة البياض في تاريخ الفروسية والعسكرية الاردنية الهاشمية في الدفاع عن البوابة الشرقية للامة العربية . وها نحن قد امطنا اللثام عن تاريخ مشرف لفارس من فرسان الجيش العربي يعيش اليوم بيننا بعد ان خدم امته بالسيف لا باللسان كما يفعل الكثير منا في جلد الذات والتنكر للعرش الهاشمي المفدى وقد كرمته عشائر العجارمة بأختياره نائبا لها في برلمان 1989 فكان الرجل الذي خدمهم بأخلاص وتفان ولم يترك الفقر ينهش احدهم بل كان بارا بهم مدركا لامانة مسؤولية شيخ العشيرة ونائبها ولازال لليوم مشرعا بيته للضعيف والمحتاج شيخا ولا كل الشيوخ وارثا لنضال المناضلين بفلسطين ومقاتلا دارعا بقوات اليرموك على ارض الرافدين . وهذه دعوة للقيادة العامة وعطوفة رئيس هيئة الاركان المشتركة لتكريم الرجل الكبير بالتنسيق مع امانة عمان الكبرى لاطلاق اسمه على احدى شوارعها وتسمية دوار كبير مثل دوار الواحة او الداخلية بأسم قوات اليرموك وكذلك ان يتم تسمية احد ميادين جامعة مؤتة الجناح العسكري وميادين الاغرار بمدرسة الملك طلال العسكرية بهذه الاسماء الغالية ليعرف الجيل الجديد من ابنائنا بكافة مواقعهم العسكرية والمدنية تاريخ بلده وابطاله المشرف . في الختام نقول اطال الله بعمر الشيخ عطا فضيل الشهوان ونطالب وسائل الاعلام بالذهاب الى بيته في ام البساتين وتسجيل حديث متلفز وتحقيق صحافي واعلامي مع بطل من ابطال التاريخ الاردني الحديث وهو امر يقع على عاتق مديرية التوجيه المعنوي بالدرجة الاولى لتزيل ركام الغبار الذي لحق بتاريخ الفروسية العسكرية الاردنية الهاشمية وفرسانها الابرار فهو اقل جهد يبذل في تكريم من حمل روحه على كفه في الزمن الصعب وهذا هو الوفاء بيوم الوفاء للمحاربين القدامى والمتقاعدين العسكريين . الذين يختطف البعض اليوم الحديث بأسمهم ولهم نقول بأننا نحن وخصوصا صغار المتقاعدين بأن للحديث معنا عنوان واحد فقط هو جلالة الملك عبدالله الثاني قائدنا ومليكنا المفدى وسنميط اللثام عن تاريخ ابطاله المخلصين وأن تم التطاول المشبوه على غربانه ايضا ممن نسوا وتناسوا حروب ايران والنظام السوري ضد الاردن الهاشمي . وكل ذلك تباعا في قصص اخبارية اعلامية وجهد اعلامي هادر كسيل العرم لاننا لا زلنا خفراء على الحلم الهاشمي الجميل وكما قال الباشا غازي الطيب لا تزال الرصاصة في جيبي وشاركه كل مخلص للتاج والعرش المفدى لان الاعلام الرسمي اخر من يعلم بهذا الطرح الرشيد الواضح الفاضح للمخلصين والمتنكرين على حد سواء والخلط بين الغث والسمين . ومن هنا جاء اختطاف اصحاب الاجندة المشبوهة لمشروع المتقاعدين العسكريين وتحويله خارج خط الملاحة التاريخية للثورة العربية الكبرى تلك الرسالة التي سنحافظ عليها بالروح والدم والغالي والنفيس تقربا لله ورسوله بعترته الغر الميامين من ال هاشم الاطهار الابرار . فلا يعقل ان نخوض معركة الكنيست بالوكالة ضدهم تحت شعارات معركة كيري والتجنيس وغيرها فهذا هو العنوان وما خلا ذلك تفاصيل . ومن لا يعنيه طرحنا فعلية بمتابعة الحفل الذي اقامته عشائر العجارمة ومتقاعديها ومحاربيها القدامى شيوخا وباشوات وافرادا بيوم الوفاء تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الاسبق معروف البخيت فهناك الرسالة على أصولها لمن لا يحسن القراءة بكتابنا الاردني الهاشمي الماجد فالوطن ليس رغيف خبز لكل جائع بهذا الاقليم الملتهب سواء الذئاب بايران او الضباع باسرائيل على حد سواء . وقائد الوطن خير من يعرف ان عشائر العجارمة صقور لاتلهث له منها كل الاخلاص والولاء منذ حرب مناضليهم بقيادة الشيخ فضيل الشهوان بفلسطين مرورا بجهاد ابطالهم بقوات اليرموك وحتى هذا اليوم الذي يتطاول فيه الكنيست على الرعاية الهاشمية للاقصى تحت ستار دخاني لاجندات مشبوهة تريد اختطاف صوتنا نحن صغار المتقاعدين العسكريين خدمة للمجوس والصهاينة . والله من وراء القصد الله الوطن الملك

الفصل الثاني عشر :- المخابرات العامة سور الاردن العالي عيسى محارب العجارمة بادئ ذي بدء يأتي هذا المقال اعترافا بجهد دائرة المخابرات العامة مديرا وضباطا وافرادا خلال اعوام فتنة الربيع العربي في الحفاظ على الاستقلال الناجز للمملكة الاردنية الهاشمية والحفاظ على امن وامان العالم قبل الاردن لان خراب الاردن ليس كخراب الشقيقة سوريا او العراق بل خراب للعالم بأسره. نكتب هذه المقالة بعيون القلب لأنني لم أتشرف بمعرفة الباشا فيصل الشوبكي أو اقابله ويشهد الله ان الخوض في هذا الشأن لم يتم تكليفي به بأي صورة من الصور من أي كائن كان على وجه هذه البسيطة الا من دافع وجداني وضميري بتوضيح الصورة الذهنية لهذا الرجل المجاهد لدى المواطن الاردني العادي ورجل الشارع البسيط . لربما صح القول بان نختار عنوان اخر لمقالنا يكون فحواة :-( قراءة بيوم عمل في حياة الباشا فيصل الشوبكي مدير المخابرات الاردنية). فالمواطن العادي هذه الايام مشغول بالشأن العام اكثر من انشغاله بأي اهتمام اخر واكثر المصطلحات الدائرة على لسانه كما نرى ونسمع ونشاهد في المناسبات الخاصة او العامة هو تلك (الوشوشة :- دير بالك احكي بصوت واطي ليروح يسمعنا حدا) ومن ثم تبدأ اسطوانة لربما تصل لاكثر من ساعتين حول تعقيدات القضية الفلسطينية وتفرعاتها من تجنيس ووطن بديل ومن ثم عودة على اخص حصوصيات اي مسؤول سابق اولاحق بهذا البلد والسيرة الذاتية له بصورة هستيرية مغايرة للواقع الذي يعرفه الملكان المسؤلان عن كتابة عمله في الحياة الدنيا . هذه هي واحدة من اخطر المشكلات والتحديات الامنية في بلدنا ان نهرف بما لانعرف وكل مواطن منا يعيش في جزيرة معزولة فكريا ونفسيا عن غيره والجميع يصدر بيانات واحكام يلقيها جزافا على اي فعل او رد فعل فيما يرد على طوفان المواقع الاخبارية والفضائيات والصحف والمنتديات المفتوحة في الحارة والجامع والباص ومجمع رغدان وبين نساء الحارة في الجلسة الصباحية وحتى خلال لقاء الفيصلي والوحدات ينسوا متعه اللعب الجميل على المستطيل الاخضر وهات وخذ مهاترات سياسية وطائفية فيها من العقد النفسية لكل موتور ما يعقد فرويد ابو علم التحليل النفسي شخصيا. عودة ليوم عمل الباشا فيصل الشوبكي وقراءة في قواعد الاشتباك لديه مع نفسه وضميرة وأضنه يراجعها فجر كل يوم خلال قيامه لصلاة الفجر والذي ربما بدأ يوم عمله قبلها بكثير فهو مسلم مثله مثل الشيخ حمزة منصور وزكي بني ارشيد وهو ما يجب ان يعيه ويفهمه كل مواطن اردني ان رجل المخابرات هو انسان مسلم ويصلي الفجر ويقرأ القران ويصوم رمضان ولربما متدين اكثر مليون مرة من اي داعية للفتنة والارهاب والخراب هذه هي القاعدة الاولى من قواعد الاشتباك للباشا الشوبكي مع نفسه وغيره من الناس المؤتمن على امنهم الداخلي والخارجي . هذه القواعد نراها بعيون القلب فهي لم تملا علينا لان الضمير الوطني يطالبنا بتوضيحها للقارئ الذي يعتمد علينا في قرائته للاحداث وايميلي فيه الكثير من الملاحظات من اخوة اعزاء يتساءلوا عن توقيت وماهية ما اكتب للرأي العام وما هي الرسالة من ورائها وكنت قد كتبت في بداية الحرب الاهلية السورية مقالة اثارت رعب بعض الامهات عن مدى جدية وصول نيران تلك الحرب لدينا مما وخز ضميري لشريحة القراء المخاطبين وسلالة وصولها لفهم كل منهم بما لايثير رعبهم ، فأشرت لهن ببعد ذاك السيناريو المرعب عن بلدنا حينه ويشهد الله انني ارى شرارة الاحداث اليوم هي اقرب الى احدنا الان من شراك نعله وان اي لحظة جنون من بعض قيادات القطر العربي السوري كفيلة بتحويل الطرة لمقبرة جماعية لاقدر الله اسوة بأحياء درعا. اذا القاعدة الثانية من قواعد الاشتباك لدى الباشا الشوبكي هي الحفاظ على حالة السلم الاهلي التي يمر بها الاردن وعدم السماح لوصول البراميل المتفجرة للحدود الاردنية السورية وقراها المسلمة لا اليهودية واذا الاخوان بسوريا منعزلين عن الواقع فمن الاجدى ارسال براميل الموت للجولان المحتل واظن ان هاتف مدير مخابرات الرمثا لاينقطع لحظة عن الاتصال بمديره لتقدير الموقف وارسال كل المستجدات على الجبهة التي باتت جبهة بكل ما تحمله الكلمة من معنى الا اذا كان الامر لايعني المواطن المخملي في عبدون وهذا شأنه ولكن الطرة لا تبعد عن عبدون المخملية الغارقة صالوناتها السياسية بقصة الوطن البديل اكثر من (النحنحه او العطسه وقولة احدنا للاخر الله يرحمك). لازلنا في القاعدة الثانية ولاشك ان مدير مخابراتناهو من اوعز للجهات المختصة ترتيب زيارة دولة وزير الدفاع للطرة لتطمين اهلها بأن ورائهم الجيش الاردني الجرار وان مقاتلات سلاح الجو الملكي الاردني قادرة على تحويل مقرات الجناح المتشدد بالنظام السوري ضد الاردن الى رماد وان الجيش الاردني ليس جبهة النصرة او الجيش الحر او داعش بل هذا هو جيش العرب والهاشميين الجاهز للدفاع عن امن وسلامة اراضي المملكة الاردنية الهاشمية وشعبها العظيم الذي هو اغلى من الروح للقيادة الهاشمية المظفرة ، ولم اهاجم طوال السنوات الماضية النظام السوري بهذه الشراسة الا اليوم حفاظا على وشائج الاخوة بيننا وبين الجيش العربي السوري لا النظام ولنا مقالات سابقة بهذا المعنى الا انني اليوم اقول لجناح التطرف بدمشق ان لدى الاردن مليون سبب لوقف حربكم المجنونة هذه ضد شعبكم ولكن بالطرق الدبلوماسية فدعوا الاردن يخفف الضغط عنكم وأوقفوا براميل الموت فورا عن درعا وحوران لانها خط احمر بالنسبة للاردن. لازلنا في القاعدة الثانية وهي حسب رأيي المتواضع الاهم في يوم عمل الباشا الشوبكي وقرينة الباشا مشعل الزبن رئيس هيئة الاركان المشتركة وهي مدار حلقات الاتصال الفعال ينهم هذه الايام العصيبة والذي بدوره يلهب هاتف مدير استخبارات الرمثا والامن العسكري البواسل فيها وقيادة قوات حرس الحدود وان استلزم الامر هاتف قائد سلاح الجو الملكي لارسال اسراب ف16 لدك مقرات وجحور الفئران والزعران المتطاولين على اردننا العظيم ويحسبوننا الجيش الحر الاعزل لا قدر الله فنحن اليوم لدينا قدرات قتالية مذهلة تفوق الكثير من دول حلف الناتو واظن ان هذا الامر لايفوت على الرئيس الاسد واركان نظامه المعتدلين بنظرتهم للاردن واولهم السفير السوري بعمان الرجل العاقل والمتزن. اما المواطن العادي فحتما سيكون يوم عمله اليوم وكل يوم بامان وبامكانه النزول لمطعم هاشم لتناول الفول والحمص وراس بصل شهي ومن ثم المضي لعمله او مكان دراسته وارسال sms لصديقته الحسناء الحصان الطهور الكريمة الحسب والنسب،وكل ذلك لايمكن ان يستمر الا بجهود وسهر وجهاد دائرة المخابرات العامة ومديرها الفذ واقرانهم في القوات المسلحة والامن العسكري والامن العام وغيرهم من الابطال والجنود المجهولين . القاعدة الثالثة تتعلق بسيرة الرجل واستدعائه العاجل من المغرب ليشغل منصب اخطر وظيفة بالاردن بعد وظيفة جلالة الملك التي خوله اياها الدستور الجليلة الشان اي الملك حتى لايسيل الحبر وتفقد العبارة معناها فقبل ايام كتب الزميل محمود كريشان موضوع طيب عن نخوة الباشا فيصل الشوبكي استفز فيه الذاكرة الجمعية للمواطن الاردني الطيب مذكرا اياها بالفاردة الاسبوعية التي كانت تنطلق كل جمعه من امام المسجد الحسيني الكبير وكانت تطالب بالحرب الاهلية الداخلية الاردنية قبل اي مطلب اخر من مطالب الاصلاح السياسي والدستوري وكيف ان الباشا كان مايسترو الاداء الامني الرفيع المهذب الراقي الحضاري في التعاطي مع كل التجاوزات والشتائم لكل غال على نفوسنا وأولهم قيادتنا الهاشمية والحجج والذرائع الواهية الموصلة للحرب الاهلية وهي هدفهم السامي البشع والذي وأده الباشا في مهده مما جنب الاردن براميل الموت المتفجرة والانتحار والذبح على ايدي ابنائه بعضهم البعض فكانت قاعدة الاشتباك الثالثة هي التسامح والمصالحة والتجاوز رعاية لمصالح الاردن العليا وهي قاعدة ذهبية اتت اكلها اليانع الاخضر بردا وسلاما على الاردن الهاشمي واهله . هناك عشرات من قواعد الاشتباك لدى دائرة المخابرات العامة للتعامل مع التهديدات الداخلية والخارجية التي تمس امن وسيادة المملكة الاردنية الهاشمية والدائرة لاتستطيع ان تقدم برنامج عملها ضمن برنامج يوم جديد الذي يبث صباح كل يوم على شاشة التلفزيون الاردني لان العمل الامني الاستخباري يحاط بالكتمان والسرية ولكن قراءة دقيقة لرسالة جلالة الملك للباشا الشوبكي ورده عليها خلال تعيينه في وظيفته الخطرة والهامة تلقي الضوء على بعض واجبات الرجل الكبير في خلقه واخلاقة واخلاصه للوطن والمواطن والعرش السامي المفدى فهذه دعوة للامهات والمواطن الاردني البسيط ان يستمر بحياته اليومية المعتادة لان هناك من اقسم على المصحف الشريف ان يحافظ على اطفالنا بامن وامان ليوم الدين باذن الله . الله الوطن الملك

الفصل الثالث عشر :- ناهض حتر وعذر أقبح من ذنب 05-04-2014 08:05 PM جراسا نيوز - قام الكاتب الاردني ناهض حتر بتسطير رسالة اعتذار للشعب البحريني حول مشاركة مزعومة لقوات الدرك الاردنية بدور ما في مملكة البحرين الشقيقة . جاء هذا الاعتذار على طريقة ابي النواس في عذره للخليفة هارون الرشيد حينما طلبه عذرا اقبح من ذنب ولربما كانت رواية مختلقة على الخليفة الفاتح العظيم . ولكن وعلى ذمة الراوي يقال :- ان احد السلاطين لم يكن مقتنعا بأن العذر يمكن أن يكون اقبح من الذنب نفسه فطلب من وزيره أن يريه مثالا يثبت مصداقية هذا المثل احتار الوزير في كيفية انجاز هذه المهمة ولكنه وبعد طول تفكير اهتدى الى طريقة ذكية . وفي اليوم التالي وما أن مر السلطان بجانبه حتى قرصه الوزير على مؤخرته , انتفض على اثرها السلطان من الغضب والعجب وقال له : - هل جننت ايها الوزير ؟ ام اصبحت من الشواذ ؟ والله لأن لم تعطني عذرا مقنعا لما فعلت لاقطعن رأسك في الحال . ابتسم الوزير : - عذرا يا مولاي فعندما دخلت الى الحجرة لم ارك جيدا وحسبتك زوجة السلطان أطال الله عمره وعمرها ففعلت مافعلت . ذهل السلطان من هذا العذر السخيف وكاد ان ينفذ وعيده لولا انه تذكر انه طلب من الوزير أن يأتيه بعذر اقبح من ذنب وهكذا فعل الوزير . نأتي على موضوعنا وهو العذر الذي يفوق الذنب قباحة ومصداقه في زمننا الحاضر هجوم للكاتب الاردني ناهض حتر على مشروع الاردن الهاشمي ومهاجمته بضراوة غير مسبوقة والتصيد في الماء العكر وبشكل فيه تجني فظ على منظومة الامن القومي الاردني ومصالحة الاستراتيجية العليا . قبل فترة من الزمن شاهدت باص تعود ملكيته لهيئة الامم المتحدة على جانبه مكتوب (قوات الامم المتحدة لفض الاشتباك بالجولان ) على احدى الطرق الرئيسية بالمملكة الاردنية الهاشمية ونزل ركابه بأحدى الاستراحات وكانوا جنودا بالزي المدني ونظرا لسمرة البشرة لديهم اعتقدت انهم من هايتي او جزر فيجي والمهم انهم جنود دوليين قادمين للاردن للتنزه والسياحة لا اكثر ولا اقل قبل عودتهم لفض الاشتباك على ارض الجولان المحتل (يعني مافيه داعي )ان يقوم احد الكتاب الاصدقاء بهايتي او فيجي بالاعتذار للشعب الاردني حول وجود قواتهم كقوات احتلال لبلدنا لاقدر الله . اذكر وخلال مشاركتي بقوات حفظ السلام الدولية بتيمور الشرقية عام 2001 ان قسم من ضباط وافراد الكتيبة كانت تنظم لهم رحلة خاصة للذهاب لدارون باستراليا للتسوق لعدة ايام وبالفعل قاموا باحضار هدايا ممتازة للمجموعة كاملة كهدايا لاهلنا بالاردن الهاشمي وهنا اطلب من الاستاذ عبدالهادي راجي المجالي كتابة مقالة للشعب الاسترالي الصديق اعتذارا عن هذه الزيارة لتلك المجموعة حسب مقياس ريختر لابل مقياس او مقاييس الاخ ناهض حتر غير النهضوية لا اردنيا ولا قوميا بل هي صناعة ردئية المصدر لمشروع حزب الله ايران الصفوية وغيرها من ازلام نظام دمشق على الاراضي الاردنية علما انني اكتب هنا بنبرة اردنية هاشمية لا دخل لها بعصابات ومجاميع الاهاب على الاراضي السورية . وحربها الهمجية ضد سوريا التاريخ والحضارة والجيش العربي السوري لا أركان النظام الذي اطلق ابواقه بساحتنا هذه الايام بشدة غير واقعية في تحريض على الاردن الهاشمي. الذي لولاه لكانوا في خبر كان منذ ثلاث سنوات واكثر وكم تمنيت ان لا اهاجمهم حتى الان ولكن اذا وصل الامر لبلدي باي طريقة فما باليد حيلة الا قتالا اردنيا هاشميا . ولنكسر الاقلام ونتدرع السيوف ونقتل ونقاتل ونقتل (بضم النون) كقتال الزير سالم ضدهم وضد التكفيريين على حد سواء بنصال السيوف ان لم يجدي معهم صرير الاقلام والعقل والمنطق ووحدة المصير المشترك لسوراقيا التي عرفناها قبل خيانة الربيع العربي لاحلام الامة والعالم اجمع بالسلام والطمأنينة وراحة البال . ولكم يخط بناني ما اكتب الان وقلبي ينفطر الما الا ان دمشق حرقت بنها هذه الايام بالتدخل في الشأن الداخلي الاردني والشواهد كثيرة على ذلك ولن نطيل الخوض في هذه المسألة حفاظا على شعرة معاوية بين رمش العين والحاجب . تماما كما فعل العميد الركن البطل خالد هجهوج المجالي قائد اللواء المدرع الاربعين رحمه الله بالقنيطرة عام 1973 بقتاله جنبا الى جنب مع الجيش العربي السوري الابطال حسب اوامر وتعليمات الحسين العظيم القائد الرمز الخالد في تاريخ الامة بمواقفه المشرفة المشرقة . ولازال على دربه جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم القائد الاعلى للقوات المسلحة الاردنية وعديد جيشه العربي الاردني الهاشمي (وهو هنا حلقة وغصة في وجه جيش الدفاع الصهيوني والموساد ولولاه لمزق دمشق شر ممزق ) . الجيش العربي دركا وامنا عاما ومخابرات ودفاع مدني وامن عسكري ومدفعية ودروع ومشاة وسلاح جو وقوات خاصة مشتركة ومظليين وحرس حدود – الذين يعطوا ارزاقهم لاطفال ونساء سوريا الفارين بارواحهم من اتون حربها الاهلية المدمرة – وخدمات طبية ملكية – التي تنشر مستشفياتها المتنقلة بالفلوجة وغزة - وكافة صنوف الاسلحة والخدمات والرتب والمرتبات عاملين ومتقاعدين الذي لا زال ولازالوا على العهد قابضا على جمر العروبة ومبادئ الثورة العربية الكبرى. فهل من العدل ان تصفهم ضمنيا بالمرتزقة يا سيد ناهض حتر بمقالك المشبوه توقيتا وزمانا ومكانا ولو كان احد غيرك لطلبنا ان يزج بك في اروقة وممرات محكمة امن الدولة ولكن يشفع لك تاريخك الوطني المشرف في الايام الخوالي ونربأ بأنفسنا ان نحرض عليك الاجهزة الامنية . كما حرضت انت ايران وحزب الله ودمشق والمعارضة الوطنية الاردنية التي تغرر بها جهلا وتجهيلا واسفافا بالاردن الهاشمي المعاصر ولا ادري ماذا ابقيت للموساد الذي يحارب طموحات الاردن النووية السلمية – ونأمل باللتي هي اكبر منها وما ذلك على الله بعزيز- ويضربه بمعارضة وطنية جاهلة لغايات اسرئيل سواء بمجلس النواب اوخلافه . كذلك الامر فأنني اخي ناهض لا زلت اذكرعام 2003 واثر ترميجي من الجيش العربي لم تمر سنة الا وتلقيت فيها الدعوة للذهاب للبحرين كغيري من المتقاعدين لمقابلة الملحق العسكري بسفارة مملكة البحرين الشقيقة للعمل بجيشها الشقيق ولما تنكر علينا ذلك ولا تنكره على قتال حزب الله بسوريا مثلا . وللعلم فأن السفير البحريني بالاردن حاليا هو خريج كلية القيادة والاركان الاردنية عام 1984 ولم يترك مناسبة من حينها الا وعاد للاردن زائرا وملحقا عسكريا وسفيرا منذ سنوات طوال لغاية اليوم وهو داعم كبير وصديق للمتقاعدين العسكريين الاردنيين ضباطا وضباط صف وافرادا . وبيوت الاردنيين مفتوحة له على الدوام وياما ضربنا مناسف بمعيته وعلى شرفه -وهو اهل الكرم والجود كما جلالة ملك البحرين وشعبها الكريم الذي لم يبخل بدعم الاردن الهاشمي اقتصاديا وعسكريا وتسليحا – وذلك بمنزل النائب الاسبق والعميد الركن المتقاعد احمد عودة العجارمة رفيقه بكلية القيادة والاركان الملكية – على سبيل المثال لا الحصر ورد لنا كرم الزيارة منذ كان برتبة رائد اثناء اقامته المتكررة بعمان . وكذلك الامر وفي اليوم الوطني لمملكة البحرين الشقيقة العام الماضي توافد الاردنيين بالمئات على اختلاف مواقعهم المدنية والعسكرية والشعبية – وهنا اتحدى سعادة السفير السوري ان يقيم حفل وطني لدولته هنا بعمان حتى يعرف مدى تفاقم الغضب الاردني الشعبي قبل الرسمي وخطأ سياسة عض اليد التي امتدت لهم ساعة ان عز الحامي والنصير - في ليلة بهيجة من ايام العز العربي الشامخ. ولسعادة سفير البحرين الحالي بصمات واضحة في وجود اعداد كبيرة من الاردنيين ضمن عديد جيش وقوات مملكة البحرين الشقيقة ونحن لسنا مرتزقة يا سيد ناهض هناك بالمنامة بل دعاة وحدة ونهضة وسدنة لرايات الثورة العربية الكبرى اينما حلقت وارتفعت في سماء الوطن العربي من الجولان للمنامة الى المستشفى الميداني الاردني بغزة العزة . نعم نقول متقاعدين وليسوا عاملين مثل اشاعة وجود قوات درك اردنية هناك تلك القصة الاسطورية المسلية للمخيال الشعبي ومكونة الشيعي الذي نجله ونحترمه ونتمنى ان يكون خارج بوصلة مصالح طهران المعادية في مملكة البحرين الشقيقة العربية لا الفارسية الصفوية على وجه الخصوص . الاردنيون وشريحة المتقاعدين العسكريين بالذات - ونأمل قريبا ارسال مؤسسة المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى لدفعات منا للعمل هناك - موجودين في المملكة البحرينية الشقيقة منذ ثمانينات القرن الماضي وعدد كبير منهم حاصل على الجنسية فالاردني والبحريني مكون لمقولة امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة كما يردد بعضهم ولا ضير في وجود قوات اردنية عاملة هناك وهذا على سبيل الفرض الصعب . وختاما اخي ناهض فان عذرك جاء اقبح من ذنب ولا يمحوه الا اعتذارك للشعب الاردني عن عذرك الاشد قبحا للشعب البحريني طيلة مسيرتك الاعلامية المهنية التي تأبى الا ان تشوهها في عيون من احبك من الاردنيين ولي الفخر ان اكون منهم بتعرضك المباشر للمصالح العليا للمملكة الاردنية الهاشمية وامنها القومي وهو خط احمر نرجوا عدم تجاوزه من قبل كائنا من كان حتى ولو كان يا ابن العم الغالي ، واظن ان رحمة حبيب الزيودي رحمه الله لو قام من قبره لقال لك ما قلت وفي هذا القدر من العتاب المر الضاري كفاية والله من وراء القصد . الله الوطن الملك

الباب الثاني :- نزرا يسيرا من سيرة شهداء الاردن الهاشمي والثورة العربية الكبرى الفصل الاول :- شاهد عيان من واسط يروي تفاصيل شهادة فيصل الثاني ملك العراق

لم يدر في خلد عبد الرزاق حميد حاجم ضابط الصف في الجيش العراقي أنه سيكون أحد شهود العيان القليلين على حادثة مقتل الملك فيصل الثاني في قصر الرحاب ببغداد صبيحة يوم 14 تموز يوليو 1958 التي أنهت العهد الملكي في البلاد، وسجانا فيما بعد لعدد من الشخصيات السياسية أبرزها أحمد حسن البكر الرئيس الذي حكم العراق 11 عاما بعد انقلاب عسكري جرى في سنة 1968. أصبح ضابط الصف عبد الرزاق، المتخرج في مدرسة الأسلحة الخفيفة (مدرسة المشاة) قبيل الثورة، من الشواهد الحية على اللحظات الأخيرة في حياة آخر ملك حكم العراق من العائلة الهاشمية وبداية انقلاب عسكري عرف في الأدبيات السياسية العراقية بـ “ثورة 14 تموز” التي قادت العراق إلى نظام الحكم الجمهوري للمرة الأولى في تاريخه. وروى عبد الرزاق الذي يكنيه معارفه وأصدقاؤه في محافظة واسط حيث يسكن بـ ( أبو ربيع ) لوكالة (أصوات العراق) ذكرياته عن واقعة قصر الرحاب بادئا بالقول “سأسرد لكم القصة بأكملها وأنا مسؤول أمام الله وأمام التاريخ وأمام الناس بأني سأسرد الحقيقة ولا شيء غيرها”. وقال أبو ربيع الذي يشارف عمره الآن على السبعين عاما وما زال يعمل في استعلامات مبنى محافظة واسط إنه “في ليلة الرابع عشر من تموز عام 1958 كنت حينها عريفا مهذبا (ضابط صف) في مدرسة الأسلحة الخفيفة الكائنة مقابل قصر الرحاب الملكي ضمن مجموعة معلمين في تلك المدرسة العسكرية بإمرة الرئيس الثاني (أي النقيب) ستار سبع العبوسي وهو شاب وسيم على خده الأيمن شامة كبيرة، عصبي المزاج ومتهور أحيانا، ويتسم بالتسلط”. وأضاف وهو يسترجع ذكرياته وقد غزت التجاعيد وجهه وإن لم تؤثر السنين في جسمه المربوع “قبل أن يبدأ فجر يوم الرابع عشر من تموز أيقظنا النقيب ستار من نومنا نحن مجموعة ضباط الصف وقرر أن نكسر باب مخزن السلاح ونأخذ اطلاقتي مدفع عيار 106 ملم حيث كان هذا السلاح ينصب على سيارة عسكرية مكشوفة، وتوجهنا صوب القصر الملكي حيث الدبابات التي أحاطت بالمنطقة وعلى امتداد الشارع المؤدي إلى القصر مكونة طوقا عسكريا حوله”. وأضاف “عند وصولنا وجّه النقيب ستار المدفع صوب القصر ورمى إحدى الاطلاقتين، وكانت هذه أول إطلاقة مدفع في تلك الليلة دون أن يكون هناك رد من قبل حرس القصر سوى بإطلاقات من رشاشات خفيفة، وبعدها بلحظات بدأ إطلاق النار صوب القصر حتى بدأت ألسنة النار والدخان تخرج من نوافذ القصر الملكي”. واردف ضابط الصف الذي يبدو بشعر رأسه وشاربه المصبوغين باللون الأسود أقل من عمره الحقيقي “دخلنا إلى حدائق القصر وخرج احد الحرس الملكي، يدعى الرائد ثابت، وهو يصرخ على الثوار بقوله: ألا تخجلون.. إنكم تنتهكون حرمة ملك البلاد وهذا غير مسموح به! فجاءته إطلاقة فأردته قتيلا ليكون أول ضابط يقتل في تلك الثورة وبعدها بدأ خروج موظفي القصر وهم يلوحون بمناديلهم البيض دلالة على استسلامهم فتم حجز الموظفين في إحدى حدائق القصر”. وتابع سرد قصته بطلاقة بحيث يبدو أنه رواها للكثيرين حتى أصبحت راسخة التفاصيل في ذهنه “في هذه اللحظات بدأ ضوء الصباح يشق طريقه معلنا بداية يوم جديد تخلله خروج الملك فيصل الثاني ملك العراق وعلى جانبه خاله الوصي عبد الإله وعلى جانبه الآخر جدته الملكة عالية والدة الوصي وهم يحملون المصاحف، وعند نزولهم درجات السلم باتجاهنا وكانت الفوضى عارمة، خرج من بيننا النقيب ستار العبوسي وهو يوجه سلاحه سترلنك أمريكي الصنع صوب العائلة وهو يصرخ ويقول بأعلى صوته وبهستريا: لا تدعوهم يخدعونكم مطلقا”. ويمضي بقوله ليصل إلى المفصل الأساسي “ثم بدأت إطلاقات سلاح العبوسي تتوجه صوب العائلة فسقطوا على الأرض وقضوا نحبهم، فكانت هولا عظيما بالنسبة لي فتوجهت ساعتها صوب الملك الشاب فإذا قطرات دمع تنزل من عينيه”. وأضاف بنبرة حزينة “في تلك اللحظات عم الهرج ودخل الجنود إلى داخل القصر فوجدوا طباخ الملك وبعض خدمه مقتولين داخل مطبخ القصر من جراء القصف، فتوجه احد الضباط واخذ جثة الوصي عبد الإله إلى جهة واخذ ضابط آخر جثتي الملكة والملك إلى المقبرة الملكية”. وتابع “جاء للقصر آمر لواء الحرس الملكي العقيد طه البامرني وأمر جماعته أن يلقوا السلاح وينضموا تحت لواء الثوار وبدأ يهتف بحياة الزعيم عبد الكريم قاسم حيث كان الزعيم يقود الثورة من مقر وزارة الدفاع، وبدأ أفراد لواء الحرس الملكي بتسليم أسلحتهم، وجاءت الأوامر أن نشيع الخبر بين الناس بأن الوصي هو الذي قتل الملك لأنه حاول أن يسلم نفسه للثوار وذلك كي لا تتسم الثورة بسمة الثورة الدموية”. ويستذكر أبو ربيع أحد المواقف التي مرت به قائلا “كنت أتفحص الحديقة المجاورة للقصر الملكي برفقة احد المعلمين وكان اسمه العريف مول، وهو من سكنة محافظة أربيل، فانتبهنا إلى إن هناك امرأة شابة تزحف بين الأشجار والأزهار فحملنا المرأة وأخبرنا احد ضباطنا من الذين يوصفون بطيبة القلب فأخذ تلك المرأة وأوصلها إلى احد أقاربه ومن ثم إلى عشيرتها، وتبين أن تلك المرأة هي زوجة الوصي عبد الإله خال الملك”. ومضى يقول “قرر النقيب ستار أن نرافقه في مهمته التي لم يفصح عنها فكانت جولتنا إلى مقر الإذاعة حيث كانت الشوارع تكتظ بالمتظاهرين والمحتفلين بالثورة، وعمت الإشاعة (التي تقرر ترويجها) وسمعنا من المتظاهرين أن الوصي قتل الملك، ووصلنا إلى مقر الإذاعة فأمرني النقيب ستار أن أبقى خارج الإذاعة في انتظاره في وقت كان عبد السلام عارف يلقي خطابات الثورة من داخل مقر الإذاعة التي كانت مقرا لكبار الدبلوماسيين والرتب العسكرية العالية المتخذين كرهائن داخل الإذاعة”. ويستمر في حديثه قائلا “وبعد لحظات من دخول النقيب ستار إلى الإذاعة خرج عبد السلام عارف وبدأ بتعريف نفسه للمتظاهرين، وبين للناس إن قائد الثورة هو الزعيم عبد الكريم قاسم وقد انتهى الحكم الملكي معلنا بداية حكومة جمهورية”. وعبد السلام عارف أحد ابرز المشاركين في إنهاء العهد الملكي في العراق فيما عرف بثورة 14 تموز 1958، وسجن بعد أشهر من الثورة على اثر خلاف نشب مع زعيم الثورة عبد الكريم قاسم، لكنه أصبح فيما بعد رئيسا للجمهورية بعد انقلاب عسكري أودى بحياة قاسم، جرى يوم 8 شباط فبراير 1963 بشراكة لم تدم طويلا مع حزب البعث العربي الاشتراكي (المنحل الآن). ويردف ضابط الصف قائلا “كان ذلك حوالي الساعة العاشرة أو الحادية عشرة من صباح يوم الثورة، ثم توجهت مع النقيب ستار إلى بيت رئيس الوزراء نوري سعيد حيث كان مسكنه يطل على نهر دجلة فدخلنا البيت فوجدناه قد نهب وسلب ما في داخله وتوجهنا إلى ممر طويل في داخل البيت يؤدي إلى ميناء صغير يحتوي على زوارق”. واضاف “تبين إن نوري سعيد استطاع الهرب من هذا الميناء الصغير بواسطة احد زوارقه متجها إلى منطقة الكاظمية إلى بيت صديقه التاجر الحاج احمد الاسترابادي الذي اعتقل لفترة دامت حوالي أسبوع بسبب علاقته بنوري سعيد، وكان رجلا مسنا”. ويعبر أبو ربيع عن خيبة امله وزملائه وهو يتطلع إلى صورة له غير واضحة المعالم قال إنها التقطت في معرض للآليات المشاركة بالثورة جرى تنظيمه في العام 1959 “عدنا إلى القصر الملكي وتم توزيع الواجبات علينا بحراسة القصر وشاع خبر بأن مجموعة النقيب ستار سينالهم تكريم الزعيم عبد الكريم قاسم بمنح رتبة ملازم لكل عريف وذلك تقديرا للبطولة التي قام بها النقيب ستار بقتله الملك وعائلته”. واستدرك “ كانت المفاجئة اكبر من أمنياتنا وخاب أملنا عندما غضب الزعيم بسبب مقتل الملك وعائلته، وأمر بتجريد النقيب ستار من جميع صلاحياته، ونقلنا مع النقيب ستار للعمل في سجن الموقف في باب المعظم (وسط بغداد حاليا) مقابل وزارة الخارجية حيث أصبح النقيب ستار معاونا لآمر السجن أنور عبد القادر الحديثي”. لم تكن هذه الانتقالة غير السارة لضابط الصف عبد الرزاق خاتمة لقصته مع شخصيات قدر لها أن تسهم في صنع التاريخ السياسي للعراق المعاصر، فقد أصبح في موقعه الجديد سجانا لعدد من الشخصيات السياسية أبرزها أحمد حسن البكر الرئيس الذي حكم العراق 11 عاما بعد انقلاب عسكري قام به حزب البعث العربي الاشتراكي (المنحل الآن) سنة 1968 ضد الرئيس عبد الرحمن عارف شقيق عبد السلام عارف الذي قتل في حادثة تحطم طائرة سنة 1966. ويقول شاهد العيان عن هذه الفترة إن “العمل في المعتقل له شواهد تاريخية أخرى فقد كان المعتقل يضم كلا من العقيد احمد حسن البكر وصالح مهدي عماش، وكان البكر يرسلني لشراء التبغ الخاص به وبسعر باهظ الثمن (آنذاك) حيث كانت العبوة الواحدة من التبغ سعرها 300 فلسا (الدينار العراقي يساوي ألف فلس) ويسمى تبغه الخاص تتن أبو الريحة، وأصبحت علاقة حميمة بيننا”. وعن ذكرياته مع البكر يضيف انه “كان متهما بالاتصال مع ضباط في ايطاليا للحصول على أسلحة للإطاحة بنظام عبد الكريم قاسم بعد الانشقاق الذي حصل بين عبد السلام عارف والزعيم، وتكونت علاقة حميمة بين آمر المعتقل انور الحديثي الذي كان يملك أفكارا قومية وأصبح فيما بعد سكرتير مجلس قيادة الثورة في حكومة البعث فيما بعد”. ويضيف أبو ربيع “كان في ضيافة المعتقل ايضا كل من مالك سيف مسؤول الحزب الشيوعي ومجموعة من الإعلاميين الإذاعيين، هم كل من كاظم الحيدري وناظم بطرس ومحمد علي كريم وهادي النورس ورئيس تحرير جريدة الحوادث عادل عوني، ومجموعة من شيوخ العشائر منهم الشيخ عبد الرزاق علي سليمان شيخ الدليم والشيخ غازي علي كريم شيخ من سامراء ونائب برلمان وهو احد أصدقاء الوصي، كذلك الشيخ احمد عجيل الياور الذي منحني فراشه الإسفنجي عند خروجه من المعتقل، والشيخ محمد العريبي وآخرون أنساني الدهر أسماءهم”. وتابع “الذين تم حكم الإعدام بحقهم هم كل من وزير الداخلية سعيد قزاز ومدير الأمن العام بهجت العطية ومتصرف بغداد عبد الجبار فهمي ومدير امن بغداد عبد الجبار أيوب الذين أدينوا بتهمة تعذيب السجناء وإطلاق العيارات النارية على سجناء معتقلي بغداد والكوت في عام 1952 -;---;--. “دارت الأيام وأصبح احمد حسن البكر في منصب رئيس الجمهورية وأصبحت في حينها حرسا في استعلامات القصر الجمهوري، وصادف أن شاهدني احمد حسن البكر في الاستعلامات فأمر بنقلي من ذلك المكان”. ويضيف ان “النقيب ستار اصبح من رجال الحكومة البعثية وتم إرساله الى دورة في روسيا ومن ثم انتقل للعمل في البحرية في محافظة البصرة، ولكن القدر لم يدعه فكتب رسالة انتحار يوصي فيها بأهله وعياله من بعده موضحا خلال الوثيقة إن أهم شيء دفعه لعملية الانتحار هو تأنيب الضمير من جراء مقتل الملك وعائلته التي لا تفارق مخيلته”. ويختم ضابط الصف كلامه واصفا الحادثة التي شكلت المفصل الأهم في حياته كلها بقوله “هذه الحادثة بقيت في ذاكرتي أعيشها كل لحظة، وتبدأ دموعي بالتساقط عندما أتذكر طريقة مقتل الملك فيصل”.

الفصل الثاني :- الشهيد الملك فيصل الثاني ملك العراق (بقلم سمو الامير رعد بن زيد كبير الامناء) عيسى محارب العجارمة في صباح 14 تموز/يوليو 1958، نقل الملك العراقي الراحل فيصل الثاني الى حديقة قصره، حيث اعدم مع آخرين من افراد عائلته اثر انقلاب عسكري،تلك الحادثة البشعة التي اودت بحياة عائلة شريفة كريمة ترتفع بأرومتها الى النبي العربي محمد بن عبدالله فظلت لعنتها تطارد العراق لليوم حروبا مدمرة لا تهدأ الى ان يتم اعادة الاعتراف بذلك الخطأ الوحشي تجاه ال بيت رسول الله وما اكثرها من مظالم على مدى التاريخ العربي المرير . خير من يصف لنا اخلاق الشهيد فيصل الثاني هو رفيق صباه سمو الامير رعد بن زيد اطال الله عمره .حيث يقول :- ذكرياتي مع الملك الشهيد فيصل الثاني رحمه الله

بقلم سمو الامير رعد بن زيد تعرفت على المغفور له بإذن الله الملك الشهيد فيصل الثاني 'رحمه الله', ذلك الشاب الوسيم, ذي الأخلاق الهاشمية المثالية الاصيلة, في اواسط الاربعينيات, حينما كان والدي المغفور له الامير زيد يشغل منصب وزير العراق المفوض في ألمانيا, واستدعي في تلك الفترة الى بغداد لمباحثته حول تعزيز العلاقات بين البلدين. وبسبب علاقاتنا الوطيدة والحميمة, تلك العلاقات التي كانت سائدة بين افراد عائلتنا وبين المغفور لها الملكة عالية, والدة الملك الشهيد, ارتأت جلالتها ان من المناسب والمستحسن ان اغير مكان اقامتي من بيتنا الكائن في حي 'الوزيرية' ببغداد, لأكون الى جانب نجلها الملك الشهيد فيصل الثاني في قصره 'قصر الزهور العامر'. وكان ذلك سببا في زيادة التقارب بيننا, إضافة الى تقارب عمرينا, مما كان عاملا مهما في انسجامنا وتآخينا خلال السنوات التالية. وهكذا بدأت علاقتي المميزة بالإنسان الذي لن أنساه مدى الحياة. وقد أتيح لي خلال الأربع عشرة سنة التالية, ان أتعرف عن كثب على شخصية ذلك الملك الشهيد الشاب الفذة, وقد كنت بمعيته في كثير من المناسبات واللقاءات التالية, الاجتماعية منها والشبابية والرياضية, ولا سيما خلال رياضة التزلج على الماء التي كان يهواها ويمارسها في بحيرة الحبانية, او على مياه البسفور خلال العطلات الصيفية. وكان جلالته، رحمه الله، يشارك كذلك في مباريات الرماية التي كان يجيدها بمختلف الاسلحة اليدوية, قصيرة المدى منها والبعيدة, بمهارة ودقة فائقتين, كما كان يهوى انواع السيارات الحديثة والقديمة, وكذلك جمع طوابع البريد. وكان من هوايات جلالته أيضا لعبة الشطرنج التي كنت أنافسه فيها. وكذلك كان لي شرف مرافقة جلالة الملك الشهيد فيصل الثاني في زياراته العديدة, الرسمية منها وغير الرسمية, في داخل المملكة وخارجها. وكنت في عام 1952، وهو عام تتويجه, ضمن الفريق المرافق له على متن طائرة الخطوط الجوية العراقية في رحلة الى مدينة كركوك بمناسبة افتتاح مصفاة للنفط لشركة نفط الموصل. وقد لاحظت هناك, وللمرة الاولى, مدى اهتمامه بمشروعات التنمية والاعمار والبناء, وحرصه عليها وإلمامه بأهمية واردات النفط في تحقيق النهضة الاجتماعية والاستثمارية في البلاد. وفي عام 1952 ايضا كنت بين الذين رافقوه في رحلة خاصة استغرقت بضعة ايام الى لواء الكوت بدعوة من أميرة ربيعة شيخ مشايخ آل ربيعة, الى مزرعته الكبيرة للنزهة والصيد. وكذلك حصل لي شرف مرافقة الملك الشهيد في سنة 1952 في زيارة رسمية الى دولة الكويت على متن يخته الخاص المسمى 'الملكة عالية' والذي كان راسيا في ميناء البصرة. وكان ضمن الوفد خلال هذه الزيارة المغفور له الامير عبد الاله, وكذلك المرحوم نوري باشا السعيد رئيس الوزراء آنذاك. وقد ابحر اليخت من 'شط العرب' مرورا بجزيرة 'بوبيان' ومنها الى الكويت الشقيق. وكانت دولة الكويت في تلك الايام في بداية تأسيسها, فلم نشاهد على الافق غير الخيام البيضاء وحقول النفط وخزاناته في كل مكان. وقد استمرت الزيارة خمسة ايام, وكان الهدف منها, في الاساس, التعارف وتعزيز العلاقات وتطويرها بين قيادتي الدولتين الجارتين وشعبيهما. وقد تحقق ذلك بحمد الله في نهاية الزيارة وترك احسن الأثر في نفوس افراد الطرفين. ومما تعود به ذاكرتي عن احوال العائلة المالكة في تلك الايام, معاناة المغفور له الملك فيصل الثاني من نوبات الربو 'الآسما' التي كانت تنتابه من وقت لآخر. وكان جلالته خلالها يتنفس بصعوبة بالغة. ولكنه، رحمه الله، كان مع ذلك يتجلد ويكظم آلامه ومعاناته ومشاعره, محاولا عدم اشعار من يكون حوله من افراد العائلة او الحاشية, بما يشعر به متمالكا اعصابه بكل صبر ورجولة. ومن الحوادث التي لن انساها ابدا, حزنه الشديد على فقدان والدته المغفور لها الملكة عالية في سنة 1950, فقد كانت تلك السيدة الرائعة, الشخصية الوحيدة المسؤولة كليا عن رعاية الملك فيصل الثاني وتربيته منذ انتقال والده المغفور له بإذن الله، الملك غازي الى رحمة ربه في سنة 1939, وكان عمره آنذاك سنتين فقط. ومما لا انساه ايضا عطلته الصيفية التي قضاها في مدينة استانبول سنة 1957 على ضفاف البوسفور حيث كانت اقامته على اليخت الذي يحمل اسم (الملكة عالية), فقد كانت تلك العطلة في اعتقادي من اسعد ايام حياة المغفور له بإذن الله الملك فيصل الثاني, وقد تمت خلال تلك العطلة القصيرة خطوبة جلالته على الآنسة الجليلة الاميرة فاضلة بنت الامير محمد علي وحيد الدين بن ابراهيم, اذ انني لم ار جلالته قط بمثل السعادة والفرح اللذين كانا يغمران تقاطيع وجهه البشوش. لقد كانت اواخر الاربعينات مرحلة حاسمة في نشأة الملك فيصل الثاني, اذ كان حريصا كل الحرص على متابعة دراسته, وكان قد بدأ يتجاوز المرحلة الابتدائية, ويواصل دراسته الخاصة في قصره, وكان استاذه للغة العربية العلامة الدكتور مصطفى جواد, ثم تابع المغفور له دراسته الثانوية في كلية (هارو) الشهيرة التي كان والده الملك غازي رحمه الله قد درس فيها ايضا. وكان المغفور له بإذن الله الملك فيصل الثاني, يرتبط بصلات وثيقة وعلاقات حميمة مع المغفور له بإذن الله ابن عمه الراحل الكبير الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه, ومهما كانت الزيارات المتبادلة بينهما قليلة, فإن جلالته كان يعد لقاءه بأخيه الملك الحسين رحمه الله, من اسعد ايام حياته, وكان يشعر براحة تامة بعد لقائه بأخيه الملك الحسين, الذي كان ينسجم معه انسجاما تاما, بسبب التقارب في النشأة والثقافة والعمر, فضلا عن صلة القربى والوشائج العائلية, وكان من آيات هذا التقارب, ومن مظاهره الاخوية, تتويجهما في يوم واحد لدى بلوغهما سن الرشد, وتوليهما سلطاتهما الدستورية. وبينما كانت احتفالات التتويج تغمر العراق, كانت عمان في اليوم نفسه, تحتفل بتتويج الملك الحسين رحمه الله, وقد زينت شوارعها بأقواس النصر, والاعلام الاردنية ترفرف في كل مكان, وقد تجمع الناس في الشوارع, لمشاهدة موكب جلالة الملك الحسين رحمه الله, وكان بينهم كثيرون ممن جاءوا من ارجاء المملكة الاخرى, وكانوا جميعا يهتفون للملك المحبوب بحماسة عظيمة, والنسوة يلقين الزهور على موكبة, ووصل جلالته الى البرلمان, واعرب رئيس الوزراء توفيق ابو الهدى عن تهنئته للملك الشاب وتمنياته بأن يكون عهد جلالته عهدا سعيدا ومزدهرا. وبعد تتويج المغفور له الملك فيصل الثاني في 2 ايار سنة 1952, كان لجلالته كبير الاهتمام بالتعرف على شؤون الدولة واداراتها وما يشوبها من ملابسات وتعقيدات, وما يرافقها من آثار على الاوضاع, المحلية منها والاقليمية والدولية, وقد ابدى رحمه الله اهتماما كبيرا بتعزيز زمام الحكم, والتركيز بصورة خاصة على مبادئه ومرتكزاته الاساسية, والحفاظ على الوحدة الوطنية لدولة العراق, وضمان سيادة القانون, والعمل على دعم التعددية السياسية, ونشر مبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان, والمساواة والعدالة بين ابناء الشعب, مؤكدا للجميع التزامه الكامل بنصوص الدستور وحرصه الاكيد على حسن الاداء والدقة في التطبيق. ولما توفي الملك غازي رحمه الله بحادث السير المؤلم, كان ولده الوحيد ووريثه صغير السن, فعهد بالوصاية على العرش الى خاله المغفور له الامير عبد الاله, الذي قالت والدته الملكة عالية رحمها الله انه اصبح بمثابة الاب له. وبعد هذه التهيئة الشاملة, والتأهيل والاعداد, وإتاحة الفرصة لهذا الشبل الهاشمي الاصيل, لأن يؤدي دوره الحقيقي في خدمة بلاده وشعبه, والسير بهما نحو مستقبل افضل, لم يتحقق ذلك مع الاسف الشديد, اذ لم يمتد به الاجل وخطفه القدر, وعاجلته الايدي الآثمة, فقضى نحبه مع ثلة من ابناء الاسرة الهاشمية في العراق, تغمدهم الله جميعا بواسع رحمته ورضوانه. وتصادف اليوم ذكرى مرور خمسين سنة على ذلك اليوم المشؤوم, والذي استشهد فيه المغفور له ملك العراق الشاب المحبوب, وهو في عنفوان شبابه, اذ شاءت الأقدار ان تزيحه في مثل لمح البصر, عن قيادة تلك المسيرة الهاشمية واداء رسالتها الخالدة, وما كانت تبشر به من مقومات الدولة العصرية ومن مستقبل زاهر للبلاد, وقضائها على مرتكزاتها الاساسية والانسانية والحضارية. وقد ذهب ذلك كله ادراج الرياح, وذهبت معه آمال الامة وخير البلاد والعباد. وقد قضى مع الملك الشاب الشهيد أعضاء من أسرته الأبرياء, كخاله الامير عبدالاله, وجدته الملكة نفيسة, وخالته الاميرة عابدية, رحمهم الله جميعا. إنا لله وإنا إليه راجعون بقلم سمو الامير رعد بن زيد الامير رعد بن زيد بن الشريف الحسين بن علي -ملك العرب هو أحد الأمراء الأردنيين الذين ينتمون إلى شجرة العائلة المالكة الهاشمية، وهو من حيث درجة القرابة يكون ابن عم الملك طلال. ولد في برلين بتاريخ 18 آذار، 1936م. حصل على شهادة الدراسة الثانوية العامة من كلية فكتوريا بالإسكندرية ونال درجة الماجستير بمرتبة الشرف من جامعة كامبردج ببريطانيا سنة 1960م. كما أنه يتقن اللغتين الإنجليزية والتركية إتقاناً تاماً ويعرف قليلاً من اللغتين الفرنسية والإيطالية بالإضافة إلى لغته الأم: اللغة العربية.

الفصل الثالث :- الملك فيصل الثاني عشية 14 تموز 1958: هل سنموت غدا؟ بقلم نبيل الحيدري تستعيد السيدة تمارا ابنة معاون رئيس اركان الجيش اللواء غازي الداغستاني ذكرياتها عن الليلة التي سبقت يوم الرابع عشر من تموز 1958 وقضتها مع والدتها وشقيقها تيمور في قصر الرحاب ببغداد، لحضور حفل صغير أحياه ساحرٌ استدعاه الأمير عبد الإله للترفيه عن الملك الشاب فيصل والأسرة, وبعض العائلات المقربة وأبنائها وبناتها. تتذكر السيدة تمارا، وكانت حينها أحد عشر عاما، أن كرسيها كان بجانب كرسي الملك فيصل وهم يتابعون العاب الساحر، وأثناء الحفل لاحظت ْ توقفَ سيارة فوكسفاكن أسفل شرفة القصر المفتوحة ، ترجل منها مراسل أحضر ورقة صغيرة وسلمها الى الملك، وإذ فتح فيصل الورقة-تقول تمارا- وقع نظري على بعض سطورها الانكليزية، فلمحت عبارة: كونوا شديدي الحذر هذه الليلة، Be ware this night! فنهض الملك وسلم القصاصة إلى خاله الأمير عبد الاله الذي كان واقفا، وسمعت الأمير يقول لفيصل، اتصل بجسام وخليه يهيئ الطيارة الهليكوبتر في الساحة الخلفية للقصر, وجسام هو الطيار الخاص للملك. وتقول الداغستاني: ما إن هم الملك بفتح باب الغرفة المجاورة، للاتصال على ما يبدو بالطيار جسام، حتى سمعتُ عبد الاله يناديه من مكانه: تعال، تعال يا فيصل كم مرة ضحكوا علينا بمثل هذه الإشاعات، عد الى مكانك ولاتخلي الناس تضحك علينا مرة أخرى!!. في حينها لم تدرك الطفلة تمارا، مَن أرسل القصاصة تلك، الا أن الحروفَ الانكليزية الواضحة على تلك الورقة، والشعار الذهبي الذي تصدرها يدفعها للاعتقاد بأنها من مصدر أجنبي قد يكون سفارة ما، أرسلت التحذير للملك. وتسعيد تمارا الداغستاني شريط الذكريات التي ما زالت تحافظ على تفاصيلها فتقول، كان فيصل طوال الأمسية سعيدا وهو يحدثنا عن البيت الجديد الذي يشيده لاستقباله مع عروسه, وفي انتظار أن يكتمل بناء المسكن في الكرادة، وهو القصر الملكي والذي صار فيما بعد القصر الجمهوري الذي شغل في عهد عبد السلام عارف قبل أن تجري عليه توسعات عديدة في العقود الأربعة الأخيرة، كان الملك الشاب بحسب حديث الداغستاني يتطلع الى زواجه المرتقب من فاضلة ، وكان يردد تلك الليلة: هل حقا سأتزوج وأعيش مع فاضلة في بيت خاص بنا ؟ وفي كل مرة كان يسرف في تطلعاته للعيش في القصر مع زوجته المقبلة كانت خالته الأميرة عابدية تطلب منه ان يكرر عبارة أن شاء الله، فأجابها مازحا: إن شاء الله، إن شاء الله !..ولكن لماذا هذا الإلحاح، ترى هل سنموت غدا؟ في تلك الليلة كانت على الأسرة المالكة أن تتهيأ للسفر الى اسطنبول، ولاحظت تمارا أن ذلك لم يمنع الملك وخاله عبد الاله من السهر مع ضيوفه الى ساعة متأخرة، وعندما تهيأنا لمغادرة القصر وتوديع العائلة، اقترح الامير عبد الاله على السيدة الداغستاني ان تسمح لابنتها تمارا بالمبيت في القصر معهم، فاعتذرت والدتي معللة أنهم سيكونون منهمكين في التحضير لسفرة الصباح، فضلا عن ان الطفلة تمارا لم تهئ نفسها للمبيت خارج الدار وليس معهم ملابس للنوم, فانبرى الملك فيصل لإقناع الوالدة بالقول ان تمارا تبدو طويلة فقد يمكنني إعارتها إحدى بيجاماتي !.بحسب رواية الداغستاني. وتقول تمارا أن مقترح الامير لم ُيلبَ، فتوجهنا الى سيارتنا وكان الملك والامير وسيدات القصر في توديعنا حينها غمرني إحساس بالقلق والحزن وشعور طاغ بأني لن التقيهم مستقبلا، وتضيف في حديثها لبرنامج حوارات أنها مازالت كلما تستعيد تلك السويعات تشعر بالندم لانها لم تمكث مع الملك فيصل في قصر الرحاب تلك الليلة المشؤومة, بالرغم من أن ذلك يعني كتابة حياة جديدة لها لأنها كان من الممكن ان تكون ضمن ضحايا قتلى صباح اليوم التالي . تتذكر تمارا أيضا صبيحة 14 تموز اذ كانت جهاز الراديو في بيتهم الواقع في منطقة بارك السعدون، موقع مستشفى السامرائي الحالي، يبث بيانات غريبة من الإذاعة، وتقول أيقظتنا خالتي ولم يبدو عليها تصديق ما تحكيه البيانات تلك قائلة بنبرة ساخرة، اسمعوا هذه الإذاعة السرية تتحدث عن ثورة وعن قتل الملك والأسرة, فاتصلت والدتي بقصر الرحاب عدة مرات ولم تجد مجيبا، ولم نكن نعلم حينها ان الأمر انتهى وان سكان قصر الرحاب الذي كنا فيه قبل بضع ساعات قد قتلوا، ومع ذلك ظلت والدتي وخالتي لا تصدقان بيانات الاذاعة التي كانت تكرر الدعوة بإلقاء القبض على رجالات العهد ومن بينهم والدي غازي الداغستاني, وكررت خالتي المحاولة مع القصر وكانت الخطوط مقطوعة هذه المرة, وحوالى السابعة جاء سائق والدي خزعل مهرولا، ودخل البيت شاحب الوجه، فسألته امي وهي تبتسم، هل سمعت الإذاعة السرية، فرد خزعل بصوت مرتعب: اي اذاعة سرية خانم، هل انت مجنونة؟ الشوارع ملتهبة وقد قتلوا الملك والوصي وكل مَن في قصر الرحاب واعتقلوا الباشا، يقصد غازي الداغستاني. عندها، تقول السيدة تمارا «أدركت والدتي هول الفاجعة، فخرجنا الى حديقة المنزل لنشاهد جارنا محمد علي الجلبي يسرع مع أولاده وبناته الى السيارة، فسألته والدتي عما يجري، فحثها على ترك البيت محذرا من أن الاذاعة تحث الناس على ملاحقة رجالات العهد الملكي واقتحام بيوتهم, فركبنا سيارة جار آخر، وتوجهنا الى بيت حكمت سليمان زوج عمتي في منطقة الصليخ، واذكر يومها ان الشوارع تحولت الى بحر متلاطم من البشر الموتورين الذين كانوا يحدقون في وجوهنا من خلف زجاج السيارة عسى ان يتعرفوا على وجه معروف فيقتلوه، لكننا بصعوبة تمكنا من الوصول الى بيت حكمت سليمان، وبعد فترة مرت سيارة مكتظة بحشد من الناس من أمام المنزل، واخرج احدهم يده حاملة إصبعا مقطوعا وهو يصرخ: هذا اصبع عبد الاله, قطعته بنفسي!! في تلك اللحظة ايقنا بان الاسرة المالكة قد أبيدت.

الفصل الرابع :- فيصل الثاني من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة فيصل الثاني ملك المملكة العراقية الهاشمية الثالث الحاكم الملكي الرابع للعراق فترة الحكم 2 مايو 1953 - 14 يوليو 1958 الحاكم اللاحق نهاية الحكم الملكي في العراق بسبب حركة تموز 1958 وتنصيب عبد الكريم قاسم كأول رئيس وزراء جمهوري. وصي العرش خاله الأمير عبد الإله بعد وفاة والده الملك غازي الأول في حادث سيارة غامض الزوج(ة) خطيبته الأميرة فاضلة إبراهيم سلطان الذرية لم ينجب الاسم الكامل فيصل الثاني بن غازي بن فيصل بن حسين بن علي الهاشمي العائلة الملكية الهاشمي الأب غازي الأول الأم الملكة عالية تاريخ الولادة 2 مايو 1935 مكان الولادة بغداد، المملكة العراقية تاريخ الوفاة 14 يوليو 1958 (العمر: 23 سنة) مكان الوفاة بغداد العراق مكان الدفن المقبرة الملكية في منطقة الأعظمية في بغداد الديانة الاسلام[1] الملك فيصل الثاني بن غازي بن فيصل بن حسين بن علي الهاشمي (2 مايو 1935 - 14 يوليو 1958)، ثالث وآخر ملوك العراق من الأسرة الهاشمية. آل العرش اليه عام 1939 عقب وفاة والده الملك غازي وأصبح ملكا تحت وصاية خاله الأمير عبد الاله بن علي. حتى بلغ السن القانونية للحكم وتوج ملكا في 2 مايو 1953 وحتى مقتله في 14 تموز 1958 بقصر الرحاب الملكي بالعاصمة بغداد مع عدد من افراد العائلة المالكة، وهو الابن الوحيد للملك غازي. بوفاته انتهت سبعة وثلاتين عاما من الحكم الملكي الهاشمي بالعراق، ليبدأ بعدها العهد الجمهوري. محتويات

  1 نشأته
      1.1 المرحلة الابتدائية
      1.2 المرحلة الثانوية
  2 علاقته بخاله الأمير عبدالاله
  3 انتهاء فترة الوصاية وتتويجه ملكاً
  4 الإتحاد العربي الهاشمي
  5 وفاته

نشأته جده هو فيصل الأول والذي كان ملكا على سوريا ثم أصبح أول ملك على العراق، وفيصل الأول هو ابن حسين بن علي الهاشمي شريف مكة ومفجر الثورة العربية الكبرى ضد العثمانيين، والأول أيضا هو أخو الملك عبد الله الأول ملك المملكة الأردنية الهاشمية، أما الملك الحسين بن طلال فهو ابن ابن عم الملك غازي أبو الملك فيصل الثاني، وقد روى الملك الحسين بن طلال في كتابه "مهنتي كملك " قصص زياراته للملك فيصل الثاني في العراق وكان يدعوه بإبن عمي. ولد في بغداد في 2 مايو 1935، ونشأ فيها ودرس العلوم ومبادئ اللغة العربية والأدب العربي على يد أساتذة خصوصيين أشرف عليهم العلامة مصطفى جواد، وهو الابن الوحيد لوالده الملك غازي، وأشرفت على تربيته والدته الملكة عالية بنت الملك على بن حسين وعاونتها في ذلك المربية الإنكليزية مس ريموس. المرحلة الابتدائية درس المرحلة الابتدائية في مدرسة المأمونية التي كانت واقعة في منطقة الميدان عند منطقة باب المعظم كما درس فيما بعد في كلية فيكتوريا البريطانية في مدينة الإسكندرية في مصر مع قريبه الحسين بن طلال ملك الأردن السابق. أنهى دراسته الابتدائية في سنة 1947. المرحلة الثانوية سافر إلى لندن للدراسة حيث التحق بمدرسة "ساندويس" ثم التحق بكلية "هارو" في 7 مايو 1949، وعاد منها إلى بغداد في 30 مارس 1950، عاد بعدها إلى لندن لإكمال دراسته أيضاً، لكنه هذه المرة لم يكن وحده بل رافقته أمه الملكة عالية ،وكانت أمه إثناء مرافقتها له تستكمل علاجها هناك لأنها كانت مريضة وصادفت دراسته هذه المرة مع ابن عمه الملك حسين بن طلال الذي كان مقارِبا لعمره وصديقاً حميماً له وكانت تربطهما علاقات متينة إلى أن تخرج فيها بتاريخ 23 أكتوبر1952. وعاد إلى بغداد في 30 نوفمبر1952. تميزت شخصيته بالأدب والاحترام لمن هو أكبر منه سنا ولاسيما أبناء عائلته الهاشمية، اضافه إلى صمته وهدوئه، كما وُصف بالصراحة والوضوع أثناء المناقشة أو الجدال. كان ومنذ صغره يحب ركوب الخيول ولا سيما تلك الخيول التي تستعمل في السباق وتسمى خيول (السيسي) وقد منع من ركوبها لاحقا نتيجة إصابته بالربو منذ طفولته. وكان شديد التعلق بأمه الملكة عاليه بسبب يُتمه المبكر وكونه الوحيد لأبويه. كان مخطوباً للأميرة فاضلة بنت الأمير محمد علي بن محمد بن وحيد الدين بن إبراهيم بن أحمد بن رفعت بن إبراهيم بن محمد علي الكبير ووالدتها هي : الاميره خان زاده بنت الأمير عمر فاروق ابن الخليفة العثماني عبد المجيد الثاني ،ولم يتزوجها بسبب مقتله في 14 يوليو 1958. علاقته بخاله الأمير عبدالاله بعد وفاة الملك غازي في 4 أبريل 1939 بحادث سيارة، آل العرش إلى ولده الوحيد الملك فيصل، من زوجته الملكة عالية والذي كان آنذاك في الرابعة من عمره، ولهذا تم تعيين خاله الأمير عبد الإله وصيا على العرش فيما كان نوري السعيد هو الذي يدير الدولة العراقية كرئيس لمجلس الوزراء. و قد كان خاله الوصي على العرش الأمير عبدالاله من أكثر المقربين للملك فيصل الثاني لاسيما بعد وفاة والدته الملكة عالية سنة 1950 حيث بقي وحيدا بلا أم بلا أب ولا أخوه ولا أخوات، كل ذلك جعل الملك فيصل الثاني لا يستغني عن مرافقة خاله الأمير عبد الإله في جولاته خارج العراق فرافقه في زيارته إلى إيران بدعوة من الشاه محمد رضا بهلوي في 18 أكتوبر 1957 وكذلك إلى السعودية في 24 ديسمبر 1957 م والأردن. بعد فشل حركة رشيد عالي الكيلاني في 1941 عاد الوصي عبد الاله إلى العراق بمساعدة الإنجليز وقد تغيرت نظرة الشعب العراقي تجاه العرش بشخص الأمير عبد الاله، ومع هذا ظل العراقيون ينظرون إلى الملك فيصل باعتباره نجل ملكهم المحبوب غازي الأول وكانوا يأملون منه كل خير فرغم ما حدث لم ينقطع الرباط الوثيق الذي اقامه الملك غازي بين العرش والشعب العراقي وظل أمله كبيراً في الملك. كانت الظروف السياسية التي تحيط بالملك فيصل في غاية الحساسية والتأزم، حيث كانت وصاية خاله الأمير عبد الإله عليه وشخصيته القوية والمتنفذة في البلد، إضافة إلى سيطرة نوري السعيد بنفوذه الواسع والمتعدد والمدعوم بشكل مباشر وعلني من الإنجليز، كل ذلك جعل الملك الشاب فيصل في حالة من التردد وعدم القدرة لا يحسد عليها أبدا وهو ذاك الفتى الشاب الهادئ الوديع والذي لا يعرف دروب السياسة الشائكة ولا ألاعيبها المختلفة، ومع كل هذا مارس الملك فيصل الثاني نشاطا ملحوظا لمعالجه المشاكل ألاقتصاديه التي كان العراق يعاني منها, فأولى اهتمامه للجانب الاقتصادي فوضع خطه سُميت بمجلس الأعمار نهضت بإنشاء كثير من المشاريع الكبرى والمهمة والحيوية للبلد. و لقد نجح الأمير عبد الاله في غرس شعور في نفس الملك بانه قادر على مسؤوليات الدولة والحكم وتصريف شؤون البلاد لما له من خبرة في معرفة رجال الدولة وقضاياها وبأنه يستطيع ايجاد الحلول المناسبة لكل موقف وظرف فنشأ الملك فيصل وهو يؤمن في قرارة نفسه ان خاله يستطيع ان يتحمل عنه تبعات الملك بما خلق لديه مسبقاً احساس الاتكال وترك الامور ليتصرف بها، لانه درج على ذلك منذ طفولته حتى وجدها بعد ذلك امراً واقعاً هذا إذا اضفنا ان تقاليد الاسرة الهاشمية كانت شديدة التمسك فيما يتعلق باحترام رأي من هو أكبر سناً وهذا ما جبل عليه افراد هذه الاسرة منذ القدم. كانت حياته تثير الاسى لدى الكثيرين فوالده مات وهو رضيع وتوفيت والدته وتلقى العلم في بلد غريب ولم يكن امامه مناص من اتباع مشورة خاله الوصي عبد الاله الذي حرص على ان يبقى المسيطر الحقيقي على الامور بعد أن نجح الوصي في خلق مشاعر الود المتبادلة بينه وبين ابن اخته الملك بما ابداه من عاطفة ورعاية تجاهه ولكنه استغل تلك المشاعر ليمارس دور الملك في سياسة الدولة العراقية. انتهاء فترة الوصاية وتتويجه ملكاً في 2 مايو 1953 اكمل الملك فيصل الثامنة عشرة من عمره فانتهت وصاية خاله عبد الإله على عرش العراق بتتويجه ملكا دستوريا على العراق. واعلن ذلك اليوم عيداً رسمياً لتولي الملك سلطاته الدستورية. وقد تزامن تتويجه مع تتويج ابن عمه الملك الحسين بن طلال ملكاً على الأردن في عمان. ظن الناس ان الأمير عبد الاله سيتخلى عن واجبات الوصاية ويترك امور البلاد إلى الملك فيصل لكن عبد الاله عمل على تقويم الملك فيصل الثاني فاستمر يقحم نفسه في كل صغيرة وكبيرة كما لو ان وصايته عليه ظلت مستمرة والى ما لانهاية. لقد بقي الأمير عبد الاله خلف الملك يسيره ويأمره بعد أن تمكن من زرع بذور الطاعة له في نفسه ولم يتمكن الإفلات من هذا الطوق والاقتراب من الشعب أو الاتصال به وتحسس رغباته ومطاليبه واخذ عبد الاله يصاحب الملك اينما اتجه واينما سافر للتفاوض ويبدو أن الحكام العرب كانوا يدركون موقف الملك فيصل الثاني تجاه القضايا السياسية والمهمة ويعرفون انه دون المهمات المناطة به لقلة تجربته وان الحل والعقد بيد خاله ولي العهد. الإتحاد العربي الهاشمي دعا الملك الحسين بن طلال ملك الأردن في فبراير 1958 إلى إقامة اتحاد عربي هاشمي بين المملكتين الهاشميتين في العراق والأردن لحفظ توازن القوى في المنطقة أعقاب تشكيل الجمهورية العربية المتحدة بين مصر وسوريا وأطلقوا عليه تسمية دولة الإتحاد الهاشمي العربي ،وعضويته مفتوحة لكل دولة عربية ترغب في الانضمام إليه بالاتفاق مع حكومة الاتحاد" وعلى احتفاظ "كل دولة من أعضاء الإتحاد بشخصيتها الدولية المستقلة وبنظام الحكام القائم فيها". ينص الدستور كذلك على أن ملك العراق هو رئيس الاتحاد وأن مقر حكومة الاتحاد يكون بصفة دورية ستة أشهر في بغداد وستة أشهر في عمان، أصبح الملك فيصل الثاني ملكا للإتحاد الذي دام لستة أشهر فقط حيث أطيح بالنظام الملكي في العراق في 14 يوليو1958. وفاته مقالة مفصلة: ثورة يوليو 1958 كان الملك فيصل الثاني قد أعد نفسه للسفر إلى تركيا صباح يوم 14 يوليو1958 برفقة خاله عبد الإله ورئيس الوزراء نوري سعيد لحضور اجتماعات حلف بغداد على أن يغادر تركيا بعد ذلك إلى لندن للقاء خطيبته الأميرة فاضلة إبراهيم سلطان وكان الملك قد حدد يوم 8 يوليو 1958 موعداً لسفره وكان أكثر اهتماماً بلقاء خطيبته من صراع الخطب السياسية في اجتماعات الميثاق. ولكن في يوم 7 يوليو رجاه وزير المالية بأن يؤجل سفره إلى يوم 9 يوليو، للتوقيع على قانون الخدمة الإلزامية، وقانون توحيد النقد والبنك المركزي لدول حلف بغداد، وافق الملك بعد إلحاح وفي يوم موعد سفره في 8 يوليو أرسل شاه إيران برقية يقول فيها ان لديه معلومات يريد أن يبلغها لمجلس دول حلف بغداد، وأقترح لقاء رؤساء دول الحلف ورؤساء وزرائهم في إسطنبول يوم 14 يوليو 1958 وإضطر الملك إلى تأجيل سفره للمرة الثانيه من 9 يوليو إلى 14 يوليو. في صباح يوم 14 يوليو1958 استيقظ الملك على أصوات طلقات نارية. هب الجميع فزعين الملك والوصي والأميرات والخدم. وخرج أفراد الحرس الملكي إلى حدائق القصر يستقصون مصدر النيران. وازداد رشق الرصاص والإطلاق نحو جهة القصر. ولم يهتد الحرس إلى مصدر النيران في البداية. واذا بأحد الخدم يسرع اليهم راكضاً ليخبرهم بأنه سمع الراديو يعلن عن قيام ثورة. ومن شرفة قريبة طلب عبدالاله من الحراس بأن يذهبوا إلى خارج القصر ليروا ماذا حصل. وعاد الحراس ليخبروهم بأنهم شاهدوا عددا من الجنود يطوقون القصر. وبعد استفسار الملك عن الموضوع اخبره آمر الحرس الملكي بان اوامر صدرت لهم بتطويق القصر والمرابطة أمامه. سارع عبد الاله لفتح المذياع لسماع البيان الأول للحركة وصوت عبد السلام عارف كالرعد يشق مسامعه ومع مرور الوقت سريعاً بدأت تتوالى بيانات الثورة وتردد أسماء الضباط المساهمين بالحركة. أخبر آمر الحرس الملكي الملك بأن قطعات الجيش المتمردة سيطرت على النقاط الرئيسة في بغداد واعلنوا الجمهورية وأنهم يطلبون من العائلة الملكية تسليم نفسها. أعلن الملك استسلامه وطلب منه الخروج مع من معه، وخرج مع الملك كلاً من الأمير عبد الاله وأمه الملكة نفيسة جدة الملك والأميرة عابدية أخت عبد الاله، ثم الأميرة هيام زوجة عبد الاله والوصيفة رازقية وطباخ تركي وأحد المرافقين واثنين من عناصر الحرس الملكي. وبعد تجمع الاسرة في باحة صغيرة في الحديقة فتح النار عبد الستار سبع العبوسي من دون أي أوامر وقد أصاب الملك برصاصتين في رأسه ورقبته واصيب الأمير عبد الاله في ظهره ثم لقي حتفه هو الاخر وتوفيت على الفور الملكة نفيسة والأميرة عابدية وجرحت الأميرة هيام في فخذها. وتذكر بعض المصادر بأن حادث إطلاق النار جاء بطريق الخطأ من الحرس الملكي الذي رد عليه المهاجمين وكانت العائلة الملكة في منتصف خط الرمي. وتذكر مصادر أخرى بان حالة الحماس والارتباك حملت بعض الضباط من صغار الرتب من غير المنضبطين ومن ذوى الانتماءات الماركسية بالشروع في إطلاق النار. ويروي البعض ممن كان حاضراً في تلك الفاجعه المؤلمه أن الملك فيصل الثاني حمل المصحف الكريم فوق رأسه والرايه البيضاء بيده وخرج ليسلم نفسه بطريقة سلمية حفاضاً على عائلته من الفناء ولكن حدث ما حدث حيث وقتل في ذلك الصباح ودفن فيما بعد في المقبره الملكية في الاعظميه مع امه وابيه وجده وجدته نقلت جثة الملك إلى مستشفى الرشيد العسكري في إحدى غرف العمليات، للتحقق من وفاة الملك. وفي مساء اليوم نفسه حفرت حفرة قريبة من المستشفى في معسكر الرشيد، وأنزلت فيها الجثة واهيل عليها التراب، ووضعت بعض العلامات الفارقة معها لتدل على مكانها فيما بعد. ثم تم نقل الجثة ودفنها في المقبرة الملكية في منطقة الأعظمية في بغداد. بناءا على طلب من الملك الحسين بن طلال ملك الأردن في إحدى زياراته للعراق. واحيلت باقي الجثث إلى مستشفى الرشيد العسكري عدا جثة الأمير عبد الإله التي تم سحلها ثم تعليقها على باب وزارة الدفاع قبل أن يتم حرق بقية اوصالها والقاءها في نهر دجلة. وهكذا انهت احداث صباح يوم 14 تموز 1958 العهد الملكي في العراق والذي راح ضحيته الملك فيصل الثاني الذي وصف بأنه مسكين لاذنب له رحل دون جريرة أو سبب كان طيباً بريئاً ساعد المحتاجين واليتامى سبب قتله اسفاً كبيراً في نفوس عدد كبير من ضباط الثورة. قتل الملك فيصل الثاني وعمره 23 سنة، وقد كان حكمه دستوريا نموذجيا بلغ من الرخاء والاستقرار والازدهار حدا بعيداً. وبسبب هذه المجزرة الوحشية التي أودت بالعائلة المالكة سقط النظام الملكي في العراق وورث النظام الجديد جهازاً حكومياً كفؤاً ونظاماً اقتصادياً حرا مزدهراً وميزانية متعادلة (معلنة) ووفراً ضخماً ومجلس اعمار غني عن الخبرة والاختصاص أفرد له 70% من عائدات النفط الوفيرة مع جهاز تخطيط عالي المستوى [2] .

الفصل الخامس :- الملوك الهاشميون: الشهداء والمشرعون وقادة البناء يقول عجاج نويهض في مقدمة كتاب محمد العجلوني، ذكريات عن الثورة العربية الكبرى: "كانت ثورة الحسين غايتها تحرير الأقطار العربية الآسيوية وإنالة العرب استقلالهم وتمكنهم من بناء الدولة العربية الكبرى التي فقدوها منذ قرون، فيستأنفون حياتهم الحرة، كأمة كريمة". جيش الثورة العربية الكبرى خلال الزحف عام 1916. ويقول الملك المؤسس عبدالله الأول ابن الحسين رحمه الله: "نحن آل البيت إنما السبب في كل الممالك والزعامات العربية التي نراها اليوم". وهذه صورة من الرؤى الهاشمية والثوابت والتأكيد على الحق العربي فهم الهاشميون الدعاة إلى الحق، الرافضون للظلم، المتسامون عن مطالب الدنيا، الكاظمون الغيظ، وأنهم في كل محفل يدعون إلى تحقيق حياة أفضل للإنسان العربي بكل كرامة وعزة مع نبذ العنف والتطرف، وهي سيرة بدأها الحسين بن علي ومضت دستور حياة من الملك المؤسس عبدالله الأول إلى جلالة الملك عبدالله الثاني. الهاشميون تنتسب الاسرة الهاشمية الى هاشم جد النبي محمدعليه الصلاة والسلام من قبيلة قريش في مكة المكرمة, وال هاشم هم احفاد النبي محمد من ابنته فاطمة الزهراء وزوجها علي بن ابي طالب ,رابع الخلفاء الراشدين . ويرجع نسب هذه القبيلة الى اسماعيل بن ابراهيم عليه السلام ,وهاشم هو سيد قريش /عمرو بن عبدمناف / وسمي بهاشم لانه هشم الخبز واتخذ منه الثريد الذي كان يقدمه لاهل مكة بعد ان يصب عليه المرق واللحم في سنة حلت بهم محنة القحط ,واصبح القرشيون اغنياء بفضله لانه هو الذي مهد لهم الطريق لرحلتي الشتاء والصيف ,واحدة الى بلاد اليمن والاخرىالى بلاد الشام المغفور له الشريف الحسين بن علي مفجر الثورة العربية الكبرى الثورة العربية الكبرى وتاسيس الامارة الاردنية ويعيد آل هاشم الاطهار مجد الامة والعروبة في مطلع القرن العشرين في ثورة العرب الكبرى عام 1916ويتقدمون من جديد لبناء الدولة العربية وبعث الروح القومية في نفوس العرب جميعا. وبدأت مسيرة الدولة العربية الحديثة بثبات وعزم مؤسس على الارادة العربية وليس على ارادة لاشخاص. وكانت القيادة الهاشمية في مستوى الصحوة العربية, وطموح الامة ,وامال الشعوب التي كانت تتطلع الى المؤسسة العربية الفاعلة.. فجاءت صياغة الثورة واهدافها ونظامها واضحاً وثابتا في ان الدولة العربية المستقلة هي الاساس.(2) وضحى الشريف الحسين بن علي بالعرش وهو يقاتل مجاهداً في اروقة السياسة رافضا التنازل عن شبر واحد من القدس وارض فلسطين، ويصر على وحدة ارض العرب والشعوب العربية. وخاطب الشريف الوفود العربية في عمان / لااتنازل عن حق واحد من حقوق البلاد ,لااقبل الا ان تكون فلسطين لاهلها العرب ,ولا اقبل بالانتداب ,ولااسكت وفي عروقي دم عربي عن مطالبة الحكومة البريطانية بالوفاء بالعهود التي قطعتها للعرب /وكان ذلك السبب في اقدام بريطانيا عام 1925 بنفيه من العقبة الى جزيرة قبرص منهية حلمه بتحقيق وحدة العرب وبقي في المنفى الى ان لقي ربه عام 1931 ودفن بجوار الاقصى المبارك في القدس الشريف. امارة شرق الاردن لعب الامير عبد الله دورا مهما في الثورة العربية الكبرى وكان ابانها قائدا للجيش الشرقي الذي حرر الطائف والمدينة المنورة وفي 8 اذار1918 عقد الوطنيون العراقيون مؤتمرا في دمشق اعلنوا فيه استقلال العراق ونادوا بالامير عبد الله ملكا دستوريا عليه وصل الامير عبد الله الى معان /التي كانت حينذاك تابعة اداريا للحجاز/ على راس قوة من المقاتلين النظاميين وغير النظاميين ,ومنها صمم على الزحف الى دمشق واعادة فيصل الى عرش سوريا وطلب من السوريين التضامن معه واعلان الثورة . اما فرنسا وبريطانيا فقد احستا بالقلق تجاه حركة الامير وطلبتا منه العودة الى الحجاز باسرع وقت وابلغته بريطانيا بانها لن تسمح بان تتحول احدى المناطق الخاضعة لنفوذها بموجب الانتداب الى قاعدة لمهاجمة حليفتها فرنسا في سوريا وطلبت بريطانيا من الامير مغادرة معان الا انه اصر على ان يقيم في ارض تابعة للحجاز على ان رد الفعل الوطني على دعوة الامير عبد الله لم يكن مؤثرا كما اراد او كما تمنى له ان يكون لم يكن معه سوى عدد قليل من الرجال واسلحة قليلة ولم يكن الامير يملك مالا لتغطية نفقات حملة ضد فرنسا ..كما كانت سوريا نفسها خاضعة لحكم فرنسي متشدد . غير ان رد فعل الاردنيين على دعوته كان اكثر ايجابية وتشجيعا من رد فعل السوريين انفسهم. وكان شرقي الاردن في ذلك الوقت الجزء الوحيد من سوريا الذي لم يكن خاضعا لاحتلال لقوة عسكرية اوروبية بشكل مباشر ورغم ان بريطانيا وضعته في اطار صك الانتداب الا انها لم تضم المنطقة الى ادارة فلسطين المحلية بل اكتفت بتعيين مستشارين سياسيين للمساعدة في تاسيس حكومات محلية للمقاطعات الثلاث التي كانت تتكون منها انذاك وهي اربد, والسلط ,والكرك وكانت هذه الحكومات المحلية قد تاسست في ايلول 1920 غير انها اثبتت ضعفها وعدم تمكنها من المحافظة على الامن وفرض سلطتها ,وفي تلك الاثناء قررت الحكومة البريطانية اجراء تفاهم مع العرب ولهذا دعت فيصل الى لندن لاجراء محادثات سياسية واشترطت ان لا يقوم الامير عبدالله باي تحركات بانتظار ما ستسفر عنه تلك المحادثات من نتائج غير ان حماس الاردنيين لقضية الاستقلال العربي ظهر من خلال عقد اجتماعات شعبية وارسال الوفود الى معان لدعوة الامير عبد الله والالحاح عليه بالتقدم نحو الشمال . وهكذا وبعد اقامة قصيرة دامت نحو اربعة شهر وصل الامير الى عمان في الثاني من اذار عام 1921 واستقبلته وفود من ارجاء البلاد وعلنت ولاءها له وفي ذات الوقت كان وزير المستعمرات البريطاني ونستون تشرشل يعقد مؤتمرا مهما في القاهرة يبحث فيه امكانية ايجاد الحلول المناسبة لمشاكل المنطقة. وقد اتخذ المؤتمر قرارا باحتلال شرقي الاردن احتلالا عسكريا الا ان تشرشل غير رايه عندما تلقى رسالة من الامير عبد الله يشرح له فيها وجهة النظر العربية فدعا تشرشل الامير عبد الله الى لقاء في القدس وعقد معه اربعة اجتماعات في اواخر اذار 1921 حاول خلالها اقناع تشرشل بضرورة توحيد فلسطين وشرقي الاردن في دولة واحدة بزعامة امير عربي غير ان تشرشل ابلغ الامير ان بريطانيا لا يمكنها تغيير سياستها المعلنة تجاه فلسطين. وفي النهاية اقترح على الامير البقاء في شرقي الاردن وتولى زمام الامور فيها ثم توصل الطرفان الامير وتشرشل الى اتفاق ضمن النقاط التالية:

  تاسيس حكومة وطنية في شرقي الاردن برئاسة الامير عبد الله بن الحسين.
  قيام الحكومة الاردنية باستكمال اجراءات الاستقلال.
  تعيين معتمد بريطاني في عمان لتمثيل سلطة الانتداب.
  تقديم بريطانيا الدعم اللازم لشرقي الاردن .
  عدم استخدام شرقي الاردن كقاعدة لاي هجوم ضد سوريا او فلسطين.
  احتفاظ بريطانيا بحق انشاء مطار في عمان. وخلال المناقشات اشار تشرشل الى ان المصالحة مع فرنسا قد تؤدي الى قيام حكم عربي برئاسة الامير عبد الله ووعد بان تبذل حكومته كل ما في وسعها لتحقيق هذا الهدف وكان من جملة الشروط التي اتفق الامير عبد الله والمستر تشرشل عليها ان يستثني شرقي الاردن من ان تشمله نصوص وعد بلفور القاضية بانشاء وطن قومي للبهود في فلسطين.
  الملك المؤسس عبد الله بن الحسين (1882 - 1951)
  الملك طلال بن عبدالله (1909 - 1972)
  الملك الحسين بن طلال (1935 - 1999)
  جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين

الملك المؤسس (1882 - 1951م) جاء أرض الأردن مجاهداً، وغادر الدنيا شهيدا، خاطب العرب وأهل بلاد الشام حين وصوله معان قادما من الحجاز ليقود حركة النهضة من جديد وانتصارا لعرش أخيه الملك فيصل الاول في سوريا بقوله: [ ..كيف ترضون بأن تكون العاصمة الأموية مستعمرة فرنسية، إن رضيتم بذلك فالجزيرة لا ترضى وستأتيكم غضبى، وإن غايتنا الوحدة كما يعلم الله. أتينا لبذل المهج دونكم لا لتخريب البلاد ... أتاكم المستعمر ليسلبكم النعم الثلاث: الإيمان والحرية والذكورية ... أتاكم ليسرقكم فتكونوا غير أحرار ...] 21 تشرين الثاني/نوفمبر 1921م/ 11 ربيع أول 1339هـ وقضى جلالة الملك عبدالله المؤسس شهيداً على أرض القدس التي حفظها وافتداها في العشرين من تموز 1951م يوم كان ذاهباً لأداء صلاة الجمعة التي كان يحرص على أدائها في المسجد الأقصى وكان برفقته حفيده الشاب جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه. ساعة ذاك كان القدر يواجه الملك المؤسس، ويفتح عين الشاب الملك الحسين أمام حدث كبير ومصاب جلل، قال عنه الملك الحسين بعدها: في هذا اليوم قد تساوت عندي قيم الحياة والموت. جلالة الملك عبدالله المؤسس عربي النشأة، وقد تلقى علومه في مكة واستنبول، فمنحته الأولى الإيمان العميق، ومركزية الوعي وحمل طموحات المسلمين وآمالهم، وأعطته الثانية الخبرة في السياسة والحنكة والحكمة. كانت ولادة الملك المؤسس في مكة المكرمة في الرابع من نيسان/ أبريل من عام 1882م، ومنذ الطفولة اطلع الأمير عبدالله على تاريخ القبائل وأعراف البدو، فنال من ثقافتهم وعرف العادات القبلية، وكان لذلك أثره البالغ في شخصيته فيما بعد، إذ غدا قصر رغدان الذي بني عام 1927م في عمان موئلاً للشعراء والأدباء الذين بادلهم الشعر وناظرهم فيه. تجسدت في شخصية جلالة الملك المؤسس الخبرة السياسية والقدرة الفائقة على اجتياز الأزمات والتدخل الحاسم، فخلال الثورة العربية غدا الملك المؤسس، واحداً من قادتها، وبعد أن أعلن فيصل ملكاً على سوريا ظل الأمير عبدالله في صحبة والده في مكة، ولكن نهاية الحكم العربي في دمشق بعد معركة ميسلون24 تموز/يوليو 1920، دفعت به للقدوم إلى شرق الأردن لتبقى راية الثورة العربية مرفوعة و لتأسيس قاعدة انطلاق لدعم الثوار العرب ضد الانتداب الفرنسي وتحرير البلاد السورية. وصول الامير عبدالله بن الحسين إلى عمان عام 1921. قبيل ظهر يوم الأربعاء (2 آذار/مارس 1921م / 22 جمادى الآخرة 1339هـ) وصل الأمير عبدالله عمان قادماً من معان فاستقبله أهلها وأعيانها، وصارت عمان مركزا، وقد تجددت النهضة فيها وقبلة أحرار العرب في المنطقة العربية بأسرها وخاطب الأمير مستقبليه قائلاً: [فاعلموا أنه ما جاء بي إلا حميتي وما تحَمّلَه والدي من العبء الثقيل، فأنا أُدركُ الواجب عليَّ، ولو كان لي سبعون نفساً لبذلتها في سبيل الأمة ولما عددت نفسي فعلتُ شيئاً، كونوا على ثقة بأننا نبذل النفوس والأموال في سبيل الوطن] بوصول الأمير عبدالله الى عمان انتهى عهد الحكومات المحلية التي انتظمت تحت الراية الهاشمية، وشرع الأمير عبد الله بإقامة نظام سياسي وحكم مركزي. فعين عوني عبد الهادي رئيساً لديوانه ثم أرسل مع الشيخ كامل القصاب رسالة إلى أعضاء حزب الاتحاد السوري وأحزاب الجالية السورية في مصر، ليعلمهم بأهدافه وقد وصل كامل القصاب مصر يوم 18 آذار/مارس 1921م وجاء في الرسالة: [حضرات الأفاضل أعضاء حزب الاتحاد السوري وأحزاب الجالية السورية العربية بمصر حفظهم المولى. السلام عليكم، .... فقد حملت إليكم الأنباء ولا ريب خبر قدومي عمان الذي لم يبعثني عليه غير رغبتي بتحرير البلاد السورية وإنقاذها مما ألم بها...] وبهذا فان الملك عبدالله المؤسس أراد تكريس المطلب العربي بضرورة الاستقلال وأراد تأكيد استمرارية النهج الثوري العربي النهضوي، الذي جاءت به الثورة العربية، وكان عليه أن يواجه في سبيل ذلك الصعاب والتحديات. خلال فترة حكمه التي استمرت طيلة السنوات الثلاثين 1921-1951م عمل الملك المؤسس على تحقيق إنجازات سياسية هامة، ومنها:

  تحقيق الاعتراف السياسي الدولي بإمارة شرق الأردن.
  إصدار القانون الأساسي سنة 1928م كأول دستور لإمارة شرق الأردن مع توقيع اتفاقية دولية هي المعاهدة الأردنية البريطانية.
  إجراء الانتخابات لأول مجلس تشريعي أردني عام 1929م.
  تأسيس الجيش العربي ورعاية نشأته وتطوره.
  دعم حركة الاستقلاليين العرب باستقبالهم في عمان وإنشاء حزب الاستقلال وفتح الآفاق السياسية أمام تطور الوعي السياسي الأردني، وتأسيس أحزاب سياسية وطنية.
  تكريس هيبة الدولة وبناء مؤسساتها.
  إعلان إمارة الأردن مملكة مستقلة في 25 أيار/مايو 1946م.
  تحقيق وحدة الضفتين كأول نموذج حقيقي لوحدة عربية.

الملك عبدالله بن الحسين يوقع على إعلان الاستقلال في 25 أيار/مايو 1946 في قصر رغدان. وبعد الاستقلال التام كان القرار الاردني العربي المستقل، فكانت البداية في القمة العربية الأولى في أنشاص في 28 أيار/مايو 1948م، ثم جاءت نكبة 1948م لتضع الأردن في مواجهة الحدث وتداعياته، فجاء الدفاع عن القدس من قبل أبطال الجيش العربي في باب الواد واللطرون وفي كل بقاع فلسطين ونقف عند مقتطفات من صور التضحية والبطولة في عام 1948م ما يلي: [.. في ليلة 18 أيار ترأس الملك عبد الله جلسة عاجلة لمجلس الوزراء، وحضرها رئيس هيئة الأركان ومساعده، وعرض الملك عليهم خطورة الموقف في القدس وقال إنه يتحمل مسؤولية التدخل في القدس فتقرر أن يتقدم الجيش العربي] وصدر الأمر يوم 18 أيار/مايو للكتيبة السادسة المرابطة في أريحا بالزحف إلى القدس وقوامها ثلاث سرايا مشاة توزعت على المواقع المهمة للمدينة وأبوابها الرئيسة، واستقبل أهالي القدس وفلسطين الجيش العربي ورأوا في جنوده رجالاً بواسل وقد حققوا النصر وحافظوا على القدس عربية واجزاء من فلسطين عرفت فيما بعد باسم الضفة الغربية . بعد النكبة، أدرك العرب فداحة النتيجة، ورأوا في موقف الأردن الشجاع المدافع عنهم خير ضمانة لحماية ما تبقى من أرضهم، فتحرك الأخوة الفلسطينيون باتجاه الشقيق الأقرب الأردن، فتصاعدت الدعوة للوحدة مع الأردن وكان المؤتمر الفلسطيني المنعقد في عمان بتاريخ 1 تشرين الأول/اكتوبر 1948 برئاسة الشيخ سليمان التاجي الفاروقي طالب الملك عبدالله بأنه مفوض تفويضاً تاماً مطلقاً في أن يتحدث باسم عرب فلسطين وأن يفاوض عنهم ... وقد مهّد ذلك المناخ السياسي إلى عقد مؤتمر أريحا في الأول من كانون الأول/ديسمبر 1948م بحضور أعيان فلسطين وزعمائها ووجهائها وقرروا:

  القبول بالوحدة الفلسطينية الأردنية.
  مبايعة المؤتمر الملك عبد الله المعظم ملكاً على فلسطين كلها.

بعد ذلك مضى الأردن بقرار الوحدة وأجريت انتخابات جديدة في الأول من كانون الثاني/ يناير 1950م وانتخب المجلس نواباً عن فلسطين كلها والأردن وشكلت حكومة جديدة بتاريخ 12 نيسان 1950 برئاسة سعيد باشا المفتي. لم يمهل القدر الملك المؤسس طويلاً، وكان جلالته مواظباً على أداء صلاة الجمعة في القدس، وفي يوم الجمعة العشرين من تموز/يوليو 1951م استشهد جلالته على أرض القدس الطاهرة التي دافع عنها فسال دمه الزكي عند عتبات المسجد الأقصى وعلى مقربة من ضريح والده الشريف الحسين الذي ضحى بعرشه على أن يفرط بذرة من ارض القدس وفلسطين. الملك طلال بن عبدالله (1909 - 1972م) أرسى الملك المؤسس أُسس الحكم على قواعد الوسطية والاعتدال والمساواة وليواصل الملك طلال بن عبدالله مسيرة البناء والحكم بنهج الخير والتطلع الى المستقبل. خلال أقل من سنة حكمها جلالة الملك طلال رحمه الله، أنجز الدستور الأردني لعام 1952م الذي جسد آفاق التطور السياسي المرتكز إلى ضرورة مشاركة الشعب في صنع القرار من خلال العملية الديمقراطية الكاملة وإجراء انتخابات دورية لمجلس الأمة. وأقر في عهد جلالته حق التعليم المجاني وأنجزت العديد من التشريعات، وسعى جلالته إلى توطيد العلاقات الأردنية مع السعودية وسوريا ومصر، ولكن تعذر استمراره في الحكم بسبب مرضه، فكان القرار الدستوري بتشكيل مجلس الوصاية في 11 آب/اغسطس 1952م ريثما يبلغ الملك الحسين السن القانونية بموجب الدستور وهو ذات اليوم الذي تمت فيه المبايعة لجلالته ملكا على المملكة الأردنية الهاشمية. الملك الحسين بن طلال (1935 - 1999م) ولد جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه في عمان في 14 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1935، وتربى في البيت الهاشمي وقد حظي برعاية جده الملك المؤسس وتلقى علومه التربوية والعسكرية في مدارس الاردن وخارجها. وفي الحادي عشر من آب/أغسطس من عام 1952 اعتلى جلالة الملك الحسين العرش، وفي الثاني من أيار/مايو 1953م تولى جلالته سلطاته الدستورية في ظروف عربية ودولية حرجة ودقيقة، ورغم كل هذا وخلال فترة حكمه استطاع أن يحقق أعلى مستويات النهوض المدنية والسياسية وأن يكون الباني لأردن الاعتدال والوسطية وان يحقق أفضل نوعية حياة لشعبه، وان يستمر الأردن بأداء دوره العربي والإقليمي بتكامل وتأثير وبرؤية المستقبل والخير لبني الإنسان من حيث التطور في مستوى الخدمات والتعليم والتقدم العلمي. الملك الحسين بن طلال في لباس العرش عام 1953. على مدى سبعة وأربعين عاما من قيادة جلالته فقد شهد الأردن تقدما ملموسا في كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وكان جلالته يرحمه الله يركز على الارتفاع بالمستوى المعيشي للمواطن الأردني وقد رفع جلالته شعار (الإنسان أغلى ما نملك) ركيزة أساسية في توجيه الخطط التنموية والتأكيد على ضرورة توزيع مكتسبات التنمية لتشمل كل المناطق وجميع فئات الشعب الأردني. وأولى جلالته القوات المسلحة الأردنية الاهتمام الخاص، وقد عاش جلالته أحداث حرب حزيران وما آلت إليه من نتائج أثرت على خطط التنمية الأردنية، ولكن جلالة الملك الحسين يرحمه الله مضى في محو لآثارالحرب بدلا من حزيران وتنفيذ خطط النهوض حتى كان يوم المحو الأكبر في معركة الكرامة الأردنية في 21 آذار/مارس 1968م حين حقق الجيش العربي الأردني أعظم انتصار أعاد روح الثقة والانتصار لكل العرب. وعلى الصعيد الإقليمي والعربي فقد كان الأردن من المؤسسين لجامعة الدول العربية والملتزم والمحترم لقراراتها، وقد أدى جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه دورا مسؤولا في وحدة الصف العربي ودعم القضايا العربية خاصة القضية المركزية فلسطين، وكان موقفه واضحا من بداية المسألة العراقية بالدعوة الواضحة بان يكون الحل عربيا وإلا فان المنطقة ستشهد كوارث لا حد لها. ورعى جلالته مسيرة الحياة السياسية وتعزيز نهج الديمقراطية وقد واجه الأردن مسألة دستورية بسبب احتلال الضفة الغربية منه الأردن فكان الميثاق الوطني الأردني ومجالس الشورى لملء الفراغ الدستوري، وعندما كانت إرادة الأشقاء بان يتولوا المسؤولية بأنفسهم كان القرار الأردني في مؤتمر الرباط عام 1974 بالاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، وليتبع ذلك قرار فك الارتباط القانوني والإداري عام 1988، وبالتالي تسنى للأردن استئناف مسيرته الديمقراطية الدستورية، فكان عام 1989 بداية الديمقراطية الأردنية الحديثة على قاعدة التعددية السياسية وتأكيد نهج الشورى وتوسيع قاعدة المشاركة السياسية لتشمل المرأة، مرشحة وناخبة. كان جلالة المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه رجل حرب وسلام، ويمتاز بالشجاعة وبعد الرؤيا، فقد أجاب عن سؤال وجّهه إليه محاوره في كتابه "مهنتي كملك": [...ثمة نقطة لست اتفق وإياك إطلاقاً عليها، عندما قلت بأن عام 1967م كان حربي وأن عام 1973م لم يكن مثل ذلك. فمنذ سنين كانت جميع المعارك التي خاضتها الشعوب العربية هي معاركي، كانت جميعها تعنيني ... ] ويضيف الحسين: [..لقد قاتل الهاشميون منذ أربعة أجيال، في سبيل القضية نفسها والهدف والغاية نفسهما، كان الشريف الحسين في مكة أول من رفع الراية ثم جاء بعده الملك عبد الله وتلاه والدي، أما أنا من أبناء الجيل الرابع الذي قاتل في القضية نفسها والهدف والغاية نفسهما ...]

الفصل السادس :- سيرة ملك

  موجز السيرة

حينما تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين سلطاته الدستورية، ملكا للمملكة الأردنية الهاشمية، في السابع من شهر شباط/فبراير عام 1999م، كان يعلن بقَسَمه أمام مجلس الأمة العهد الرابع للمملكة، التي كان تأسيسها على يد الملك عبدالله الأول ابن الحسين بن علي، ثم صاغ دستورها جده الملك طلال، وبنى المملكة، ووطد أركانها والده المغفور له باذن الله الملك الحسين طيب الله ثراهم. تولى جلالته في هذا التاريخ مسؤولياته تجاه شعبه، الذي اعتبره عائلته، موائما بين حماسه وحيوية الشباب المتكئ على العلم والثقافة، وبين الحكمة المبنية على أسس موضوعية، نسيجها ضارب في جذور العروبة والإسلام. رحلة المعرفة لقد كانت مراحل حياة جلالته، منذ ميلاده في عمان في الثلاثين من كانون الثاني/يناير عام 1962م، سجلا معرفيا راكم لديه وعيا وثقافة ومعرفة جعلت من سيرته نموذجا لطالب المعرفة من مصادرها، مع إدراك حقيقي لأهمية التواصل الحضاري بين مختلف الشعوب، وإصرار على امتلاك خبرة نوعية معززة بتعليم مدني وعسكري في آن واحد. بدأت رحلة جلالة الملك التعليمية من الكلية العلمية الإسلامية في عمان عام 1966م، وأكمل جلالته دراسته في أكاديمية ديرفيلد في الولايات المتحدة الاميركية، وفي جامعة جورج تاون في العاصمة الأميركية واشنطن. وقد أضاف على الدراسة الأكاديمية خبرات عسكرية متنوعة في الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا، تدرج بعدها على درب الجندية، حيث بدأ في الجيش العربي قائدا لسرية في كتيبة الدبابات الملكية/17 عام 1989م، وبقي في صفوف العسكرية حتى أصبح قائداً للقوات الخاصة الملكية عام 1994م، برتبة عميد وأعاد تنظيم هذه القوات وفق أحدث المعايير العسكرية الدولية. إن هذه النوعية المتميزة من التعليم التي حظي بها جلالة الملك عبدالله الثاني شكلت لديه الدافع القوي لتمكين أبناء شعبه من الحصول على تعليم متقدم وحديث، وقد عبر عن هذا بقوله: "طموحي هو أن يحظى كل أردني بأفضل نوعية من التعليم، فالإنسان الأردني ميزته الإبداع، وطريق الإبداع تبدأ بالتعليم". الاستثمار في الإنسان يؤمن جلالة الملك عبدالله الثاني، كما كان يؤمن والده المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، بأن ثروة الأردن الحقيقية هي الإنسان الأردني، وأن الاستثمار في الإنسان هو أفضل استثمار في بلد مثل الأردن يعاني من شحّ الموارد والمصادر الطبيعية. وانطلاقاً من هذه القناعة بدأ جلالته، ومنذ اليوم الأول لتسلم سلطاته الدستورية عام 1999، مرحلة جديدة في إدارة الدولة، وقيادة مسيرة التنمية الشاملة، التي تتطلب اتخاذ خطوات كبيرة وعديدة، من اجل التحديث والتطوير والتغيير. ولأن الإنسان هو العامل الرئيسي في عملية التنمية، وهو هدفها ووسيلتها، فقد أكد جلالته ضرورة إعادة تأهيل الإنسان الأردني من خلال إعادة النظر في برامج ومناهج التعليم في مختلف مراحله ومستوياته، ووضع برامج التأهيل والتدريب، التي تؤهل المواطن لدخول سوق العمل والإفادة من ثورة المعلومات والتكنولوجيا التي تميز هذا العصر. السياسة يؤمن جلالة الملك عبدالله الثاني بأن الأردن هو وارث رسالة الثورة العربية الكبرى، ولذلك يجب أن يظل الأكثر انتماء لأمته العربية والأكثر حرصاً على القيام بواجبه تجاه قضايا هذه الأمة، وتطلعات أبنائها المستقبلية. وعلى رأس هذه القضايا القضية الفلسطينية، التي هي قضية الأمة العربية الأولى. ومن هنا فقد سار جلالته على طريق والده وأجداده في الدفاع عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، والوقوف إلى جانبهم بكل ما للأردن من إمكانيات وعلاقات مع العالم. كما استمر جلالته في العمل من أجل توحيد الصف العربي وتعزيز علاقات الأردن بأشقائه العرب، وبمختلف الدول الصديقة في أرجاء العالم. أما على الصعيد الداخلي، فإن جلالته يعطي أولوية قصوى لتعزيز مسيرة الأردن الإصلاحية والديمقراطية في مختلف المجالات وحماية التعددية الفكرية والسياسية، ورفع سقف الحريات وحمايتها، وتشجيع الحركة الحزبية، واحترام كرامة الإنسان وحرياته في المعتقد والتفكير والتعبير والعمل السياسي. السلام من صدق الإسلام جلالة الملك عبدالله الثاني وارث الشرعية الدينية في ملكه ونسبه، فشرعيته ترتكز على "الإسلام والإنجاز"، والعدل بنظره هو أساس الملك الذي آل إليه بحكم النسب الطاهر والسلالة الشريفة الممتدة الى النبي الهاشمي محمد صلى الله عليه وسلم، وهو مؤمن بربط السلام بصدق الإسلام، ويعبر عن ذلك برعايته للفكر الإسلامي البناء والمستنير وبحرصه على اجتماع علماء المسلمين وتقارب وجهات نظرهم في سبيل تعميم ثقافة وسطية تهدف إلى تعزيز منهج معتدل يجمع المسلمين والمؤمنين ولا يفرقهم، وهو في هذا التوجه يؤكد التزامه بالدفاع عن الإسلام كأحد واجباته ومهامه كعربي هاشمي واعٍ لخطورة ما ينال حقيقة الإسلام من حقد وتجريح وتشويه بسبب موجات الطائفية والتطرف والانغلاق التي باتت تشكل خطرا على العالم بأسره، وهو في كل المحافل الدولية يشدد على أن: "على المسلمين في هذه الأيام أن يجاهروا بجرأة دفاعا عن إسلام معتدل: إسلام يعزز قدسية الحياة الإنسانية، يصل إلى المضطهدين، يخدم الرجل والمرأة على حد سواء، ويؤكد على أخوة الجنس البشري بأكمله، فهذا هو الإسلام الحقيقي الذي دعا إليه رسولنا الكريم، وهو الإسلام الذي يسعى الإرهابيون إلى تدميره". محاكاة الشباب وعلى الصعيد الوطني، يدرك الملك عبدالله الثاني عظيم مسؤوليته، ويلخص رسالته الوطنية بالشعار التالي: "تنمية مستدامة، عدالة التخطيط والتنفيذ، وتمكين الشباب لأجل مستقبل أفضل". ترسيخا لهذا النهج، فإن جلالة الملك يزرع هذه المبادئ في شباب الأردن، الذين يمثلون أكبر القوى في المجتمع، لترسيخ هذا النهج لديهم، ولتمكينهم سياسيا ومعرفيا واقتصاديا، لأنهم "فرسان التغيير" في الأردن كما وصفهم جلالته في أكثر من مناسبة.

وهذه العلاقة بين الملك والشباب، لها طابع خاص، وبصمة حقيقية، جعلت من غالبية الشباب تحاكي الملك عبدالله الثاني في حكمته ونشاطه، متخذينه قدوة لهم في التصميم على الإنجاز والعمل على جميع الأصعدة، لتكون المحصلة ثورة علمية ومعرفية، توازن بين الأصالة والحداثة، وتترسخ كثقافة عمل تحترم الفرد المنتج.

الباب الثالث :- سطر من سفر تضحيات الاردن الهاشمي الفصل الاول :- المجاهدون في فلسطين عام 1948 لبى العديد من الاردنيين نداء الجهاد والواجب ، بعد ان تناهى الى مسامعهم استغاثة اهالي فلسطين ، حيث اوشكت العديد من المدن والقرى على السقوط بايدي الاعداء ، خاصة مدينتي اللد والرملة . وقد تم اختيار المجاهدين في عمان ، بعد تجمعهم من كافة انحاء شرقي الاردن، بمنطقة المحطة ، تم اختيارهم من قبل عبد الرحمن الجمل ، ووليد شرف الدين ، ثم نقل المجاهدون بسيارات الجيش العربي الاردني الى رام الله ، ثم نقلوا الى اللد والرملة . وقد كان المجاهدون المناصير من قبيلة عباد ومن معهم يتمركزون في الرملة ، تحت رعاية رئيس بلدية الرملة المجاهد مصطفى الخيري ، الذي كان يمدهم بالسلاح والعتاد ، ويوفر لهم التموين والمواصلات . كما كان لهم صلة قوية مع الجيش العربي ، وخاصة بالقائد غازي الهنداوي الذي كان يقود سرية متمركزة قرب خط سكة الحديد بين اللد وصرفند . وقد هب الاردنيون شيبا وشبانا يلبون واجب الدفاع عن ثرى فلسطين عام 1948 عندما تعرضت العديد من المدن الفلسطينية للاعتداءات من قبل عصابت الصهاينة ، الذين كانوا يخرجون السكان من منازلهم فهب الاردنيون من كافة انحاء الاردن لتلبية نداء الواجب ، وقد تمكنت من جمع هذه المادة من المرحوم والدي عبد الحفيظ درويش المناصير الذي كان قائدا من قادة المناضلين الاردنيين على ثرى فلسطين ومن بعض المشاركين فاردت ان اخص عمون بهذه المادة النادرة . وكان هؤلاء المجاهدون بقيادة : عبد الحفيظ درويش حمود نمر العساكرة المناصير، من فرقة العونة ؛ ذهب معه ( 37 ) مجاهدا إلى منطقة اللد والرملة عام 1948معظمهم من المناصير من سكان قرية البحاث في وادي الشتاء جنوبي وادي السير، والتحق معه هناك مجاهدون أو مناضلون من : النعيمات ( عباد) ، والمهيرات (عباد) ، والعجارمة ، والخرابشة ( السلط) ، والسكر(العدوان) ، والعساف( العدوان) ، وشركس وادي السير . وهؤلاء المجاهدون هم : • مفلح متعب العليان النصاصرة المناصير . • فايض سالم مطلق الحامد المناصير . • عبد الله المريحيل المناصير . • سالم حمود المريشد المناصير . • سعد علي المريشد المناصير . • حسن عيد الشدايدة المناصير . • محمود عواد حسن المناجلة المناصير. • عبد الحليم الشهوان المواهرة المناصير . • محمد مفلح المزعل المعالية المناصير. • محمد مسلم الجماعين المناصير . • عيسى احمد خليف السلامة النصاصرة المناصير . • زعل سالم الزيود العبادي ، (مقيم عند المناصير) . • سليمان كريم النهار العلاونة المناصير. • مفلح احمد مجلي الخضر المناصير . • سعيد سالم البخيت الجرايرة المناصير. • يوسف سالم البخيت الجرايرة المناصير. • محمد علي سليمان الراشد المناصير. • سالم حسين مجلي الخضر المناصير . • احمد مصطفى الخرابشة .. ( من خرابشة السلط مقيم قرب المناصير) التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • داود الطلب المهيرات العبادي .. التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • محمد خليل النعيمات العبادي . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • فايز النعيمات العبادي . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • نهار محمد السواعير العجارمة. . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • موسى المهيرات . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • نايف عواد السكر العدوان . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . وقد استشهد هناك. • نايف العساف . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • يونس القصير. من شركس وادي السير. التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . وقد استشهد هناك. • يوسف العايد . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • عبد الكريم المفلح الشريقي . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • توفيق العايد الشريقيين العجارمة . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • خليل السعد المرعي العجارمة . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • صالح القطيفان . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • مفلح القطيفان . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • صالح سليمان العفيشات . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • عبد الله الطالب الشريقيين. . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • داوود عبادي مرزوق العفيشات . . التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . • عبد عبد العزيز العفيشات .... التحق مع عبد الحفيظ الدرويش في اللد والرملة . وقد التقى عبد الحفيظ درويش المناصير مع مجموعة من قادة المجاهدين الأردنيين في اللد والرملة والمناطق المجاورة بفلسطين مع كل واحد منهم مجموعة من أبناء عشائرهم ، منهم : • الشيخ مثقال الفايز ، ومعه مجموعة من بني صخر منهم ولده نواش . • هايل بن سرور ، شيخ عشائر أهل الجبل ، ومعه مجموعة من عشائر أهل الجبل . • الشيخ جمال عطوي المجالية ، ومعه مجموعة من أبناء الكرك . • الشيخ عودة بن حامي الأصفر، ومعه مجموعة من عشائر بني عطية. • الشيخ فضيل الشهوان ، ومعه مجموعة من عشائر العجارمة . • الشيخ صالح القعدان ، ومعه مجموعة من عشائر العدوان . • مجموعة من المجاهدين الحجازيين ، من الحجاز. كما ذهب عدد من المناضلين من قبيلة عباد إلى مختلف المناطق في فلسطين وخاصة اللد والرملة عرفنا منهم : • يوسف مرزوق مقبل الحامد المناصير . جاهد في فلسطين واشترك مع عبد القادر الحسيني عام 1936 واشترك في معركة مشيرم في الحي المهود من مدينة القدس وقد جرح في المعركة ، وقد حاول اليهود أخذه من المستشفى وحاولوا اغتياله ، ثم نقل إلى السجن ، فحضر قريبه عبد الحفيظ درويش المناصير من الأردن وقابل الحاكم العسكري البريطاني طالبا الإفراج عنه ، إلا أنهم اخبروه انه متهم بقتل يهودي ، وقد واصل عبد الحفيظ الدرويش المناصير متابعة السعي للإفراج عنه مع الحاكم الانجليزي في القدس ، إلى أن تمكن من اخذ الموافقة ، فعاد معه إلى أهله في الأردن . (1) • مبارك أبو يامين الرماضنة العبادي . شارك في الجهاد في فلسطين ، وتزويد المجاهدين والثوار في فلسطين بالسلاح. • سعيد حسين سوجان السواجنة العبادي . • عبد الله سليمان المغاريز العبادي. • عبد الله خليفة هلال الجبور العبادي . • موسى خالد هلال الجبور العبادي . • مفلح حمود التراكية العبادي. • محمد علي الطرودي العويدي العبادي . • مفلح محمد الرصيفان. • عيسى نزال الشعار العبادي. • احمد الجدعان الفليحان .(2) • النقيب محمد أمين عبد الله المناصير العبادي ، القوات المسلحة الأردنية ، قائد سرية دبابات ، استشهد في قاطع جنين/ نابلس 1967. • مخلد عواد البخيت . القوات المسلحة الأردنية، استشهد عام 1967 . • محمد يوسف مكازي المناصير ، استشهد في معركة الكرامة في 21/3/1968.(3) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدأت رسالة عمان كبيان مفصّل أصدره صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ، عشيّة السابع والعشرين من رمضان المبارك عام 1425هـ/ التاسع من تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2004م، في عمّان، الأردن. وغايتها أن تعلن على الملأ حقيقة الإسلام وما هو الإسلام الحقيقي ، وتنقية ما علق بالإسلام مما ليس فيه، والأعمال التي تمثّله وتلك التي لا تمثّله. وكان هدفها أن توضح للعالم الحديث الطبيعة الحقيقية للإسلام وطبيعة الإسلام الحقيقي. ومن أجل إعطاء البيان شرعية دينية أكبر، بعث جلالة الملك عبدالله الثاني بالأسئلة الثلاثة التالية إلى أربعةٍ وعشرين عالماً من كبار علماء المسلمين من ذوي المكانة المرموقة من جميع أنحاء العالم، يمثلون جميع المذاهب والمدارس الفكرية في الإسلام:

  تعريف من هو المسلم؟
  وهل يجوز التكفير ؟
  ومن له الحق في أن يتصدّى للإفتاء؟

واستناداً إلى الفتاوى التي أصدرها هؤلاء العلماء الكبار (الذين من بينهم شيخ الأزهر، وآية الله السيستاني، والشيخ القرضاوي)، دعا جلالة الملك عبدالله الثاني، في تموز (يوليو) 2005م، إلى عقد المؤتمر الإسلامي الدولي الذي شارك فيه مائتان من العلماء المسلمين البارزين من خمسين بلداً. وفي عمّان، أصدر العلماء بالإجماع توافقهم على ثلاث قضايا رئيسية غدت تعرف فيما بعد كــ "محاور رسالة عمّان الثلاثة"، وهي: (1) إنّ كل من يتّبع أحد المذاهب الأربعة من أهل السنّة والجماعة (الحنفي، والمالكي، والشافعي، والحنبلي) والمذهب الجعفري، والمذهب الزيدي، والمذهب الإباضي، والمذهب الظاهري، فهو مسلم، ولا يجوز تكفيره. ويحرم دمه وعرضه وماله. وأيضاً، ووفقاً لما جاء في فتوى فضيلة شيخ الأزهر، لا يجوز تكفير أصحاب العقيدة الأشعريّة، ومن يمارس التصوّف الحقيقي. وكذلك لا يجوز تكفير أصحاب الفكر السلفي الصحيح. كما لا يجـــوز تكفير أيّ فئة أخــرى مـن المسلمين تؤمــن بالله سبحانه وتعالى وبرسوله صلى الله عليه وسلم وأركان الإيمان، وتحترم أركان الإسلام، ولا تنكر معلوماً من الدين بالضرورة. (2) إنّ ما يجمع بين المذاهب أكثر بكثير ممّا بينها من الاختلاف. فأصحاب المذاهب الثمانية متفقون على المبادىء الأساسيّة للإسلام. فكلّهم يؤمنون بالله سبحانه وتعالى، واحداً أحداً، وبأنّ القرآن الكريم كلام الله المنزَّل، وبسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام نبياً ورسولاً للبشرية كافّة. وكلهم متفقون على أركان الإسلام الخمسة: الشهادتين، والصلاة، والزكاة، وصوم رمضان، وحجّ البيت، وعلى أركان الإيمان: الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشرّه. واختلاف العلماء من أتباع المذاهب هو اختلاف في الفروع وليس في الأصول، وهو رحمة. وقديماً قيل: إنّ اختلاف العلماء في الرأي أمرٌ جيّد. (3) إنّ الاعتراف بالمذاهب في الإسلام يعني الالتزام بمنهجية معينة في الفتاوى: فلا يجوز لأحد أن يتصدّى للإفتاء دون مؤهّلات شخصية معينة يحددها كل مذهب، ولا يجوز الإفتاء دون التقيّد بمنهجية المذاهب، ولا يجوز لأحد أن يدّعي الاجتهاد ويستحدث مذهباً جديداً أو يقدّم فتاوى مرفوضة تخرج المسلمين عن قواعد الشريعة وثوابتها وما استقرَّ من مذاهبها. وقد تبنت القيادات السياسية والدينية في العالم الإسلامي هذه النقاط الثلاث بالإجماع في قمة منظمة المؤتمر الإسلامي في مكّة المكرمة في كانون الأول (ديسمبر) عام 2005م. وعلى مدى عام من تموز(يوليو) 2005م إلى تموز (يوليو) 2006م، تم تبنّي النقاط الثلاث بالإجماع أيضاً في ستة مؤتمرات إسلامية عالمية أخرى، كان آخرها مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي العالمي (ومقرّه جدّة)، الذي عقد في عمّان في تموز (يوليو) 2006م. فكان محصلة ذلك أن ما يزيد على خمسمائة عالم إسلامي بارز من مختلف أرجاء العالم وافقوا بالإجماع على رسالة عمّان ومحاورها الثلاثة. [ يمكنكم إن تضغطوا هنا للاطلاع على قائمة الأسماء الكاملة لهؤلاء العلماء]. إن هذا يُعد بمثابة إجماع تاريخي ديني وسياسي من أمة الإسلام في أيامنا هذه، وتعزيز لصورة الإسلام الحنيف. و أهمية هذا هو: (1) أن هذه هي المرّة الأولى منذ ما يزيد على ألف عام تتوصل فيها الأمة رسمياً وبصورة مُحدّدة إلى مثل هذا الاعتراف المتبادل بين المذاهب المتعددة، (2) وأن مثل هذا الاعتراف ملزم قانونياً للمسلمين، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : "إن أمتي لا تجتمع على ضلالة" (ابن ماجة، السنن، كتاب الفتن، حديث رقم 3950). وهذه أخبار طيبة، ليس للمسلمين الذين يوفر لهم قاعدة للوحدة وحلاّ للتنازع فيما بينهم فحسب، ولكن لغير المسلمين أيضاً؛ ذلك أن حماية المذاهب في الإسلام، تعني بالضرورة الحفاظ على الضوابط ووسائل الرقابة الداخلية في الإسلام. وبهذا تضمن وجود حلول إسلامية متوازنة للقضايا الرئيسية مثل حقوق الإنسان، وحقوق المرأة، وحرية الأديان، والجهاد المقبول شرعاً، والمواطنة الصالحة للمسلمين في البلدان غير الإسلامية، والحكومة العادلة الديمقراطية. كما أنها تعرّي آراء الأصوليين المتطرفين والإرهابيين، غير المقبولة شرعاً من وجهة نظر الإسلام الحقيقي. ويحضرنا في هذا المقام ما صرّح به جورج يو وزير خارجية سنغافورة في الدورة الستين للجمعية العامة للأمم المتحدة (حول رسالة عمّان)، عندما قال: " إن الحرب ضد الإرهاب ستكون أكثر صعوبة دون هذا التوضيح". وأخيراً، مع أنه يعتبر هذا، بفضل الله، إنجازاً تاريخياً، فمن الواضح أنه سيبقى قليل الفاعلية إن لم يمارس في كل مكان. ولهذا يسعى جلالة الملك عبدالله الثاني الآن لتنفيذه، بمشيئة الله، من خلال إجراءات عملية متنوعة، تشمل (1) المعاهدات ما بين المسلمين، (2) و التشريعات الوطنية والعالمية التي تستفيد من المحاور الثلاثة لرسالة عمّان لتعريف الإسلام وعدم إجازة التكفير، (3) و الاستفادة من النشر ووسائل الإعلام المتعددة في مختلف المناحي لنشر رسالة عمّان، (4) و إدخال تدريس رسالة عمّان في المناهج المدرسية والمواد الدراسية الجامعية في أنحاء العالم، (5) و جعل رسالة عمّان جزءًا من برنامج التدريب لأئمة المساجد وتضمينها في خطبهم ومواعظهم ودروسهم الدينية.

والحمد لله رب العالمين

الفصل الثالث :- عاصم البرقان بقلم عبدالهادي راجي المجالي في بولندا , واثناء رحله قمنا بها بدعوه من الخارجيه البولنديه , تحدث الدكتور عاصم البرقان عن الأردن ..أمام مجموعه من البرلمانيين البولندين بما فيهم نائبة رئيس البرلمان البولندي , بطريقه تلفت الإنتباه ...وتحدث عن جلالة الملك عبدالله , بإعتباره السبب الرئيسي في عبورنا الربيع العربي ... عاصم البرقان يحمل دكتوراه في السياسه والعلاقات الدوليه وأقام في (وارسو) لمدة تزيد عن (25) عاما ثم قرر العوده إلى عمان عام (2006) , هو يساري والأصل أن ينظر إلى البلد بصورة مختلفه , الأصل ..أن يتحدث عن الأردن كما يفعل البعض حين يغادرون عمان ...أن يخبرهم عن قضايا القتل المتعلقه بالشرف , أن يتحدث أيضا عن الفساد الإقتصادي ...وعن الصور القاتمه التي يرسمها البعض لمجتمعنا . والسؤال الذي أود طرحه , لماذا يقدم رجل مثل عاصم البرقان الأردن بصورته الحقيقيه المشرقه النبيله , ويدافع عن نظامه السياسي ببساله ...وعن ملكنا بكل إقتدار وباللغة البولنديه ...مع أنه يعاني من التهميش أحيانا , ويعاني من ظلم رسمي كبير ؟ في الخارجيه البولنديه إستمعوا لعاصم البرقان بعنايه وربما فهموا جزءا من المشهد الأردني , وفي البرلمان ...وفي جامعة (كاراكوف) , تحدث عن الهجرات وعن الضغط الذي يسببه وجود اللاجئين على الإقتصاد ... هؤلاء الناس ولائهم للبلد وللملك , ولاء اصيل ..تتدخل فيه التنشئه الإجتماعيه ويتدخل فيه عامل الصدق ونقاء السريره , هؤلاء الأردن لديهم ليس محطة عبور هو وطن وحالة غرام ..والأردن لديهم لايخضع لحسابات الدفع والتمويل , هو جزء من الضمير ومن خفقات القلب ..والأردن على ألسنتهم ليس قصة مأساوية تروى بل هو كفاح وتضحيه . البولنديون كانوا يستمعون في كل إجتماع لرجل يعتز ببلده وبالملك , وأنا صدقا في حياتي لم اشاهد رجلا يقدم الملك للغرب بالصورة التي قدمها الدكتور البرقان . مع ذلك فهومنذ العام (2006) عاطل عن العمل والاصل أن يكون ناقما ,ولكنه يرفض الواسطه أو أن يطرق بابا ..... الناس الذين يجيدون اللغة البولنديه بطلاقه , والذين يعرفون كيف يفتحون نوافذ الوطن الأردني على أوروبا , نسيناهم ...وصارت تحالفاتنا مع من يملكون طرقا سهله في إغلاق النوافذ . في رحلتي إلى بولندا واللقاءات التي أجريناها مع المسؤولين هناك , تعلمت صورة أخرى من صور وفاء الأردني وصبره ..وأعرف أن أحدا لن يقول شكرا لعاصم البرقان هو اصلا لايحتاج شكرا لأنه يؤدي واجبه , ولكني عبر هذا المقال وددت أن أحي رجلا يحب الأردن والملك ...رجلا تعلمت منه كيف , ندافع عن وطننا ونقدمه بصورة تليق به وكيف نخاطب العقل الغربي , تعلمت منه .. كيف يكون الحديث عن الملك في الخارج , وكيف يولد الفخر اصيلا ...لدى المتحدث , كان يقول الدكتور البرقان لهم في كل لقاء :- الملك عبدالله لم يتورط بالدم ...لم يسجن معارضا لم يعتقل أحدا ..كان يخبرهم عن إنسانية النظام السياسي....وعن تفرده وتميزه في عالم عربي يسبح بالدم .. أعرف أن الكل لايعرف شيئا عما فعله الدكتور البرقان, ولكن نيابة عن الغيورين والطيبين اقول لك .. شكرا , لصديقنا الدكتور عاصم البرقان

الباب الرابع منتخب النشامى والحكومة النشمية لدولة سمير الرفاعي الفصل الاول :- كتاب التكليف السامي لدولة السيد سمير الرفاعي بسم الله الرحمن الرحيم عزيزنا دولة الأخ سمير الرفاعي حفظه الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد، أما وقد قبلنا استقالة حكومة دولة الأخ نادر الذهبي، فإننا نعهد إليك بتشكيل حكومة جديدة تبني على ما حققه وطننا الغالي من إنجاز وتقدم، وتعالج ما اعترى المسيرة من ثغرات واختلالات، من خلال عمل برامجي مؤسسي، ينطلق وفق خطة عمل واضحة ومعايير إنجاز وأداء تضمن التقدم نحو ترجمة رؤيتنا الإصلاحية التحديثية إلى واقع ملموس، تنعكس أثاره الايجابية على كل مناحي الحياة في وطننا الغالي، ويوفر لشعبنا الأبي ما يستحق من حياة آمنة كريمة مفتوحة على أوسع آفاق الإنجاز والتميز. ولقد بدأنا منذ سنوات مسيرة الإصلاح والتحديث، ونحن عازمون على مواصلة هذه المسيرة بما يبني على الخطط والبرامج والأهداف التي تضمنتها الأجندة الوطنية ويحقق الخير والرخاء والازدهار لوطننا الغالي. ويتطلب تحقيق هذا الهدف أن تنطلقوا في تشكيل حكومتكم وفق منهجية عمل محكمة تضع أهدافا محددة للإنجاز في جميع المجالات، وتحدد برامج زمنية لتنفيذها، ليكون مدى التقدم في تنفيذ هذه البرامج المعيار الواضح لتقييم الأداء واتخاذ القرارات المستقبلية بشأنها وحول من تناط به مسؤولية تنفيذها. ويستوجب ذلك أن يتم اختيار الوزراء وفق معايير القدرة والكفاءة، وعلى أساس الالتزام بالرؤية العامة لأولويات المرحلة المقبلة وشروط التصدي لها ووضع الخطط العملية لتنفيذها. وفي ضوء ذلك، فإننا نوجهك لأخذ ما يلزم من الوقت لمناقشة المرشحين للانضمام إلى الفريق الوزاري حول الأهداف والبرامج وآليات التنفيذ بحيث يعرف كل وزير الأهداف المتوقع منه تحقيقها، والمعايير التي سيقيم أداؤه على أساسها. وحتى تحقق هذه المنهجية ما نأمل من نتائج، فإننا نتوقع منكم أن ترفعوا لنا بعد ما لا يزيد عن شهرين من تشكيل الحكومة خطة عمل كل وزارة بعد مناقشتها وتبنيها في مجلس الوزراء، لضمان عمل الجميع فريقا واحدا منسجما واضح الرؤية يعرف ما هو متوقع منه، ويعرف شعبنا العزيز الأسس التي يعمل عليها والأهداف الموكل إليه تحقيقها بوضوح وشفافية. فنحن نريد حكومة تعمل بثقة وشفافية وبروح الفريق لخدمة الصالح العام، من دون تراخٍ أو تباطؤ تحت وطأة الخوف من اتخاذ القرار أو حسابات الشعبية الآنية، أو سياسات الاسترضاء التي أضاعت على وطننا في الماضي الكثير من فرص التميز والتطور والتغيير الايجابي الذي يمكننا من مواكبة روح العصر ومتطلباته. ونحن إذ نؤكد على ضرورة الالتزام بالقوانين في كل ما تقوم به الحكومة، فإننا نوجهك إلى إصدار ميثاق شرف مرتكز إلى الدستور والقوانين يوضح كل المعايير الأخلاقية والقانونية التي يجب على الوزراء الالتزام بها طوال فترة خدمتهم العامة، بحيث تكون هذه الوثيقة المعلنة مرجعية إضافية يعتمدها الأردنيون في الحكم على أداء الفريق الوزاري. ويجب أيضا أن يصدر عن الحكومة وثيقة شبيهة ملزمة لكل العاملين في القطاع الحكومي وعلى جميع مستويات الخدمة العامة. فشعبنا الوفي مستعد لتحمل كل الصعاب ومواجهة كل التحديات إذا ما اقتنع أن القائمين على خدمته في مؤسسات الدولة يقومون بواجباتهم في أطر مؤسسية خاضعة للرقابة القانونية، ومحصنة ضد جميع أشكال الفساد واستغلال الوظيفة والتحايل على القانون. ونحن نريد يا دولة الأخ أن تتقدم حكومتكم خطوات نوعية في مسيرتنا الإصلاحية التحديثية التطويرية التي نتمسك بها ضرورة حتمية لبناء أردن المستقبل الآمن المستقر المزدهر. والإصلاح منظومة سياسية اقتصادية إدارية اجتماعية متكاملة لا تصل مداها إلا إذا تقدمت بشكل متوازٍ في جميع المجالات. ونحن إذ نعتبر الإصلاح الاقتصادي أولوية لما له من أثر مباشر على حياة مواطنينا الذين يشكل تحقيق الأفضل لهم هدفنا الأساس، فإننا نؤمن أن هذا الإصلاح لن يحقق أهدافه إذا لم يقترن بإصلاح سياسي يضمن أعلى درجة من المشاركة الشعبية في صناعة القرار، عبر مؤسسات قادرة فاعلة تعمل بشفافية وموضوعية على تعظيم الانجاز والتصدي للقصور والتقصير والخلل وفقا للدستور والقانون.

وبعد أن صدرت إرادتنا بحل مجلس النواب تمهيدا لإجراء انتخابات نيابية جديدة تكون أنموذجا في النزاهة والحيادية والشفافية، فسيكون في مقدمة مهام حكومتكم اتخاذ جميع الخطوات اللازمة، بما في ذلك تعديل قانون الانتخاب وتحسين جميع إجراءات العملية الانتخابية، لضمان أن تكون الانتخابات القادمة نقلة نوعية في مسيرتنا التطويرية التحديثية، وبحيث يتمكن كل الأردنيين من ممارسة حقهم في الانتخاب والترشح وتأدية واجبهم في انتخاب مجلس نيابي قادر على ممارسة دوره الدستوري في الرقابة والتشريع والإسهام بفاعلية في استكمال مسيرة البناء، وفي تكريس الديمقراطية ثقافة وممارسة في وطننا الحبيب. وعلى الحكومة أن تعيد تقييم آليات تعاملها مع مجلس النواب بما يضمن إعادة تصحيح هذه العلاقة لتقوم على التعاون والتكامل في خدمة المصلحة العامة، وبحيث تمارس السلطتان صلاحيتهما الدستورية من دون تغول سلطة على أخرى، أو اللجوء إلى تفاهمات مصلحية تجعل من تحقيق المكتسبات الشخصية شرطا لاستقرار علاقة السلطتين. ولضمان عدم تكرار أخطاء الماضي، فإننا نطلب منكم إعداد ميثاق شرف ملزم يوضح الأسس التي تحكم كل تعاملات الحكومة مع أعضاء مجلس النواب وفق الدستور والقانون. ونأمل أن يبادر مجلس النواب الجديد أيضا إلى إصدار وثيقة مماثلة تطمئن الأردنيين إلى أن العلاقة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية محكومة بمعايير تحقق المصلحة العامة والتكامل الدستوري والقانوني والسياسي المطلوب لخدمة الوطن، وليست مرتهنة للاعتبارات والمكتسبات الشخصية الضيقة. وإذ تشكل الانتخابات القادمة، التي يجب أن لا يتأخر إجراؤها عن الربع الأخير من العام المقبل، خطوة رئيسية في تطوير أدائنا الديمقراطي وتعزيز المشاركة الشعبية في عملية التنمية السياسية، فإننا نريدها جزءا من برنامج تنمية سياسية شامل يعالج كل المعيقات أمام تحقيق هذه التنمية، ويسهم في تطور العمل السياسي الحزبي البرامجي، ويفتح المجال أمام جميع أبناء الوطن للمشاركة في مسيرة البناء. ونحن ننتظر في هذا السياق قراراتكم حول سبل تنفيذ مشروع اللامركزية من أجل تحقيق تطور نوعي في آليات اتخاذ القرار وضمان أعلى درجات المشاركة الشعبية في صناعة السياسات الوطنية.

ويتطلب نجاح هذا البرنامج اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لضمان حرية التعبير وفسح المجال أمام الإعلام المهني الحر المستقل لممارسة دوره ركيزة أساسية في مسيرة التنمية الوطنية. وعلى ذلك فلا بد من إجراء التعديلات التشريعية اللازمة وتبني السياسات الكفيلة بإيجاد البيئة المناسبة لتطور صناعة الإعلام المحترف وضمان حق وسائل الإعلام في الوصول إلى المعلومة والتعامل معها من دون أي قيود أو عوائق. ويجب أيضا تعديل القوانين وتحديثها لحماية المجتمع من الممارسات اللامهنية واللاأخلاقية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام. وبالنسبة للسياسة الاقتصادية، فلقد كان للأوضاع الإقليمية والدولية آثارها السلبية على أوضاعنا الاقتصادية. وعلى الحكومة بذل أقصى جهودها لتطوير الأداء الاقتصادي وضمان الإدارة المثلى للموارد، والعمل ضمن خطط واضحة تحمي اقتصادنا من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية وتمكنه من تحقيق أعلى مستويات النمو. ولا بد من بلورة السياسات الاقتصادية والمالية الكفيلة بزيادة تنافسية الاقتصاد الوطني. ويجب أن يشمل برنامج الحكومة الاقتصادي خطوات وإجراءات تحقق التوازن بين الإمكانات المالية والطلب على الإنفاق الحكومي، والمحافظة على الاستقرار المالي والنقدي، وتعزيز الاعتماد على الموارد الذاتية، وتطوير التشريعات الاقتصادية، وتحقيق أعلى درجات التوازن التنموي بين المحافظات بما يؤدي إلى تحسين المستوى المعيشي للمواطنين كافة ومحاربة الفقر والبطالة. ولا بد أيضا من العمل على حماية الطبقات الفقيرة، وتقوية أدوات العمل المؤسسي لرعاية المحتاجين. ولأن الاستثمار يشكل أحد أهم مقومات النجاح الاقتصادي ويسهم في توفير فرص العمل وجذب التكنولوجيا الحديثة وتطوير قدرات قوانا العاملة، يجب تطوير البيئة الاستثمارية والعمل بشكل مكثف على جذب الاستثمار الأجنبي. وفي ذات السياق، فإن الحكومة مدعوة لتسهيل عمل المستثمر الأردني ودعم رجال الأعمال الأردنيين بكل فئاتهم، بما في ذلك معالجة المعيقات البيروقراطية وتطوير آليات تمويل المشاريع وتحديث إجراءات طرح العطاءات، بما يضمن مشاركة جميع المستثمرين فيها بشفافية وعدالة. ولا بد أيضا من القيام بكل ما يلزم من إجراءات تشريعية وتنظيمية لضمان سلامة الجهاز المصرفي وحيويته، وتحصينه ضد تداعيات الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية. وعلى الحكومة الاستمرار في تطبيق السياسات المستهدفة تطوير الشراكة مع القطاع الخاص، بحيث يقوم بدوره كاملا في مسيرتنا التنموية. ويجب أن تركز السياسة الاقتصادية الحكومية على تحقيق الأمن الغذائي والمائي وتلبية احتياجات المملكة من مصادر الطاقة، عبر التخطيط بعيد المدى وإقامة المشاريع الكبيرة القادرة على تلبية احتياجاتنا المتنامية. ولتحقيق أفضل النتائج الممكنة، وفي ضوء تداخل مشاريع الماء والغذاء والطاقة، على الحكومة أن تضع الأطر المؤسسية التي تضمن أعلى درجات التنسيق في إدارة المشاريع في هذه القطاعات والاستثمار فيها، وخصوصا في مشاريع الطاقة البديلة، والتنقيب عن الغاز والصخر الزيتي، والطاقة النووية، وجر مياه الديسي، ومشروع ناقل البحرين. ويحتاج قطاع الزراعة، الذي يشكل احد أهم ركائز الأمن الغذائي، إلى المزيد من الرعاية والاهتمام، وذلك من خلال إيجاد المشاريع الداعمة للمزارعين، وإعفاء مستلزمات القطاع الزراعي من الضرائب، وتقديم القروض الميسرة للمزارعين، وإيجاد الأسواق الجديدة لمحاصيلهم. ولا بد أن يواكب الاستثمار في هذه المشاريع الكبرى عمل مواز لتطوير البنية التحتية، وخصوصا قطاع الاتصالات وشبكات الطرق، واستكمال الإجراءات المتعلقة بإنشاء سكة الحديد الوطنية، ليكون الأردن مركزا إقليميا للنقل، ولتطوير إمكانيات التكامل والتعاون مع الدول العربية المجاورة. ولما كان الإنسان محور العملية التنموية برمتها، وهو وسيلتها وغايتها، فقد بنينا رؤيتنا لأردن المستقبل على الاستثمار في الإنسان الأردني المبدع المتميز بعطائه. فهو ثروة وطننا الحقيقية. وعلى الحكومة المضي قدما في تطوير العملية التربوية والتعليمية، عبر تنفيذ مشروع التطوير التربوي على مدار السنوات الخمس القادمة، وتطوير التعليم الجامعي مع الحفاظ على استقلالية الجامعات، والتوسع في مجالات التعليم المهني بما يتلاءم مع متطلبات سوق العمل. ونؤكد في هذا السياق على ضرورة وضع البرامج العملية لإطلاق طاقات الشباب وإمكانياتهم، وتسليحهم بالعلم والمعرفة حتى يتمكنوا من مواكبة متطلبات العصر ومن الإسهام في بناء وطنهم بكفاءة واقتدار.

أما في مجال الرعاية الصحية، فالمطلوب هو توسيع مظلة التأمين الصحي ليشمل جميع المواطنين، وتنفيذ العديد من المشاريع الصحية الكبرى مثل حوسبة القطاع الصحي، ومشاريع تطوير مستشفيات البشير والزرقاء الجديد، والبادية الشمالية، وتحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطن، في المستشفيات والمراكز الصحية، مع مراعاة التنسيق بين المستشفيات لضمان الاستخدام الأمثل للموارد. وإيمانا منا بحق الإنسان في الحيـاة الآمنة الكريمة، فإننا نؤكد على أهمية برامج حماية الأسرة والمرأة والطفل، وتقديم الحماية والرعاية للفئات المعرضة للعنف وتطوير التشريعات الكفيلة بتحقيق هذا الهدف النبيل. ولا بد من التأكيد هنا على أن يكون توفير السكن الكريم للمواطنين في مقدمة أولويات الحكومة. وقد أطلقنا مبادرة "سكن كريم لعيش كريم" في العام 2008 من أجل توفير أكبر عدد ممكن من المساكن للمواطنين بأسعار معقولة وآليات تمويل تتيح فرص الإفادة منها لأصحاب الدخل المحدود. ورغم تحقيق بعض النجاحات في تنفيذ تلك المبادرة، إلا أن الانجاز كان دون الطموح. وعليه فإننا فإن المطلوب الآن هو المباشرة بدراسة جميع جوانب المبادرة ووضع الخطة اللازمة لمعالجة الثغرات وإزالة المعيقات التي تواجه إتمامها، وتحديداً في ما يتعلق بآليات التمويل، من أجل تطويرها وتنفيذها ضمن جدول زمني محدد. ولا بد أيضاً من الاستمرار في تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطن، ووضع خطة شاملة لإحداث نقلة نوعية في مستوى هذه الخدمات وضمان تقديمها بسهولة وفاعلية. وإن التنمية الشاملة التي نسعى إلى تحقيقها تستدعي المزيد من الاهتمام ببرامج تطوير القطاع العام، وإعادة هيكلة الجهاز الحكومي وزيادة تأهيله، وتخليصه من مظاهر الترهل، واعتماد مبدأ تكافؤ الفرص والشفافية في التعيين والترقية، وتفعيل آليات المحاسبة والمساءلة، ومحاربة كل أشكال الفساد والواسطة والمحسوبية بمنتهى الحزم والشعور بالمسؤولية.

فالتنمية لا تتحقق إلا في ظل العدالة والمساواة وسيادة القانون على الجميع. والضمانة لكل ذلك هو الجهاز القضائي، الذي نحرص على استقلاليته ونزاهته وكفاءته وسمعته الطيبة، من خلال العمل على تنفيذ الخطط والبرامج اللازمة لتطوير هذا الجهاز، وعلى رأسها برنامج قضاة المستقبل، وتيسير إجراءات التقاضي وتحسين أداء المرافق والأجهزة التابعة لهذا الجهاز. وإن حق المواطن وكرامته خط أحمر، وكرامة الأردنيين عندي أسمى وأقدس من أن يمسها أحد بسوء. وقد ساء الأردنيين جميعا بعض مظاهر العنف والاعتداء على المواطن والمعلم والموظف والطبيب. وهذا أمر مرفوض بكل الأحوال. ولذلك فيجب تفعيل القوانين وتطبيقها على الجميع بمنتهى العدالة والحزم. فالأردنيون سواسية أمام القانون، ومتساوون في الحقوق والواجبات. وما كان لإنجازاتنا الوطنية أن تتحقق من دون نعمة الأمن والاستقرار. وقواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية هي الضمانة لسيادة الوطن وأمنه واستقراره، وهي موضع فخر الأردنيين واعتزازهم. وإن من أهم واجباتنا جميعا أن نوليها كل الدعم والرعاية والاهتمام من حيث الإعداد والتدريب والتسليح، حتى تظل كما كانت على الدوام مثالا في الكفاءة والاقتدار. وفي ما يتعلق بعلاقاتنا العربية، فقد كان الأردن منذ أن تأسس وإلى يومنا هذا في طليعة أمته العربية من حيث الالتزام بانتمائه لهذه الأمة والعمل على تعزيز التضامن والتكامل ضمن مؤسسات العمل العربي المشترك. ونحن مستمرون في القيام بواجبنا في الدفاع عن حقوق الأمة وقضاياها العادلة، وفي مقدمة ذلك القضية الفلسطينية. وسنستمر في تقديم كل أشكال الدعم والإسناد لأشقائنا الفلسطينيين في نضالهم للحصول على حقوقهم المشروعة، خصوصا حقهم في قيام دولتهم المستقلة على ترابهم الوطني، وعاصمتها القدس الشرقية. ونؤكد هنا على أن القدس بالنسبة لنا ولكل العرب والمسلمين خط أحمر لا نقبل بتجاوزه. وسنواصل عملنا وسنوظف كل علاقاتنا من أجل تحقيق السلام على أساس حل الدولتين وفي سياق إقليمي شامل، يعيد جميع الحقوق العربية، ووفق المرجعيات المعتمدة، خصوصا مبادرة السلام العربـية، من أجل أن تنعم المنطقة بالأمن والاستقرار وتتحرر من ويلات الصراع والظلم والاحتلال. وعلى الحكومة الاستمرار في الوقوف بكل طاقاتها إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين وتزويدهم بكل أشكال الدعم والمساعدة التي يحتاجونها. إن ثقتنا فيك يا دولة الأخ كبيرة، وقد عرفتك شابا أردنيا مخلصا متحمسا للعمل والعطاء وحققت نجاحات كثيرة في كل المهمات التي كلفتك بها. ونحن على يقين بأنك ستعمل وفريقك الوزاري ضمن أقصى طاقاتكم. وستجدون مني كل الدعم والمؤازرة. ونحن إذ ننتظر موافاتنا بأسماء الوزراء الذين يقع عليهم اختيارك، ليتحملوا معك أمانة المسؤولية، فإننا نسأل المولى عز وجل أن يوفقنا جميعاً لخدمة الأردن العزيز وتحقيق طموحات شعبنا الأبي المعطاء. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،، عبدالله الثاني ابن الحسين عمان في 22 ذو الحجة 1430 هجرية الموافق 9 كانون الأول 2009 ميلادية

الفصل الثاني :- حكومة دولة السيد سمير الرفاعي(الاولى)/بلاغات التشكيل والتعديل نحن عبدالله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية بناء على استقالة دولة المهندس نادر الذهبي وبعد الاطلاع على المادة (35) من الدستور نأمر بما هو آت: 1- يعين دولة السيد سمير الرفاعي رئيسا للوزراء ووزيرا للدفاع وبناء على تنسيب الرئيس المشار إليه: 2- يعين معالي الدكتور رجائي المعشر نائبا لرئيس الوزراء ووزير دولة 3- يعين معالي السيد نايف القاضي نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للداخلية 4- يعين معالي الدكتور عبد السلام العبادي وزيرا للأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية 5 - يعين معالي السيد توفيق كريشان وزير دولة للشؤون البرلمانية 6- يعين معالي السيد ناصر سامي جودة وزيرا للخارجية 7- يعين معالي الدكتور وليد المعاني وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي 8- يعين معالي الدكتور محمد أبو حمور وزيرا للمالية 9- يعين معالي الدكتور نبيل الشريف وزير دولة لشؤون الإعلام والاتصال 10- يعين معالي السيد خالد الإيراني وزيرا للطاقة والثروة المعدنية 11- تعين معالي السيدة مها الخطيب وزيرا للسياحة والآثار 12- تعين معالي السيدة هالة بسيسو لطوف وزيرا للتنمية الاجتماعية 13- يعين معالي السيد عامر الحديدي وزيرا للصناعة والتجارة 14- يعين معالي السيد علاء عارف البطاينة وزيرا للنقل 15- يعين معالي السيد أيمن عودة وزيرا للعدل 16- يعين معالي الدكتور نايف الفايز وزيرا للصحة 17- يعين معالي السيد موسى المعايطة وزيرا للتنمية السياسية 18- يعين معالي السيد سعيد المصري وزيرا للزراعة 19 - يعين معالي السيد نبيه شقم وزيرا للثقافة 20- يعين معالي السيد عماد فاخوري وزيرا لتطوير القطاع العام ووزير دولة للمشاريع الكبرى 21- يعين معالي السيد علي الغزاوي وزيرا للشؤون البلدية 22- يعين معالي الدكتور جعفر حسان وزيرا للتخطيط والتعاون الدولي 23- يعين معالي السيد جمال الشمايلة وزير دولة لشؤون رئاسة الوزراء 24- يعين معالي الدكتور إبراهيم بدران وزيرا للتربية والتعليم 25- يعين معالي الدكتور إبراهيم العموش وزيرا للعمل 26- يعين معالي السيد محمد النجار وزيرا للمياه والري 27- يعين معالي الدكتور محمد طالب عبيدات وزيرا للأشغال العامة والإسكان 28 - يعين معالي السيد مروان جمعة وزيرا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 29 – يعين معالي السيد حازم ملحس وزيرا للبيئة صدر عن قصرنا رغدان العامر 27 ذي الحجة سنة 1430 الموافق 14 كانون أول سنة 2009 نحن عبد الله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الاردنية الهاشمية بمقتضى المادة (35) مـن الدستوروبناء على تنسيب رئيس الوزراء نأمر بما هو آت:ـ 1- يعين معالي الدكتور خالد الكركي نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للتربية والتعليم 2ـ يعين معالي السيد توفيق كريشان وزيرا للشؤون البرلمانيـــة 3ـ يعين معالي السيد هشام التـل وزيرا للعـدل 4ـ تعين معالي السيدة سهير العلــي وزير دولة لشؤون مجلس الـوزراء 5ـ يعين معالي الدكتور ابراهيم العمـوش وزير دولة لشؤون رئاسة الوزراء والشؤون القانونية. 6ـ يعين معالي السيد علــي العايـد وزير دولة لشؤون الاعلام والاتصــال 7ـ يعين معالي السيد مازن الخصاونه وزيرا للزراعـة 8ـ تعين معالي السيدة سوزان عفانه وزيرا للسياحة والاثار 9ـ يعين معالي السيد سمير مـراد وزيرا للعمـل صدر عن قصرنا رغدان العامر في 16 شعبان من سنة 1431 هجرية الموافق الثامن والعشرين من تموز سنة 2010 ميلادية رئيـــس الــــوزراء سميـــر الرفاعــــي

نحن عبد الله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الاردنية الهاشمية بمقتضـــــى المــــــــــــادة (35) مـن الدستـــــــــــــــــــــــــــــور وبنــــــاء علــــــى تنسيـــــب رئيــــــــس الـــــــــــــــــــــــوزراء نأمر بما هو آت:ـ

يعين معالي السيد خالد الايراني                    وزيرا للطاقة والثروة المعدنية ووزيرا للبيئة

صدر عن قصرنا رغدان العامر في الثامن عشر من ذي القعدة سنة 1431 هجرية الموافق السادس والعشرين من تشرين الاول سنة 2010 ميلادية رئيـــس الــــوزراء سميـــر الرفاعــــي

الفصل الثالث :- حكومة دولة السيد سمير الرفاعي (الاولى )/ الرد على كتاب التكليف السامي بسم الله الرحمن الرحيم مولاي صاحب الجلالة الهاشميّة، الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، حفظ الله عزه، وأدام مجده، وسدّد على طريق الخير خطاه السلام عليكم، عميدَ آل البيت الأطهار، ورحمة الله وبركاته، مولاي المعظم، فلقد جاء تكليفكم السامي، يا مولاي، لي برئاسة حكومتكم؛ ليطوّقني بشرف الجنديّة المخلصة، تحت لوائكم المبارك، لواء النهضة والعدالة والعطاء؛ وكانت أمانة ثقتكم الغالية، التي شرفتموني بحملها، مسؤوليّة كبرى، أمام الله والوطن والقائد الرائد والأردنيين جميعا؛ وقد جاء كتاب التكليف السامي؛ جامعا مانعا، ونبراسا منيرا، يضيء لنا الطريق، ويهدينا ما التزمنا به سواء السبيل . وإنني إذ أعاهد الله، وأعاهدكم؛ على الالتزام التامّ، بما جاء في كتابكم السامي، وتمثّل القِيم والمعاني التي حفل بها، لأؤكد لمولاي المعظم بأن العمل قد بدأ، بالفعل، منذ اللحظة الأولى، لترجمة توجيهات مولاي وأوامره، نهجا وأداء، وبكلّ شفافيّة، وبعيدا عن أيّ اعتبار آخر؛ غير اعتبار الإخلاص للوطن الغالي وقائده المفدّى . وأتعهد وأعضاء الحكومة يا مولاي أن نعمل على تنفيذ توجيهاتكم السامية فريقا واحدا متجانسا واضح الرؤية، على أساس برامج وخطط محكومة بجداول تنفيذ زمنية محددة، ووفق معايير إنجاز وأداء معلنة وقابلة للقياس . وأؤكد لكم يا مولاي أن الحكومة ستعمل من دون تراخ أو تباطؤ، وستتخذ قراراتها بثقة وحزم مستمدّين من ثقة جلالتكم ومن منهجية عمل تضمن بناء القرارات على أسس علمية مدروسة، تلتزم بالدستور والقوانين، وتضمن أعلى درجات السوية والنجاعة .

لقد ارتبط عهدكم السامي، يا مولاي، منذ تباشير فجره الأولى، بالمراجعة الشاملة، والإصلاح المتوازن، الذاتي، المنسجم مع رؤية القائد وتطلعاته لبناء الأردن الحديث، وصون المنجزات، والإضافة إليها . وكانت الأجندة الوطنيّة، ترجمة لحرص مولاي على تكريس الشراكة، كصيغة أساسيّة من صِيغ اتخاذ القرار، ضمن رؤية شموليّة، تراعي كافة الاعتبارات؛ وترسم الملامح العامّة للأردن الذي تريدونه؛ وبما يحقق الخير والرخاء لهذا الوطن الغالي، وبحيث يلمس أبناؤه النتائج المباشرة؛ على كلّ صعيد . وقد تعلمنا في مدرسة القائد الرائد؛ أن القرار المناسب في الوقت المناسب، هو أمانة ومسؤوليّة؛ وأن الاستنكاف عن القيام بالواجب، مهما كانت المبرّرات والدوافع؛ إنما هو انتقاص من شرف الجنديّة الصادقة، وهروب من الواجب . وإنني أؤكد لمولاي المعظم إن معايير الاسترضاء والتردّد والحسابات الضيّقة ليست ضمن قاموس هذه الحكومة ولن تكون؛ وإن القرارات الملحّة لا يجوز أن تراعي إلا وجه الله ومصلحة الوطن ومستقبل أبنائه، كما تعلمنا في مدرسة الهاشميين . وبغير ذلك فإن كلّ ما يؤدي إلى هدر الوقت والجهد والطاقة؛ هو تعد على حق الوطن ومكتسباته؛ فلن يكون لسياسات الاسترضاء أو حسابات الشعبية اللحظية التي أضعفت ثقة المواطن بمؤسساته، وقدمت المصالح الخاصة على المصلحة العامة، مكان في منهجية عمل الحكومة، وهي تسعى إلى الارتقاء إلى مستوى ثقة جلالتكم وثقة شعبكم الوفي، عبر العمل المؤسسي الجاد المخلص المحكوم بالدستور والقوانين . واستجابة لتوجيهاتكم السامية، فقد كانت البداية من اختيار أعضاء الفريق الوزاري، والذي احتكم إلى معايير القدرة والكفاءة، والاتفاق على الأولويات والخطط ومنهجية العمل . وعلى ذلك، فقد تحقق الوضوح الذي تريدونه جلالتكم حول نوعية العمل المطلوب وحجمه وسبل تنفيذه .

ويعرف كل أعضاء الحكومة، المرشحين لثقتكم السامية، الأهداف المتوقعة منهم والمعايير التي سيتم تقييم أدائهم على أساسها طوال فترة خدمتهم العامة . مولاي المعظم، إن البرامج الكفيلة بتحقيق الإنجازات النوعيّة، تتطلب منهجيّة واضحة وخطوات متلازمة لإنجازها على النحو الذي يليق بطموح القائد ورؤيته؛ ولقد جاء توجيهكم السامي، يا مولاي، واضحا وصريحا، بضرورة أن تقترن الخطط والبرامج بآليّات ملائمة للتنفيذ، ومراحل زمنيّة محدّدة لا تحتمل التسويف أو التراخي؛ وتنفيذا لتوجيهات جلالتكم، سيقدم كل الوزراء خطط عمل وزاراتهم والبرامج التنفيذية لها ضمن جداول زمنية محددة خلال أربعين يوما من تحمّل الحكومة لمسؤولياتها . وسيناقش مجلس الوزراء هذه الخطط ويتبناها على شكل برنامج عمل شامل نرفعه إلى جلالتكم قبل مرور شهرين على تشكيل الحكومة، لينطلق العمل وفق مرجعيات واضحة، وليعرف كل الأردنيين ما هو متوقع من الحكومة والمعايير التي سيتم تقييم أداء أعضائها على أساسها . لقد ضمنت القوانين والأنظمة تحقيق العدالة، بأبهى صورها . ولطالما كان الأردن، وسيبقى، كما أردتموه، دولة مؤسّسات وقانون وعدالة . وإن مواثيق الشرف، التي أمرتم جلالتكم بإصدارها، إنما تأتي لخدمة الروح التي تحيا بها القوانين، وليكون الاجتهاد محكوما بأخلاقيّات ملزمة، تتمّ المساءلة بناء على بنودها و محاورها . ولقد قام هذا الحِمى الهاشميّ المنيع، يا مولاي، منذ لحظات تأسيسه الأولى، على دعامتين أساسيتين، هما : الأخلاق والمشروع النهضوي . وأنتم يا مولاي: سبط رسول الله، صلى الله عليه وسلم، والذي شهد له رب العزة بأنه على خلق عظيم .

وما زالت الأخلاق وستبقى عنوان رسالتكم ومسيرتكم، تسترشدون بنهج آل بيت النبوّة الأطهار، وتكرّسون المعايير المثلى للعمل العام، بوصفه خدمة للأمّة لا سلطة عليها . وستكون، بإذنه تعالى، كلّ المواثيق المطلوبة؛ مستلهمة من قِيم القيادة ورسالتها، وتعبيرا عن قوّة الدولة ومنعتها . وسأسعى والفريق الوزاري، بالفعل قبل القول، إلى طمأنة شعبكم الوفي إلى أن القائمين على خدمته في الحكومة، وفي جميع مؤسسات الدولة، يؤدون واجباتهم في أطر مؤسسية خاضعة للرقابة، ومحصنة ضد كل أشكال الفساد واستغلال الوظيفة والتحايل على القانون . وستبدأ الحكومة عملها بإصدار ميثاق الشرف الذي أمرتم به جلالتكم مدونةً سلوكية مرتكزة إلى الدستور والقوانين وتوضح كل المعايير الأخلاقية والقانونية التي على الوزراء الالتزام بها . وسأوقع وجميع أعضاء الفريق الوزاري على هذه المدونة، وسيتم الإعلان عنها بحيث تكون كما أردتم يا مولاي مرجعية إضافية يعتمدها الأردنيون في الحكم على أداء الحكومة . وتلتزم الحكومة بترسيخ قواعد السلوك الوظيفي وأخلاقيات الوظيفة العامة . مولاي صاحب الجلالة، لقد كان الإصلاح والتحديث والتطوير نهجكم منذ اعتليتم عرشكم المفدى ملكا هاشميا تقودون الوطن بثقة وإرادة واقتدار نحو المستقبل المزدهر المشرق . وتحقق لوطننا في عهدكم الميمون ما نفخر به جميعا من إنجازات في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية . وحقق الاقتصاد الوطني نموا مستمرا رغم جسامة التحديات . وانطلقت المبادرات التنموية التي استهدفت تقديم الأفضل لكل المواطنين، وتحسين مستوى معيشتهم، وتسليح الشباب بالعلم والمعرفة والمهارات التي تفتح أمامهم آفاق الانجاز والتميز، وإيجاد البيئة السياسية التي تكرس الديمقراطية ممارسة وثقافة وتضمن أعلى درجات المشاركة الشعبية في صنع القرار وتطوير البنية المؤسسية القادرة على الحفاظ على المنجزات وتعظيمها . بيد أن طموحات جلالتكم لوطنكم وشعبكم الوفيّ، تستحق منا المزيد من العمل والإنجاز . ويستوجب ذلك الوقفة الجريئة والموضوعية التي أمرتم بها يا مولاي لتحديد مواطن الخلل ومعالجة ما اعترى المسيرة من عثرات، تمهيداً لوضع البرامج والخطط القادرة على تنفيذ أوامر جلالتكم والتقدم خطوات نوعية في مسيرة الإصلاح والتحديث والتطوير التي أعلنتموها ضرورة حتمية لبناء أردن المستقبل الآمن المستقر المزدهر . وستعمل الحكومة، وبهدي من رؤية جلالتكم التي تؤمن بأن الإصلاح منظومة سياسية اقتصادية إدارية اجتماعية مترابطة، على إدارة البرامج الإصلاحية بالشمولية التي يتطلبها النجاح، من أجل ضمان تحقيق أهدافها في خدمة شعبكم الأبي والبناء على منجزات الوطن . وستبني الحكومة في خططها وسياساتها على توصيات الأجندة الوطنية وستنفذها بما يحقق التنمية الشاملة المستدامة التي وضعت من أجلها . مولاي صاحب الجلالة، إن حرصكم السامي، على إجراء الانتخابات النيابيّة، ضمن الفترة التي حددتموها، وبأعلى درجات النزاهة والشفافيّة؛ تعبير دقيق عن ثقة القائد بشعبه، وبمؤسّساته الراسخة العريقة . ومن هنا، فستنفذ الحكومة أوامر جلالتكم باتخاذ جميع الخطوات الكفيلة بأن تكون الانتخابات النيابية القادمة أنموذجا بالشفافية والنزاهة والحيادية . وبحيث يكون التعديل المطلوب على قانون الانتخاب سبيلا لتحقيق رؤية جلالتكم بعمل نيابيّ فاعل، وقادر على القيام بواجباته الدستوريّة، بحزم ومسؤوليّة . وستعمل الحكومة، على تطوير جميع إجراءات العملية الانتخابية، بما يضمن أن تكون الانتخابات نقلة نوعية في عملية التحديث والتطوير، وليتمكن كل الأردنيين من ممارسة حقهم في الانتخاب والترشح؛ ولتمارس السلطتان التنفيذية والتشريعية صلاحياتهما الدستورية في إطار الشراكة الحقيقية لخدمة المصلحة الوطنيّة العليا .

وتتعهد الحكومة لجلالتكم بأن لا تتكرر أخطاء من الماضي، وأن لا يحكم علاقتها بمجلس النواب أيُّ اعتبار، سوى التعاون التامّ ضمن الصلاحيّات التنفيذيّة . وستصدع الحكومة لأوامركم يا مولاي وتصدر ميثاق شرف ملزما يضمن ارتكاز علاقتها بأعضاء مجلس النواب إلى الدستور والقوانين ويحررها من أي اعتبارات مصلحية تقدم المصلحة الخاصة على المصلحة العامة . وحتى تكون الانتخابات النيابية القادمة جزءا من برنامج شامل لتحقيق التنمية السياسية، ستتخذ الحكومة جميع الخطوات اللازمة لإيجاد البيئة السياسية الكفيلة بتحقيق هذه التنمية وتطور العمل الحزبي البرامجي وإتاحة الفرصة لجميع الأردنيين للمشاركة في مسيرة البناء . وسترفع الحكومة إلى جلالتكم توصياتها حول آليات تنفيذ مشروع اللامركزية، بحيث يكون كما أردتموه يا مولاي تطورا نوعيا في آليات اتخاذ القرار . وستعمل الحكومة على بناء القدرات في المحافظات وتعظيم مشاركتها في صناعة السياسات الوطنية . وبهدي من رؤية جلالتكم، تلتزم الحكومة بإيجاد البيئة الكفيلة بضمان حرية التعبير وبممارسة الإعلام المهني الحر المستقل من دون أي قيد أو شرط . وستعمل على تطوير التشريعات لضمان حق وسائل الإعلام في الوصول إلى المعلومة ونشرها . والحكومة إذ تؤمن بأهمية دور وسائل الإعلام وضرورات العمل بحرية واستقلالية، وتحرص على تكريس السياسات التي تضمن تحقيق ذلك؛ تتعهد أيضا بالقيام بواجبها في حماية المجتمع من ممارسات بعض وسائل الإعلام اللاأخلاقية واللامهنية، والتي باتت عبئا على الوطن وأصوات إفساد وتخريب واعتداء على حقوق المواطنين .

وستبني الحكومة علاقتها مع وسائل الإعلام على أساس التواصل واحترام دورها وحقها في الحرية والاستقلالية . وستوقف أيضا أي ممارسات مغلوطة تمّت في إطار سياسات الاسترضاء والمهادنة وفي ظل الخوف من الابتزاز أو سعيا وراء الشعبية الآنية . وفي هذا السياق، ستصدر الحكومة مدوّنة سلوكية ملزمة تحدد الأسس والمعايير الأخلاقية لتعامل كل مؤسسات الدولة ومسؤوليها مع وسائل الإعلام، وبما في ذلك معايير الإنفاق الإعلاني والاشتراكات، وبما يضمن الانفتاح والشفافية والنزاهة وتشجيع العمل الإعلامي المهني المستقل ومحاربة العلاقات النفعية التي ألحقت الضرر بالمجتمع وبمصداقية الصحافة في ذات الوقت . مولاي صاحب الجلالة، لقد ظل الشأن الاقتصادي أولوية رئيسة عند جلالتكم لأثره المباشر على مستوى معيشة المواطنين . وستبذل الحكومة أقصى جهودها لتحصين الاقتصاد الوطني ضد تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية؛ وتطوير الأداء الاقتصادي، وضمان الإدارة المثلى للموارد . وستطور الحكومة التشريعات الاقتصادية وستبلور السياسات الاقتصادية الكفيلة بتحقيق الأهداف الاقتصادية المأمولة، وزيادة تنافسية الاقتصاد الوطني، والحفاظ على التوازن بين الإمكانات المالية والطلب على الإنفاق الحكومي . وستعمل الحكومة وفق خطط محكمة لمعالجة عجز الموازنة الذي وصل إلى مستويات غير مسبوقة، والحفاظ على الاستقرار المالي والنقدي، وتعزيز الاعتماد على الموارد الذاتية . وستسعى بكل طاقاتها إلى تحقيق التوازن التنموي بين المحافظات، وتقوية الطبقة الوسطى، ومحاربة الفقر والبطالة، وستفعّل الأطر المؤسسية لحماية الشرائح الفقيرة ورعاية المحتاجين .

كما ستعمل الحكومة على تطوير البيئة الاستثمارية وزيادة القدرة على جلب الاستثمارات الأجنبية، التي ستسهم في تحسين الأداء الاقتصادي، وإيجاد فرص العمل، بشكل متواز مع جهودها لدعم المستثمر المحلي، وضمان الفاعلية والعدالة والشفافية في إجراءات طرح العطاءات وتطوير عمليات تمويل المشاريع، خصوصا المشاريع الصغيرة والمتوسطة . ولأن تكاتف جهود جميع أبناء الوطن ومؤسساته شرط لتجاوز التحديات الاقتصادية والاستمرار في مسيرة النمو، فستعمل الحكومة على تفعيل الشراكة مع القطاع الخاص، واستكمال برنامج الخصخصة بأقصى درجات الشفافية، في الوقت الذي تجهد فيه لتقوية الهيئات الرقابية والتنظيمية التي تحمي المواطن وحقوقه . وتدرك الحكومة يا مولاي أهمية المشاريع الكبرى الهادفة إلى تحقيق الأمن الغذائي والمائي وتلبية احتياجات الأردن المتنامية من الطاقة . ولضمان إنجاز هذه المشاريع بكفاءة وفاعلية، ستنفذ الحكومة توجيهات جلالتكم بوضع آلية مؤسسية تضمن أفضل درجات التنسيق في إدارة مشاريع المياه والغذاء والطاقة والاستثمار فيها . وستوفر الحكومة الرعاية اللازمة لقطاع الزراعة وستتخذ كل ما يلزم من إجراءات لدعم المزارعين . وستعمل الحكومة على تطوير البنية التحتية في قطاعي الاتصالات والطرق . وستمضي قدما في تنفيذ مشروع سكة الحديد الوطنية وفق برنامج متكامل لجعل الأردن مركزا إقليميا للنقل وتنفيذ توجيهات جلالتكم في بناء التكامل مع الدول العربية المجاورة . مولاي صاحب الجلالة، تؤمن الحكومة أن الإنسان الأردني هو ثروة الوطن الحقيقية، وتعرف أن تحقيق الأفضل له وتوفير كل ما يحتاجه من أدوات التميز والانجاز: أولوية قصوى لجلالتكم .

وسأعمل والفريق الوزاري على توفير كل المتطلبات اللازمة لضمان تميزه وامتلاكه الأدوات المعرفية والتعليمية التي يحتاجها في عصر سمته التنافسية . وستنفذ الحكومة مشروع التطوير التربوي وستعمل على تحسين البيئة المدرسية، وتوفير الدعم اللازم لتطوير التعليم الجامعي، وستتوسع في توفير التأهيل المهني وتحسين مخرجاته . وستتخذ الحكومة كل الخطوات المطلوبة لإطلاق طاقات الشباب وفتح آفاق الانجاز والمشاركة في عملية التنمية الوطنية . وستمضى الحكومة قدما في تأمين الرعاية الصحية المناسبة للمواطنين، عبر خطوات عملية ملموسة، تشمل إتمام المشاريع الصحية الكبرى، وتحسين مستوى الخدمات الطبية، وتلبية احتياجات المستشفيات والمراكز الطبية؛ البشرية والفنية . وفيما يتعلق بحماية الأسرة، فإن الحكومة تؤكد عزمها على تنفيذ رؤيتكم السامية، من خلال التشريعات اللازمة والضروريّة، والتوسّع في إيجاد المؤسسات القادرة على حماية المرأة والطفل من جميع أشكال العنف . وبحيث تشمل الرعاية الحكوميّة كافة الفئات المستضعفة . وإدراكا من الحكومة لحرص جلالتكم المطلق على توفير السكن الكريم للمواطنين، تتعهد الحكومة بمعالجة جميع الثغرات، وإزالة العقبات التي أعاقت تنفيذ مبادرة جلالتكم "سكن كريم لعيش كريم" بالمستوى الذي يلبي طموح جلالتكم . وستباشر الحكومة فورا بإعداد خطة عمل واضحة تضمن التقدم في تنفيذ المبادرة وإيجاد آليات التمويل التي تسمح لأكبر عدد من المواطنين الاستفادة من المبادرة . مولاي صاحب الجلالة، إن الحصول على خدمات حكومية متميزة حق أساسيّ للمواطن . وتتعهد الحكومة لجلالتكم بأن تحدث تغييرا نوعيا وملموسا في مستوى الخدمات المقدمة للمواطن، وبما يضمن احترام وقته وجهده ومصالحه .

وستعيد الحكومة هيكلة الجهاز الحكومي وستستثمر في تطويره وتأهيله وتدريبه، وباتجاه مساعدته على التخلص من جميع مظاهر الترهل، لتصير جميع مؤسسات الدولة مراكز تميز تعمل بفاعلية واقتدار، وفق منهجيات تضمن تكافؤ الفرص في التعيين والترقية وتفعيل آليات المساءلة والمحاسبة ومحاربة جميع أشكال الفساد والواسطة والمحسوبية . وسأبدأ يا مولاي هذه العملية في رئاسة الوزراء، لتكون في فاعليتها وحسن إدارتها وتنظيمها، مثالا لباقي المؤسسات العامة . وستؤدي الحكومة واجبها الدستوري في تطبيق القوانين بعدل ومساواة على الجميع، وستتصدى لكل مظاهر العنف الدخيلة على مجتمعنا الخير . ولن تسمح بالاعتداء على حقوق أي من المواطنين أو المساس بكرامتهم . فسيادة القانون خط أحمر . وستترجم الحكومة هذا الثابت عملا فعليا من دون تراخ أو هوادة . وستتعاون الحكومة في تحقيق ذلك مع السلطة القضائية، وستوفر الإمكانات اللازمة لتطوير الجهاز القضائي ورفده بالكوادر المؤهلة، ليستمر في القيام بواجبه الدستوري في حماية العدالة بالاستقلالية التي يضمنها الدستور وبالكفاءة والنزاهة التي أكدتم جلالتكم اعتزازكم بها . مولاي صاحب الجلالة، إن الحفاظ على نعمة الأمن والاستقرار شرط للحفاظ على منجزات الوطن وتعظيمها . وهذا واجب مقدس ستؤديه الحكومة من خلال توفير كل الدعم والمساندة للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية، رعايةً وإعدادا وتسليحا، تنفيذا لتوجيهات جلالة القائد الأعلى، الذي يريدها أن تظل كما كانت على الدوام مثالا في الإخلاص والكفاءة والاقتدار . وإن سمعة الأردن الطيبة، وعلاقاته الدولية والعربية المتميزة، هي حصاد جهود جلالتكم الدؤوبة .

وستحافظ الحكومة على هذه العلاقات، وستعمل على تعزيز علاقاتها مع الدول العربية، عبر آليات عمل مشتركة وتعاون مؤسسي، يعود بالخير على كل الشعوب العربية، ويخدم مصالح أمتنا وقضاياها النبيلة . ويشكل دعم الشعب الفلسطيني الشقيق والوقوف إلى جانبه لنيل حقوقه المشروعة، خصوصا حقه في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشرقية، واجبا نهضتم به أبا عن جد، وسياسة أردنية راسخة لن تتزعزع . وستفعل الحكومة كل ما يمكن لحماية القدس وأماكنها المقدسة والحفاظ على هويتها، وستواصل تقديم الدعم للأشقاء من أجل إنهاء الاحتلال وقيام دولتهم المستقلة، وستعمل على تحقيق السلام الشامل الذي يضمن جميع الحقوق العربية، حتى تنعم المنطقة وشعوبها بالسلام والأمن والاستقرار . مولاي صاحب الجلالة، أتولى وفريقي الوزاري أمانة المسؤولية في ظروف اقتصادية صعبة . وهذا حافز لبذل جهود غير عادية للتصدي لها . وتتطلب الموضوعية والمصداقية القول: إنه ورغم منطق الإمكانات والموارد، وحجم المتاح منها، إلا أن الإرادة، كما تعلمنا منكم على الدوام، هي مفتاح النجاح؛ ومع أن الحكومة، لا تعد بأكثر مما تستطيع إنجازه لكنها تستطيع أن تعمل بأعلى درجات النزاهة والفاعلية، حيث لا ينفق مورد في غير محله، ولا يتخذ قرار من دون ما يضمن إسهامه الإيجابي في التنمية وخدمة الصالح العام، وحيث الالتزام بالقانون والدستور ثابت لا يتغير، وحيث تقدم الحكومة أنموذجا في الإدارة الحصيفة والعمل العام المخلص الملتزم بأفضل الممارسات القانونية والأخلاقية . وستبذل الحكومة أقصى طاقاتها لتكون عند حسن ظن جلالتكم، وستعمل بروح الفريق لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة، نبراسها توجيهات جلالتكم، وغايتها الوحيدة خدمتكم وخدمة مصالح شعبكم الوفي .

وستعمل بلا كلل من أجل تحقيق التغيير الايجابي الذي تريدونه يا مولاي، عبر العمل الشفاف الواضح، والخاضع لرقابة مؤسسية، والذي يستهدف تنفيذ برامج وخطط واضحة . ولن نهادن على حساب مصلحة الوطن، وسنعمل بكل طاقاتنا لإحداث النقلة النوعية في مسيرة وطننا، الذي ما وهن يوما أمام تحد، ولا رضيتم له بأقل من الأفضل هدفا . وإنني إذ أرفع لجلالتكم أسماء الفريق الوزاري، ملتمسا التفضل بالموافقة عليه، لأدعو الله عز وجل أن يحفظ جلالتكم ذخرا لشعبكم الوفي وسندا لأمتكم العربية والإسلامية، وأن يوفقنا جميعا في خدمة وطننا وشعبكم الأبي، وفي بناء أردن المستقبل الواثق الآمن المزدهر المستقر . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، خادمكم الأمين سمير الرفاعي عمان، 27 ذو الحجة 1430 هجرية الموافق 14 كانون أول 2009 ميلادية

الفصل الرابع :- حكومة دولة السيد سمير الرفاعي (الاولى) / كتاب الاستقالة

بسم الله الرحمن الرحيم مولاي صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد، فيشرفني يا مولاي أن أرفع إلى مقامكم السامي أصدق آيات الولاء والاعتزاز بقيادتكم الهاشمية الملهمة، وأن أعبر عن عظيم الشكر والعرفان لجلالتكم لما أوليتموني وزملائي الوزراء من توجيه ودعم ورعاية، ونحن نجهد للنهوض بمسؤولياتنا في خدمة وطننا الغالي، والعمل على تحقيق رؤية جلالتكم، المستهدفة بناء المستقبل المشرق، الذي ينعم فيه شعبكم الأبي بالحياة الآمنة الكريمة، المفتوحة على أوسع آفاق التقدم والإنجاز. وقد شرفتموني يا سيدي قبل ما يقارب السنة بتكليفي بحمل أمانة المسؤولية، رئيسا لحكومتكم، في مرحلة أردتموها مرحلة عمل مؤسسي ناجع، يراكم الإنجاز، ويعالج الاختلالات، ويعتمد منهجية برامجية للسير قدما في مسيرة الإصلاح والتحديث السياسية والاقتصادية والاجتماعية الشاملة، التي أعلنتموها جلالتكم سبيلا لا حياد عنه خدمة لمصالح الوطن والمواطن. وجاء كتاب التكليف السامي رؤية شاملة، عملت وزملائي الوزراء ما استطعنا لترجمتها إلى برامج عمل واضحة، لتحقيق أهداف محددة، وفق معايير قياس أداء ومواقيت معلنة، تنفيذا لتوجيهات جلالتكم، التي اهتدينا بها، وكانت لنا نبراسا ومصدر عزم وتنوير طيلة فترة عملنا. وقد صدعت وزملائي الوزراء للتوجيهات السامية، فقدم الوزراء برامج عمل الوزارات بعد أقل من أربعين يوما من بدء تحمل الحكومة مسؤولياتها، وتبنى مجلس الوزراء هذه البرامج، لينطلق العمل جهدا مؤسسيا منسقا ومتكاملا، وفق محاور سبعة، تسعى بكليتها إلى الوصول إلى الأهداف التي رسمتموها لنا جلالتكم، في السير على طريق الإصلاح الشامل، وتحسين أداء الاقتصاد، وتطوير مستوى معيشة المواطن والخدمات المقدمة له. وتمكنت الحكومة بحمد الله من التقدم نحو بعض الأهداف المنشودة، في الوقت الذي استمر العمل فيه من أجل تحقيق نتائج أفضل في الوصول إلى الأهداف الأخرى، والتي تفرض طبيعتها جهدا أطول، خصوصا تلك المرتبطة بالوضع الاقتصادي، نتيجة لاعتمادها على الإمكانيات المالية والظروف الاقتصادية الدولية. ورغم الصعوبات، استطاعت الحكومة تخفيض عجز الموازنة، الذي كان قد وصل إلى مستويات تكاد تكون غير مسبوقة. واستعاد النمو الاقتصادي بعضا من عافيته، وأظهرت المؤشرات الاقتصادية تحسنا ملحوظا، ساهم في تطوير البيئة الاستثمارية وقدرتها على جذب الاستثمارات، التي تطلق المشاريع الاقتصادية، وتوجد فرص العمل. وقد أكدتم جلالتكم أن الإنسان هو غاية التنمية ووسيلتها، وأن توفير الحياة الآمنة الكريمة له هو الهدف الذي يجب تكريس كل الطاقات والإمكانيات لتحقيقه. ومن هنا عملت الحكومة، من خلال ثلاثة محاور: تمكين ودعم كفاءة المواطن، وتزويده بالمهارات اللازمة للدخول إلى سوق العمل، وتوسيع قاعدة الطبقة الوسطى وحماية الطبقة الفقيرة، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين ونوعيتها. وسعت الحكومة إلى تطوير التشريعات الناظمة لقطاع التعليم العالي، وإعادة هيكلة برامج التعليم المهني لضمان انسجامها مع متطلبات سوق العمل. كما قامت بتوسيع قاعدة المشمولين بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي، وأنشأت صندوق الطالب الجامعي، وأعادت هيكلة رواتب منتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، وعملت على تحسين أوضاع المعلمين. وزادت الحكومة عدد المراكز الصحية والمستشفيات، وحدثت العديد منها، وتوسعت في إنشاء المدارس الجديدة وتوفير مستلزماتها، بالإضافة إلى الاستثمار في تطوير البنية التحتية في شتى جوانبها. ولضمان مواكبة روح العصر ورفع قدرة الأردن على مواجهة تحدياته، شرعت الحكومة في تطوير التشريعات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. وبهدي من توجيهات جلالتكم، عملت الحكومة على تطوير الإدارة العامة وتكريس الشفافية والمؤسسية نهجا ثابتاً، فاعتمدت ميثاق شرف لقواعد سلوك الوزراء، واستحدثت وحدة لمتابعة الخطط التنفيذية، في سياق برنامج شمولي لتطوير القطاع العام والإدارة الحكومية، وتفعيل العمل الرقابي وآليات المساءلة العامة ومحاربة الفساد بأشكاله كافة. مولاي صاحب الجلالة الهاشمية، لقد حددت رؤيتكم الإصلاح السياسي شرطا لنجاح الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية ووصولها إلى غاياتها. ووجهتم الحكومة إلى إيجاد البيئة الكفيلة بزيادة المشاركة الشعبية في صناعة القرار وتطوير الحياة السياسية، وجعلتم إجراء انتخابات نيابية نزيهة وشفافة، تكون نقلة نوعية في مسيرة الوطن التطويرية التحديثية، في مقدمة مهام الحكومة، حتى يمارس المواطنون حقهم وواجبهم في انتخاب مجلس نيابي قادر على أداء دوره الدستوري، والإسهام في مسيرة البناء، وتكريس الديمقراطية ثقافة وممارسة. وصدعت الحكومة لتوجيهاتكم السامية، فعدلت قانون الانتخاب، وأدخلت تحسينات نوعية على كل مجريات العملية الانتخابية، وكرست كل إمكانياتها لإدارة الانتخابات بحيادية ونزاهة وفاعلية. وبحمد الله، تم إجراء الانتخابات بشفافية ونزاهة شهد بها حوالي ثلاثة آلاف مراقب أردني وأجنبي. ومارس الأردنيون حقهم، وانتخبوا مجلس النواب السادس عشر، لتستمر المسيرة الديمقراطية، في البناء على الانجاز وخدمة الوطن ومصالحه. مولاي صاحب الجلالة الهاشمية، لقد طوقتم عنقي بالثقة الغالية التي وضعتموها في جنديا من جنودكم الذين يقدمون الوطن ومصالحه على كل ما سواه. وبذلت وزملائي الوزراء أقصى ما في وسعنا لترجمة رؤية جلالتكم إلى عمل صالح، يعود بالخير على أردننا الغالي وشعبكم الوفي، فسعينا إلى تنفيذ توجيهاتكم السامية من دون هوادة أو تردد، ومن دون أي اعتبارات غير المصلحة العامة، لنكون عند حسن ظن جلالتكم، وأهلا لخدمة وطننا العزيز. واليوم وقد أجريت الانتخابات النيابية، لتبدأ مرحلة جديدة من مراحل العطاء، في وطننا الذي سيبقى في ظل قيادتكم الملهمة الحكيمة، وطن الأمن والاستقرار والعز والكرامة والإنجاز، فإنني أضع استقالة الحكومة بين يدي جلالتكم، داعيا الله عز وجل أن يحفظكم سندا وذخرا للوطن والأمة، وأن ييسر لوطننا العزيز المزيد من التقدم والمنعة والازدهار. واسمحوا لي يا سيدي أن أرفع إلى مقامكم السامي أعمق مشاعر الشكر والاعتزاز، على ثقتكم الغالية التي أكرمتموني بها، وعلى دعمكم المستمر، الذي كان لنا خير العون طيلة فترة تحملي وزملائي الوزراء أمانة المسؤولية. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، خادمكم المخلص ســمـير الـرفـاعـي عمان ، الاثنين 16 ذو الحجة 1431 هجري الموافق 22 تشرين الثاني 2010

الفصل الخامس :- هل أخطأ سمير الرفاعي؟ 17-01-2014 10:11 PM كل الاردن - خالد المجالي أثارت مناقشات النواب، خلال الأيام القليلة المنقضية، لمشروع قانون الموازنة العامة للدولة 2014، فيضاً من الحوار والنقد، بقدر ما كانت مادة لتندر الأردنيين في مجالسهم، خاصة مشهد قاعة مجلس النواب وقد خلت من ثلث أعضائها عند التصويت، وما يربو عن النصف خلال جلسات المناقشة. اليوم، يتسائل الأردنيون عما يُلزِم النواب، على الأقل، بحضور الجلسات؟، بغض الطرف عن قدرتهم على المناقشة، والتأثير في مجرى التشريع، وبتجاهل مدى فهمهم لدورهم الرقابي؛ ألا يراعي هؤلاء ناخبيهم، وأهمية ظهورهم أمامهم على شاشات التلفزة؟، أو ربما 'تسويغ' رواتبهم ومكافآتهم وامتيازاتهم، التي - لا شك – تدفع من أموال الشعب. ما يختمر في الوجدان الشعبي يستدعي استذكار ما قامت به حكومة سمير الرفاعي (2010)، خاصة لجهة سن قانون يمنع حصول النائب على التقاعد لمجرد أنه عضو في المجلس، وكذلك إيقاف الراتب الشهري، واستبداله بمكافأة ثابتة، قيمتها 2500 دينار شهرياً، فضلاً عن إلغاء 'الجوازات الحمراء'، وإقرار مدونة سلوكٍ لوزراء الحكومة، إضافة إلى حظر ازدواجية رواتب الجهات الحكومية. آنذاك، أشهرنا – كإعلاميين – أقلامنا، وأعلنا الحرب على حكومة سمير الرفاعي، وما اتخذته من قرارات، وأذكر منها تعين محمد الصقر لـ 'العقبة الخاصة'، ومشاركة بعض الوزراء في حكومته؛ إلا أننا لم ندرك أن ثمة قرارات تستدعي همتنا وأقلامنا لتثبيتها، حتى إن اختلفنا مع الرجل، ومن الشجاعة الآن الاعتراف بموضوعية ووجاهة قرارات كـ 'وقف تقاعد النواب'، و'سحب الجوازات الحمراء'، و'تقييد الامتيازات والمكافآت'، و'مجازاة المتغيبين منهم'، لعل ذلك كان سيجنبنا وصول باحثين عن المنافع إلى قبة البرلمان. الواقع النيابي القائم يستدعي التنبه إلى ضرورة الفصل التام بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، وهو ما يقودنا إلى المطالبة بـ 'عدم توزير النواب'، على الأقل لحين تعديل قانون الانتخاب، بما يُسند الترشح إلى 'قوائم حزبية أو انتخابية'، بعيداً عن الفردية والشخصنة، وبما يحول بين من هم دون المسؤولية الوطنية وبين قبة البرلمان، وأيضاً بما يمكّن الشعب من فرز نواب برامجيين وأكفاء. نعم، سمير الرفاعي كان محقاً في قراراته، والواقع يتطلب – وجوباً – العودة إليها والبناء عليها، عبر وقف تقاعد 'الوزراء' و'النواب'، وغيرهم من شاغلي المناصب العليا، ممن لم يتدرجوا في السلم الزمني لنظام التقاعد المدني أو العسكري، أو ممن لم تتوافق أوضاعهم مع أنظمة الضمان الاجتماعي. لا يعقل – أبداً - أن يتقاضى هؤلاء ثلاثة أو أربعة رواتب من أموال الضرائب، التي يدفعها المواطن، بينما يرزح كثيرون تحت خط الفقر، ويعجز آخرون عن إيجاد فرصة عمل تمكنهم من مستقبلهم، أو تسمح لهم بتسديد التزاماتهم العلاجية والأسرية.

الفصل السادس :- منتخب النشامى منتخب الأردن لكرة القدم من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة منتخب الأردن لكرةالقدم البلد الأردن

الشعار = Jordan FA.png الكنية = النشامى كونفدرالية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الملعب الرئيسي ملعب عمان الدولي

تصنيف الفيفا =69 الطاقم واللاعبون المدرب حسام حسن القائد حاتم عقل الهداف احمد هايل مراتب أعلى مرتبة 37 (أغسطس 2004) أدنى مرتبة 152 (يوليو 1996) المباراة الدولية الأولى الأردن 1 - 3 سوريا (مصر؛ 1 أغسطس، 1953) أكبر فوز الأردن 9 - 0 النيبال (الأردن؛ 23 يوليو، 2011) أكبر خسارة الأردن 0 - 6 اليابان (اليابان؛ 8 يونيو، 2012) المنتخب الوطني الأردني لكرة القدم (المعروف من قبل المشجعين على النحو "النشامى") هو ممثل الاردن الرسمي في رياضة كرة القدم, ملعب عمان الدولي هو ملعب المنتخب الاردني، والمدير الفني الحالي المصري حسام حسن. لم يتأهل المنتخب الوطني لبطولة كأس العالم أبدا، ولكن ظهر مرتين في نهائيات كأس آسيا، المرة الاولى في عام 2004 ومرة أخرى في عام 2011، في كل مرة وصل إلى مرحلة ربع النهائي. الأردن هو بطل اثنين من مرة من الألعاب العربية، بعد أن فاز في النسختين 1997 و 1999 من البطولة. وقد استضاف الأردن غرب آسيا لكرة القدم 3 مرات في بطولة (2000 و 2007 و 2010)، وكأس الأمم العربية مرة واحدة في عام 1988، ودورة الألعاب العربية في مرة واحدة عام 1999. وصل الى الملحق الاسيوي والملحق العالمي مرة وكانت اخر مباراة في تصفيات بطولة كأس العالم مع الاوروغواي انتهت 0-0 محتويات

  1 تاريخ
  2 كأس العالم لكرة القدم
  3 كأس آسيا
  4 بطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم
  5 كأس الأمم العربية لكرة القدم
  6 كرة القدم في الألعاب الأولمبية الصيفية
  7 قائمة الملاعب في الأردن
  8 قائمة اللاعبين الحالية
      8.1 لاعبين سابقين
  9 قائمة المدربين
      9.1 الجهاز الفني والتدريبي الحالي

تاريخ لعب المنتخب الأردني لكرة القدم الدولي مباراته الاولى في عام 1953 في مصر، حيث هزم فريق سوريا 3-1. شارك الأردن لاول مرة في تصفيات كأس العالم في 1986، لكنها لم تتأهل لنهائيات كأس العالم,و للمرة الأولى في التاريخ وصل الأردن للدور النهائي من تصفيات كأس العالم لكرة القدم والملحق الاسيوي والملحق العالمي وكان ذلك في عام 2014. أول مدرب للمنتخب الاردني هو المدرب الاردني محمد عوض (والد عوض عدنان) حيث حقق إنجازات للمنتخب الوطني الأردني بين عامي 1992 و 1999، عندما ساعد بلاده الأردن للفوز في البطولة الدولية الأردن لعام 1992 وبطولتين من الألعاب العربية في 1997 في بيروت و 1999 في عمان ,وقد تحسن الفريق الوطني لكرة القدم أكثر من ذلك بكثير، في عهد المدرب الصربي برانكو ، الذي كان قد ساعد الأردن بتحقيق نتائج رائعة في تصفيات كأس العالم 2002، ولكنه فشل في مساعدة الأردن بالتأهل للدور المقبل. برانكو أيضا ساعد الأردن في الوصول إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس الامم العربية 2002، وحصلت الأردن على المركز الرابع في عام 2000 من بطولة غرب آسيا لكرة القدم والمركز الثاني في البطولة عام 2004 في سوريا، لكنه فشل في مساعدة الأردن الفوز بهذه البطولات. بعد أن استقال من تدريب الأردن، وافق المصري محمود الجوهري بتدريب المنتخب الاردني. تحت قيادة الجوهري، كان المنتخب الوطني الأردن قادرا على التأهل لأول مرة لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي من آسيا، في الصين عام 2004، وساعد الأردن إلى الوصول إلى الدور ربع النهائي من البطولة، لكنه فشل في التأهل للدور قبل النهائي بعد خسارته امام اليابان في ركلات الترجيح . ولكن بفضل الجوهري، وصل فريق الأردن الى أعلى مركز في تصنيف الفيفا، والتي كانت المركز 37 في عام 2004 ، الجوهري ساعد الأردن على تحقيق نتائج رائعة في تصفيات كأس العالم لعام 2006 في الجولة الاولى، ولكنه فشل أيضا بمساعدة الأردن للتأهل في نهائي بطولة غرب آسيا لعامي 2004 و 2007، ولكنه ساعد الأردن بالفوز بالمركز الثالث في عام 2004 وساعد الأردن في الوصول إلى الدور النصف النهائي في عام 2007.و بعد التدريب لمدة خمس مباريات من أصل ستة في تصفيات كأس آسيا عام 2007 ، الجوهري تقاعد كمدرب لكرة القدم، ثم البرتغالي نيلو فينجادا تولى منصب المدير الفني للمنتخب الأردني لكنه لم يكن قادرا على مساعدة الأردن التأهل لنهائيات كأس آسيا 2007. جاءت فرصة أخرى لإظهار جدارة فينجادا المدير الفني للمنتخب في تصفيات التأهل لكأس العالم لكرة القدم عام 2010. ولكنه فشل في مساعدة الأردن التأهل لنهائيات كأس العالم 2010، ولكن كان فينجادا قادرا على مساعدة الأردن بفوزه بالمركز الثاني في عام 2008 ببطولة غرب آسيا لكرة القدم الاتحاد.ثم بعد هبوط الأردن إلى بداية فظيعة من خلال عدم الفوز في أول مباراتين من ستة في تصفيات كأس اسيا لعام 2011، أقيل من منصبه من قبل اتحاد كرة القدم الأردني جاء بدلا منه العراقي عدنان حمد وهو واحد من أفضل المدربين في آسيا المعروف بنجاحاته الكبيرة مع منتخب بلاده العراق كمدرب، وغيرها من فرق الشباب العراق، والنوادي. وكانت تجاربه الأولى مع لاعبي كرة القدم الأردنية بتدريب أفضل نوادي الأردن الفيصلي من 2006-2008 وحقق نتائج رائعة مع هذا الفريق أيضا. بعد مساعدة الأردن بالتأهل للمرة الثانية لبطولة كأس آسيا، قطر 2011، بدأت استعدادات حمد للمنتخب الوطني الأردني في سبتمبر 2010، عندما استضافة الاردن بطولة غرب آسيا لكرة القدم 2010 . أعد حمد لهذا البطولة اثنين من مباريات ودية وكذلك ثلاث للإعداد لبطولة كأس آسيا في قطر. تماما مثل محمود الجوهري ساعد حمد الأردن بالتأهل للدور ربع النهائي في كأس آسيا، لكنه فشل في التقدم إلى الدور نصف النهائي حيث هزمت الأردن من قبل أوزبكستان 2-1. وكان حمد قادرا للمرة الأولى في تاريخ كرة القدم الأردنية بمساعدة الأردن بالتأهل للدور النهائي من كأس العالم المؤهلة لكأس العالم 2014. وقد حصل أيضا الاردن على المركز الثاني في الالعاب العربية 2011 في قطر . والان عاد الاتحاد الأردني ليثبت ان المدرب العربي قادرا على المسؤولية بالتعاقد مع المدرب المصري حسام حسن كمديرا فنيا( للنشامى ) حيث قاد الاردن للتأهل الي الملحق العالمي لكأس العالم 2014 بعدما اجتاز الملحق الاسيوي بالتغلب على منتخب أوزباكستان , ولكنه فشل في التأهل الى كأس العالم 2014 بعدما اصطدم بمنتخب اوروغواي الذي تغلب عليه بنتيجة 5-0 في عمان وتعادل معه في مونيفيديو بنتيجة 0-0 . وفي ظل قيادة المصري حسام حسن حصل الاردن على المركز الثاني في بطولة اتحاد غرب اسيا 2014 كما تأهل الى بطولة كأس اسيا 2015 في استراليا . كأس العالم لكرة القدم كأس العالم السنة النتيجة P W D L GS GA GP علم أوروغواي 1930 to علم إسبانيا 1982 لم يشارك - - - - - - - علم المكسيك 1986 to علم جنوب أفريقيا 2010 لم يتأهل - - - - - - - المجموع 0/19 0 0 0 0 0 0 0 كأس آسيا كأس آسيا السنة النتيجة P W D L GS GA GP علم هونغ كونغ 1956 to علم إيران 1968 لم يشارك - - - - - - - علم تايلاند 1972 لم يتأهل - - - - - - - علم إيران 1976 to علم الكويت 1980 لم يشارك - - - - - - - علم سنغافورة1984 to علم قطر 1988 لم يتأهل - - - - - - - علم اليابان 1992 لم يشارك - - - - - - - علم الإمارات1996 to علم لبنان 2000 لم يتأهل - - - - - - - علم الصين 2004 ربع النهائي 5 1 2 1 3 1 2 علم إندونيسيا علم ماليزيا علم تايلاند علم فيتنام 2007 لم يتأهل - - - - - - - علم قطر 2011 ربع النهائي المجموع 2/15 5 1 2 1 3 1 2 بطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم بطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم السنة النتيجة P W D L GS GA GP علم الأردن 2000 المركز الرابع 5 1 2 1 3 4 -1 علم سوريا 2002 المركز الثاني 6 3 0 1 6 4 2 علم إيران 2004 Third Place 4 2 1 1 7 3 4 علم الأردن 2007 نصف النهائي 3 1 0 2 3 2 1 علم إيران 2008 المركز الثاني 3 2 1 1 7 3 4 علم الأردن 2010 الدور الأول 2 0 2 0 3 3 0 المجموع 6/6 23 11 6 5 28 20 8 كأس الأمم العربية لكرة القدم كأس الأمم العربية لكرة القدم السنة النتيجة P W D L GS GA GP علم لبنان 1963 Group Stage 0 0 0 4 1 14 -13 علم الكويت 1964 Group Stage 1 0 1 3 3 10 -7 علم العراق 1966 الدور الأول 3 1 1 2 6 7 -1 علم السعودية 1985 الدور الأول 0 0 0 2 0 6 -6 علم الأردن 1988 المركز الرابع 3 2 1 3 4 7 -3 علم سوريا 1992 الدور الأول 2 0 1 1 2 5 -1 علم قطر 1998 الدور الأول 3 1 0 1 2 3 -1 علم الكويت 2002 نصف النهائي 8 2 2 1 7 6 1 المجموع 8/8 20 7 7 13 25 57 -33 كرة القدم في الألعاب الأولمبية الصيفية كرة القدم في الألعاب الأولمبية الصيفية السنة النتيجة P W D L GS GA GP علم المملكة المتحدة 1900 to علم هولندا 1928 لم يكن عضوا في الفيفا - - - - - - - [[ملف:{{{اسم علم-Nazi}}}|22x20px|border|علم ألمانيا]] 1936 to علم إسبانيا 1992 لم يشارك - - - - - - - علم الولايات المتحدة 1996 to علم الصين 2008 لم يتأهل - - - - - - - المجموع 0/24 0 0 0 0 0 0 0 قائمة الملاعب في الأردن

  ستاد عمان الدولي
  ستاد الملك عبد الله الثاني
  ستاد الأمير محمد
  ستاد السلط
  ستاد الحسن
  ستاد البتراء
  ستاد الأمير هاشم
  ملعب العقبة
  ملعب مادبا
  ستاد بلدية اربد
  ملعب النادي الهاشمي-عمان

قائمة اللاعبين الحالية الرقم المركز اللاعب تاريخ الميلاد (العمر) لعب سجل النادي حارس عامر شفيع 14 فبراير 1982 116 0 نادي الوحدات حارس لؤي العمايرة October 8, 1989 (age 23) 3 نادي الفيصلي (عمان) حارس أحمد عبد الستار 06 يوليو 1984 3 0 الجزيرة الأردني حارس صلاح مسعد September 8, 1989 (age 23) 0 العربي الأردني مدافع محمد منير المعتصم April 17, 1982 (age 30) 49 الجزيرة الأردني مدافع محمد الدميري August 30, 1987 (age 25) 28 1 نادي الوحدات مدافع محمد علي مصطفى October 29, 1989 (age 23) 19 الجزيرة الأردني وسط إبراهيم الزواهرة January 17, 1989 (age 24) 4 نادي الفيصلي (عمان) مدافع عدي زهران January 1, 1991 (age 22) 5 نادي شباب الأردن مدافع باسم فتحي August 1, 1982 (age 30) 114 1 نادي الوحدات مدافع أنس بني ياسين November 29, 1988 (age 24) 55 3 نادي الظفرة مدافع سليمان السلمان July 16, 1986 (age 26) 31 نادي الرمثا وسط عامر ذيب (Captain) February 4, 1980 (age 33) 115 18 علم الإمارات اتحاد كلباء وسط شادي أبو هشهش January 20, 1981 (age 32) 88 2 علم السعودية نادي الفتح السعودي وسط سعيد مرجان February 10, 1990 (age 23) 32 2 العربي الأردني وسط عدنان عدوس September 26, 1987 (age 25) 8 نادي البقعة وسط رائد النواطير May 5, 1988 (age 24) 36 5 نادي شباب الأردن وسط خليل بني عطية June 8, 1991 (age 21) 29 5 نادي الفيصلي (عمان) وسط أحمد صالح سمير March 27, 1991 (age 21) 6 الجزيرة الأردني وسط ياسين البخيت January 1, 1988 (age 26) 5 نادي الفيصلي السعودي وسط حسن عبد الفتاح August 17, 1982 (age 30) 81 23 نادي الوحدات وسط عصام المبيضين June 15, 1986 (age 26) 1 نادي شباب الأردن وسط أنس حجي June 23, 1987 (age 25) 22 نادي الفيصلي (عمان) وسط بهاء عبد الرحمن January 5, 1987 (age 26) 67 3 ذات راس مهاجم عبد الله ذيب March 10, 1987 (age 26) 78 20 نادي الوحدات مهاجم مصعب اللحام May 20, 1991 (age 21) 6 نادي الرمثا مهاجم منذر أبو عمارة May 12, 1991 (age 21) 28 4 نادي الوحدات مهاجم محمد خير May 12, 1991 (age 21) 28 4 نادي الرمثا مهاجم عدي الصيفي May 26, 1986 (age 26) 73 8 نادي السالمية الرياضي مهاجم أحمد هايل October 30, 1983 (age 28) 65 11 الكويت النادي العربي الكويتي لاعبين سابقين الرقم المركز اللاعب تاريخ الميلاد (العمر) لعب سجل النادي حارس حماد الأسمر January 13, 1987 (age 26) 0 منشية بني حسن حارس لؤي العمايرة October 2, 1978 (34) 53 0 نادي الفيصلي (عمان) حارس معتز ياسين 3 نوفمبر 1982 3 نادي شباب الأردن مدافع عبدالاله الحناحنة January 1, 1984 (age 29) 4 نادي الفيصلي (عمان) مدافع محمد الباشا February 5, 1988 (age 25) 5 الجزيرة الأردني مدافع بشار بني ياسين (International retirement) November 1, 1977 (age 34) 114 1 العربي الأردني مدافع شريف عدنان January 21, 1984 (age 29) 8 نادي الفيصلي (عمان) مدافع حاتم عقل (International retirement) June 20, 1978 (age 34) 109 8 نادي الفيصلي (عمان) مهاجم محمد راتب الداوود 2 علم الأردن نادي الرمثا وسط أحمد إلياس November 9, 1990 (age 22) 1 نادي الوحدات وسط حازم جودت March 5, 1984 5 نادي الوحدات وسط علاء الشقران 21 أبريل 1987 11 نادي الرمثا وسط حسونه الشيخ 26 يناير 1977 135 7 نادي الفيصلي (عمان) وسط أحمد عبد الحليم 14 سبتمبر 1986 26 1 شباب الخليل مهاجم ركان الخالدي October 21, 1988 (age 23) 7 1 نادي الرمثا مهاجم محمود زعترة January 8, 1991 (age 22) 3 نادي البسيتين البحريني مهاجم ثائر بواب 1 مارس 1985 16 2 Gaz Metan Mediaș مهاجم محمود شلباية 20 مايو 1980 62 23 نادي الوحدات مهاجم مهند محارمة 30 ديسمبر 1986 10 1 نادي شباب الأردن مهاجم مؤيد أبو كشك 27 أبريل 1982 43 1 جبل المكبر (نادي كرة قدم) قائمة المدربين الاسم الجنسية الفترة مباريات فوز تعادل هزيمة داني ماكلينن 1984 ? ? ? ? ادسون تافاريس 1986 ? ? ? ? محمد أبو العوض 1985-2000 برانكو سميليانيتش 2000–2002 31 10 13 8 محمود الجوهري 2002–2007 75 35 22 18 نيلو فينغادا 2007–2009 29 10 6 13 عدنان حمد 2009–2013 حسام حسن 2013 الجهاز الفني والتدريبي الحالي المدير الإداري أسامة طلال المدير الفني حسام حسن مساعد مدرب ابرهيم حسن مساعد مدرب الأردن أحمد عبد القادر مدرب حراس أحمد جاسم مدرب بدني ما نويل باريونوفو طبيب الفريق بشير النسور مجلوبة من "http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=منتخب_الأردن_لكرة_القدم&oldid=12721965"

الخاتمة