إعراب الأفعال

من ويكي الجامعة, مركز التعليم الحر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الفعل ثلاثة أنواع: ماض وأمر ومضارع، وأن الماضي والأمر مبنيان، وأن المعرب من الأفعال هو المضارع إذا لم يتصل بنون الإناث ولا بنون التوكيد المباشرة له ، وأن الفعل يدخله من أنواع الإعراب ثلاثة: الرفع والنصب والجزم إذا كان عُِلم ذلك فالإعراب خاص بالمضارع وهو مرفوع أبداً حتى يدخل عليه ناصب فينصبه أو جازم فيجزمه نحو: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} (5) سورة الفاتحة؛ و النواصب قسمان: قسم ينصب بأن مضمرة بعده. فالأول: أربعة: أحدها: أن وإن لم تسبق بعلم ولا ظن نحو: {يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ } (28) سورة النساء؛ { وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ } (184) سورة البقرة؛ فإن سبقت بِعَلِم نحو { عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم } (20) سورة المزمل ؛ فهي مخففة من الثقيلة واسمها ضمير الشأن محذوف، والفعل مرفوع وهو وفاعله كما تقدم في باب النواسخ، فإن سبقت بظن فوجهان نحو: {وَحَسِبُواْ أَلاَّ تَكُونَ فِتْنَةٌ } (71) سورة المائدة وقرئ السبعة بالنصب والرفع؛ والثاني لن نحو: { لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ } (91) سورة طـه؛ والثالث كي المصدرية المسبوقة باللام لفظاً نحو: {لِكَيْلَا تَأْسَوْا } (23) سورة الحديد؛ أوتقديرا نحو: جئت كي تكرمني، فإن لم تقد اللام فكي جارة والفعل منصوب بأن مضمرة بعدها وجوباً؛ والرابع: إذن إن صدرت في أول الكلام، وكان الفعل بعدها مستقبلاً ومتصلاً بها أو منفصلاً عنها بالقسم أو بلا النافية نحو:إذن أكرمك، وإذاً والله أكرمك، وإذاً لا أجيئك، جوابا لمن قال أنا آتيك وتسمى جواب وجزاء. والثاني ما ينصب المضارع بإضمار أن بعدها وهو قسمان: ما يضمر أن بعده جوازاً ، وما يضمر بعده وجوباً ؛ فالأول خمسة وهي: لام كي نحو: { وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ} (71) سورة الأنعام؛ والواو والفاء وثم وأو العاطفات على اسم خاص، أي : ليس في تأويل الفعل نحو قوله:

ولبس عباءة و تقر عيني   أحب إلي من لبس الشفوف

وقوله:

لولا توقع معتر فأرضيه   ما كنت أوثر أترباً على ترب
إني وقتلي سلكا ثم أعقله     كالثور يُضرب لما عافت البقر

وقوله تعالى: { أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا } (51) سورة الشورى؛ والثاني وهو ما تضمر أن بعده وجوباً ستة: كي الجارة كما تقدم لام الجحود نحو: {وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ } (33) سورة الأنفال؛ وحتى إن كان الفعل بعدها مستقبلا نحو: { حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى } (91) سورة طـه؛ وأو بمعنى إلى أو بمعنى إلاَّ كقوله:

لأستسهلن الصعب أو أدرك المنى     فما انقادت الآمال إلا لصابر

وقوله:

وكنت إذا غمزت قناة قوم    كسرت كعوبها أو تستقيما

وفاء السببية و واو المعية مسبوقين بنفي محض أو طلب بالفعل نحو: { لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا } (36) سورة فاطر؛ { وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ} (142) سورة آل عمران، { وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي } (81) سورة طـه؛

لا تأكل السمك وتشربَ اللبن

والجوازم ثمانية عشرة، وهي نوعان: جازم لفعل واحد ، وجازم لفعلين، فالأول سبعة وهي: لم، نحو: {لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)} سورة الإخلاص؛ ولما، نحو: {كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ} (23) سورة عبس، ألم، نحو: {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ} (1) سورة الشرح، وأما، كقوله:

على حين عاتبت المشيب على الصبا    فقلت أما أصح والشيب وازع

ولام الأمر والدعاء نحو: {لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ } (7) سورة الطلاق؛ { لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ } (77) سورة الزخرف؛ و لا الناهية وللدعاء نحو: { لاَ تَحْزَنْ } (40) سورة التوبة؛ { لاَ تُؤَاخِذْنَا } (286) سورة البقرة؛ والطلب إذا سقطت الفاء من المضارع بعده وقصد به الجزاء نحو: {قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ } (151) سورة الأنعام؛ وقوله:

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل   بسقط اللوى بين الدخول فحومل

والثاني وهو ما يجزم فعلين أحد عشر وهو إن نحو: {إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ } (133) سورة النساء؛ وما نحو: { وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ } (197) سورة البقرة؛ ومن نحو: { مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ } (123) سورة النساء؛ ومهما كقوله:

أغرك مني ان حبك قاتلي       وأنك مهما تأمري القلب يفعل

وإذما نحو: إذما تقم أقم؛ وأي نحو: { أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى } (110) سورة الإسراء؛ و متى كقوله:

أنا ابن جلا وطلاع الثنايا   متى أضع العمامة  تعرفوني

أيان كقوله:

إذا النعجة الغراء كانت بقفرة    فأيان ما تعدل به الريح تنزل

وأين نحو: {أَيْنَمَا تَكُونُواْ يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ } (78) سورة النساء؛ وأنى كقوله:

فأصبحت أنى تأتها تستجر بها    تجد حطبا جزلا وناراً تاججا

وحيثما كقوله:

حيثما تستقم يقدر لك الله     نجاحاً في غابر الأزمان

وهذه الأدوات الإحدى عشرة كلها أسماء إلا إن و إذما فإنهما حرفان، ويسمى الأول شرطاً، ويسمى الثاني جواباً. وإذا لم يصلح الجواب أن يجعل شرطاً وجب اقترانه بالفاء نحو: { وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ} (17) سورة الأنعام؛ {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي } (31) سورة آل عمران؛ {وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ } (115) سورة آل عمران؛ أو بإذا الفجائية نحو: { وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ} (36) سورة الروم؛ وذكر صاحب الأجرومية في الجوازم كيفما نحو: كيفما تفعل أفعل؛ والجزم بها مذهب كوفي ولم نقف لها على شاهد من كلام العرب، وقد يجزم بإذا في ضرورة الشعر كقوله:

استغن ما أغناك ربك بالغنى    وإذا تصبك خصاصة فتجمل

المراجع[عدل]