مصطلح الحديث

من ويكي الجامعة, مركز التعليم الحر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Open book 01.svg
مصطلح الحديث
Open book 01.svg
مصطلح الحديث هو مجموعة من العلوم لمعرفة ما يُقبل وما يردّ من الحديث النبوي عن النبي محمد وهي أحد أقسام علوم الحديث في كلية العلوم الإسلامية في ويكي الجامعة
أهمية مصطلح الحديث

لعلم مصطلح الحديث أهمية عظيمة؛ وقد أشار إلى أهمية هذا الفنِّ عددٌ من العلماء منهم:

الحافـظ زين الدين عبد الرحيم العراقي في أول "شرح ألفيته" التي لخص فيها "كتاب ابن الصلاح" في هـــذا الفن؛ حيث قال: "وبعد؛ فعلم الحديث خطير وقعه، كبيرٌ نفعُه، عليه مدار أكثرِ الأحكامِ، وبه يعرف الحلال والحرام، ولأهله اصطلاحٌ لا بُدَّ للطَّالب من فهمه؛ فلهذا نُدِب إلى تقديم العناية بكتابٍ في علمه"[1].


فإذا علم هذا فلا شك أن الإسناد وتأريخ الرواة، ووفياتهم، ونقد الرواة، وبيان حالهم من تزكية أو جرح، وسبر متن الحديث ومعناه، وعلم الجرح والتعديل، وعلم علل الحديث: هي شعب كبرى من "علم مصطلح الحديث"؛ فهو المَقسِم العام، وتلك أقسام منه.

وذلك أن "علــم مصطلح الحديث" هــو مجمــوع القــواعــد والمباحث الحديثيــة المتعلقــة بالإسناد والمتن، أو بالراوي والـمـروي حـتـى تقـبـل الرواية أو ترد، التي بدأ تأسيسها في منتصف القرن الأول للهجرة حتى تكاملت، ونضـجت، وانصرفت في أواخر القرن التاسع لحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم من الـدس والـتزوير، والخطأ والتغيير، وهي تتصل بضبط الحديث سنداً، ومتناً، وبيان حال الراوي والـمروي ومعرفة المقبول والمردود، والصحيح والضعيف، والناسخ والمنسوخ، وما تفرع عن ذلك كـلـــه مــــن الفنون الحديثية الكثيرة، وكل ذلك يسمى: "علم مصطلح الحديث"، أو "علم أصول الحـديـث"، أو "علم المصطلح" اختصاراً، كما سيأتي بيانه ـ إن شاء الله ـ [2].

وللأستاذ الشيخ سليمان الندوي ـ رحمه الله ـ كلمة مهمة في بيان أهمية الرواية، وضرورة نقد المرويات قال ـ رحمه الله ـ وهو يتحدث عن "تحقيق معنى السنة ومكانتها": "الرواية أمر ضروري؛ لا مـنـدوحــة عنه لعلم من العلوم، ولا لشأن من شؤون الدنيا عن النقل والرواية؛ لأنه لا يمكن لكل إنسان أن يكون حاضراً في كل الحوادث. فإذاً لا يُتـصـور علم الوقائع للغائبين عنها إلا بطريق الرواية شفاهاً، أو تحريراً.

وكذلك المولودون بعد تلك الحوادث لا يمكنهم العلم بها إلا بالرواية عمن قبلهم.هذه تواريخ الأمـم الـغــابرة والحاضرة، والمذاهب والأديان، ونظريات الحكماء والفلاسفة، وتجارب العلماء واختراعاتهم: هل وصلت إلينا إلا بطريق النقل والرواية؟ولما كانت الأحاديث أخباراً وجب أن نستعمل ـ في نقدها وتمييز الصحيح من غيره ـ أصول النقد التي نستعملها في ســـائـر الــــروايات والأخبار التي تبلغنا؛ فهذه القواعد وأشباهها استعملها المحدثون في نقد الأحاديث، وسـمــوها: "أصـــــــول الـحـديث"، وبذلك ميزوا الأحاديث الصحيحة من غيرها"[3].

  1. انظر كتاب :" شرح الألفية" للحافظ العراقي (3)
  2. انظر كتاب : "لمحات من تاريخ السنة وعلوم الحديث" للشيخ عبد الفتاح أبو غدة ـ رحمه الله ـ(198ـ200) بتصرف
  3. انظره في مقاله المانع:" تحقيق معنى السنة ومكانتها" المنشور في مجلة المسلمون. في المجلد السادس، ص565،في العدد السادس منه، ص49.
الدروس المتفرقة
الدروس المتسلسلة والدورات
طالع أيضاً