أحكام الراء

من ويكي الجامعة, مركز التعليم الحر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Opened Qur'an.jpg
Wikiversity islam logo.png

للراء ثلاث حالات:

  1. التفخيم.
  2. الترقيق.
  3. جواز الأمرين.

الحالة الأولى: التفخيم:[عدل]

تفخم الراء في الأحوال التالية:
  1. إذا كانت مفتوحة، مثل: (رَحمة) أو مشددة مثل: (الرَّاشدون).
  2. إذا كانت مضمومة، مثل: (رُمّان ـ رُزقوا ـ الرُّكَّع).
  3. إذا كانت ساكنة بعد ضم، مثل: (غُرْفة).
  4. إذا كانت ساكنة بعد فتح، مثل: (قَرْية).
  5. إذا كانت ساكنة بعد كسر عارض، مثل: (أمِ ارْتابوا ـ ارْجعوا).
  6. إذا كانت ساكنة بعد كسر أصلي وأتى بعدها حرف استعلاء في كلمة واحدة مثل: (مِرْصاداً ـ قِرْطاس).
  7. إذا كانت ساكنة بعد سكون غير الياء، مثل: (القَدْرْ ـ الأمُورْ).

الحالة الثانية: الترقيق:[عدل]

وترقق الراء في المواضع التالية:
  1. إذا كانت مكسورة، مثل: (رِزقاً ـ فضُرِبَ).
  2. إذا كانت ساكنة بعد كسرة أصلية، وليس بعدها حرف استعلاء، مثل: (شِرْعة، قُدِرْ، ولا ناصِرْ).
  3. إذا كانت ساكنة في الآخر بعد حرف ساكن غير الياء، نحو: (الذِّكْرْ ـ السِّحْرْ).
  4. إذا كانت ساكنة في آخر كلمة وقبلها كسر أصلي، وبعدها حرف استعلاء في أول كلمة أخرى، مثل: (أنْذِرْ قَومك، اصبِرْ صبراً).

الحالة الثالثة: جواز الأمرين:[عدل]

أي الترقيق والتفخيم،:

إذا كانت ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء مكسور، مثل: (فِرْق) فمن فخمها نظر إلى مجرد وقوع حرف الاستعلاء بعدها، ومن رققها نظر إلى كونه مكسوراً، والكسر أضعفَ تفخيمَهُ.[1]

المراجع[عدل]

  1. الواضح في شرح المقدمة الجزرية في علم التجويد، عزت عبيد الدعاس، دار الإرشاد للنشر، 2005، سوريا ـ حمص.